والدة الاسير خالد فراج تناشد للكشف عن مصير ابنها

نشر بتاريخ: 20/04/2019 ( آخر تحديث: 22/04/2019 الساعة: 08:20 )
والدة الاسير خالد فراج تناشد للكشف عن مصير ابنها
بيت لحم - معا- وجهت والدة الأسير خالد جمال فراج من بيت لحم، مناشدة عاجلة الى كافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية ومنظمة الصليب الاحمر الدولي، للتدخل من اجل كشف مصير ابنها المضرب عن الطعام احتجاجا اعتقاله الاداري منذ نحو 25 يوما، بعد أن أضحى مصيره مجهولا بعد تردي وضعه الصحي بشكل كبير، ونقله من مكان اعتقاله في سجن النقب الصحرواي.
وقالت والدة الاسير، منى فراج: ان ادارة مصلحة السجون نقلته مساء الاربعاء الماضي من سجن النقب، وتلقت في بداية الامر خبرا انه نقل الى عزل ذات السجن ولكن اتضح انه نقل الى العزل في سجن الرملة، اذ شاهده اثنان من الاسرى اللذان نقلا من عوفر الى النقب مرورا بسجن الرملة، مشيرة إلى أن احد هؤلاء الاسرى أبلغها أنه شاهد ابنها الأسير، في احدى الغرف الضيقة بوضع صعب للغاية، ولا يقدر على السير، وقد فقد من وزنه سبعة كيلو غرامات، ويعاني من التقيؤ بشكل متلاحق، اذ ان جسده لم يتقبل الماء والملح، كما حدث جفاف في كليتيه إضافة الى دوخة ووجع رأس ومفاصل وآلام في المعدة.
من جانبه، قال مدير هيئة الاسرى والمحررين في محافظة بيت لحم منقذ أبو عطوان: إن مصلحة السجون تتعامل مع تنقل الاسير المضرب من سجن الى آخر وبدون تقديم العلاج له، كوسيلة للضغط عليه لفك اضرابه بعد ارباكه بهذه الطريقة واقلاق عائلته على صحته، مشيرا الى أن الهيئة تتابع وضعه عن كثب.
أما مهند العزة مدير الدائرة القانونية في مؤسسة الضمير، فقد اشار الى ان محامي المؤسسة محمود حسان قد تقدم بطلب التماس الى المحكمة العليا الاسرائيلي للنظر في وضعه الصحي والقانوني وهم بانتظار الرد على هذا الطلب لتحديد موعد لعقد الجلسة، مشيرا الى انه قد جرى التواصل مع مؤسسة اطباء لحقوق الانسان التي ستتقدم لمصلحة السجون من اجل السماح لطاقم طبي تابع لها معاينة فراج، مؤكدا ان وضعه الصحي خطير رغم قلة الانباء المتوفرة لديها بسبب عدم تحديد موعد لزيارة المحامي له بعد اذ ان اقرب موعد حدد في الثلاثين من الشهر الجاري.