الادارة الامريكية: دول الخليج لن تمول صفقة العصر ولكن بشرط

نشر بتاريخ: 23/06/2019 ( آخر تحديث: 24/06/2019 الساعة: 08:00 )
الادارة الامريكية: دول الخليج لن تمول صفقة العصر ولكن بشرط
بيت لحم- معا- تعتزم الإدارة الامريكية مطالبة الدول المشاركة في مؤتمر البحرين بتقديم تعهدات مالية لدعم الاقتصاد الفلسطيني، لكن البيت الأبيض يعتقد أن تنفيذها سوف يتأخر إلى ما بعد الانتخابات في إسرائيل على الأقل.
ومع ذلك، يعتقد البيت الأبيض أن الدول لن تقوم بتحويل الأموال قبل نشر الجزء السياسي من خطة السلام والمرجح ان ينشر بعد الانتخابات العامة الإسرائيلية، في 17 أيلول/سبتمبر المقبل، أو ربما بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، أي في نوفمبر.
وبعد نشر الجزء الاقتصادي من صفقة العصر أمس، اثار خبراء في إسرائيل والولايات المتحدة ودول أخرى أسئلة حول القدرة على تمويل العديد من المشاريع التي تقترحها الإدارة الامريكية في الضفة الغربية وغزة ووسيناء والأردن ولبنان، بتكلفة خمسين مليار دولار.
وأشاروا إلى أن الوثيقة المتعلقة بالقسم الاقتصادي لا تتطرق إلى كيفية جمع هذا المبلغ.
والتقديرات في البيت الأبيض تشير إلى أن هذا التمويل سيصبح عمليا فقط بعد أن تطلع هذه الدول على القسم السياسي لصفقة القرن. يقول مسؤول امريكي لصحيفة هارتس الاسرائيلية.
ورأى المسؤول الأميركي أن دول الخليج لن تموّل مشاريع الصفقة قبل التأكد من أنها ستنجح.
وحسب المسؤول الأميركي، فإن ورشة المنامة ستساعد الإدارة الأميركية في معرفة اهتمامات الدول بالمشاريع المطروحة، بمعنى أية مشاريع ستمول، ورسم الطرق المحتملة لدفع المشاريع التي تضمنها القسم الاقتصادي من الخطة.