صندوق ووقفية القدس وجمعية الأقصى يطلقان حملة "رمضان الخير والتمكين"

نشر بتاريخ: 15/05/2019 ( آخر تحديث: 15/05/2019 الساعة: 12:43 )
صندوق ووقفية القدس وجمعية الأقصى يطلقان حملة "رمضان الخير والتمكين"
القدس- معا- أطلق صندوق ووقفية القدس وجمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية في الداخل الفلسطيني حملة "رمضان الخير والتمكين" للعام الثاني على التوالي، تحت شعار "انتماء يتنامى وعطاء يتآتى" لدعم وتعزيز صمود ورباط أهالي مدينة القدس وللتخفيف عن العائلات المستورة في المدينة.
وتتميز الحملة بتعدد أنشطتها لتشمل توزيع الطرود الغذائية وكسوة العيد والإفطارات الرمضانية ووجبات السحور وترميم بعض المنازل إضافة لدعم بعض الأنشطة الثقافية والرياضية بمدينة القدس.
من جهته، هنأ رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس منيب المصري أبناء الشعب الفلسطيني ومدينة القدس بحلول شهر رمضان المبارك، معتبرا إطلاق الحملة في للسنة الثانية على التوالي تأكيد على تواصل المبادرات واستمرارها لتعزيز صمود المقدسيين وتعزيز روح التكافل والتواصل بين أبناء الشعب الواحد.
وعبر المصري عن اعتزازه بالشراكة والعمل مع جمعية الأقصى في الداخل الفلسطيني والتي تربطها مع صندوق ووقفية القدس علاقة مميزة تتمثل بتنفيذ العديد من المشاريع التنموية المشتركة.
من جهته، أكد الشيخ صفوت فريج رئيس جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية أن هذه الحملة تأتي امتدادا لمجموعة كبيرة من المشاريع التي تنفذها الجمعية بمدينة القدس، مؤكدا رسالة الجمعية والداخل الفلسطيني وهي التكاتف مع القدس وأهل القدس وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة الممكنة.
وقال الشيخ فريج إن حملة "رمضان الخير والتمكين" ستسعى للوصول لأكبر قدر ممكن من العائلات المستورة ليعم الخير والبركة في هذا الشهر الفضيل.