المقاومة تراهن على الشباب الغاضب ..اسرائيل تلوح باجتياح القطاع

نشر بتاريخ: 19/08/2019 ( آخر تحديث: 19/08/2019 الساعة: 13:51 )
المقاومة تراهن على الشباب الغاضب ..اسرائيل تلوح باجتياح القطاع

غزة- معا - حملت فصائل المقاومة الاحتلال الاسرائيلي مسؤولية استهداف الشباب المنتفض في غزة بسبب تماديه في حصار غزة واعتداءاته المتكررة بحق المدينة المقدسة والمسجد الاقصى وجرائمه المتلاحقة بحق الأسرى.
وقال ممثلوها في ختام اجتماع لها في مخيم ملكة شرق مدينة غزة "ان الشباب الفلسطيني المنتفض في غزة هو نذير الانفجار، فلا يمكن السكوت على جرائم الاحتلال المتكررة ضد الشعب والمقدسات محذرة الاحتلال من التمادي في جرائمه واللعب في النار :" فغزة بركان يغلي سوف ينفجر في وجه قيادة العدو وجنوده".
وشددت في مؤتمر صحفي على أن ما يحدث في المسجد الأقصى والقدس يستوجب تصعيد المواجهة مع المحتل.
ودعت "جماهير الأمة الحية للوقوف أمام مسؤولياتها والتوجه إلى السفارات الصهيونية والأمريكية واغلاقها وطرد العاملين فيها، فمن غير المعقول أن يدنس الأقصى وتبقى هذه السفارات تدنس أرضنا العربية والاسلامية".

وقال المختار سليمان المغني في كلمة الهيئة " قررنا التحضير لانشاء منتزه العودة على أرض مخيم ملكة وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية من البلديات وفاء لدماء الشهداء والجرحى وان المسيرة مستمرة حتى تحقق الاهداف التي انطلقت من اجلها."
ودعت الهيئة الى اشعل الارض تحت اقدام الاحتلال والمستوطنين يوم الجمعة القادم.

وقال وزير الطاقة وعضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت)، يوفال شتاينيتس، اليوم الإثنين، "إننا نخطط لعملية عسكرية واسعة في غزة. لكن لدينا جبهة أخرى، ومنع تموضع إيراني في سورية. وننفذ مئات العمليات المكشوفة والسرية هناك". وقال إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، "يعمل بشكل حازم ولكن بصورة حكيمة ومدروسة".
وأضاف الذي كان يتحدث إلى الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن المقاتلين الفلسطينيين الذين استشهدوا ليل السبت – الأحد الفائت، "جرت تصفيتهم قبل أن يقتربوا من السياج (الأمني المحيط بالقطاع). وقصفنا داخل غزة أيضا من أجل توضيح من يتحمل المسؤولية" في إشارة إلى قصف مواقع تابعة لحركة حماس.

وتابع أنه "لم يكن لدى أي أحد من الجنرالات السابقين ولن يكون حلا طويل الأمد لمشكلة غزة. لكن عندما نحاول التوصل إلى تهدئة طويلة الأمد فإننا نطالب بالهدوء في غلاف غزة وإعادة (المواطنين الإسرائيليين) الأسرى وجثتي الجنديين. والحقيقة هي أن إسرائيل لم تنجح أبدا في منع الإرهاب" في إشارة إلى عمليات المقاومة الفلسطينية.