الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشيخ نافذ عزام يستنكر تصريحات الاحتلال باتهام الرئيس الفلسطيني بالتساهل في محاربة الجهاد الإسلامي

نشر بتاريخ: 04/06/2005 ( آخر تحديث: 04/06/2005 الساعة: 16:17 )
غزة- استنكر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام التصريحات الأخيرة لحكومة الاحتلال الاسرائيلي والتي اتهمت فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتساهل في محاربة قادة الجهاد الإسلامي معتبرا ذلك استمرارا في سياسة التحريض التي تمارسها إسرائيل ضد فصائل المقاومة.
ويقول لقد كانت الحكومة الصهيونية قد قدمت أمس احتجاجا للسلطة الفلسطينية على ما سمته" التساهل" مع قادة الجهاد الإسلامي الذين يواصلون الإعداد لتنفيذ عمليات كبرى في إسرائيل زاعمة أن هذا التساهل يصل إلى درجة تشجيع باقي فصائل المقاومة على تنفيذ مثل هذا العمليات.
وأكد الشيخ عزام في أن حكومة الاحتلال تعمل طوال الوقت على ترويج أشياء كاذبة وتحاول تحريض السلطة الفلسطينية ضد الفصائل لكسب ود العالم و الظهور بمظهر المعتدى عليه.
و أضاف عزام يقول" إسرائيل تسعى من خلال ادعاءاتها للتشويش على الموقف الفلسطيني و تصور الفلسطينيين بأنهم هم المعتدون الذين لا يوفون بتعهداتهم".
ووصف القيادي في الجهاد الإسلامي اتهام إسرائيل للحركة بأنها " تنظيم لا يواجه بأي قوة ردع توضح لها أن ما تقوم به خرق خطير يهدد بنسف التفاهمات" وصفه بأنه محاولة لإشعال المنطقة من خلال قلب الأمور وتحريض العالم ضد الحركة مستشهدا على ذلك بقرار الولايات المتحدة مؤخرا تجميد فروع جمعية الإحسان الخيرية بحجة أنها تقدم الدعم للجهاد الإسلامي، حيث أضاف" الواضح تماما أمام العالم أن إسرائيل و حكومتها هي مصدر التصعيد في المنطقة، و هي المبادرة دوما إلى خرق أي تفاهمات يتم الاتفاق عليها، فهي تقتل و تعتقل و تصادر أراضي، و في آخر المطاف تشتكي و تتظلم للعالم بأننا لا نلتزم بالتهدئة".