الهرفي يلتقي المستشار الجديد للرئيس ماكرون

نشر بتاريخ: 03/09/2019 ( آخر تحديث: 03/09/2019 الساعة: 18:23 )
فرنسا- معا - التقى سفير فلسطين لدى فرنسا، سلمان الهرفي بارنو بيشو، المستشار الجديد للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وهنأ السفير الهرفي في بداية اللقاء بيشو على تعيينه متمنياً له النجاح في مهامه الجديدة، كما شكر الهرفي فرنسا ورئيسها وحكومتها على الدعم المتواصل لمؤسسات الشعب الفلسطيني والمساندة الفرنسية لفلسطين في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية وغيرها. وكذلك على الجهود الفرنسية في نزع فتيل التوتر في عدة ازمات في المنطقة والعالم مؤكدا على أن لفرنسا دور كبير مميز ينبع من تاريخها ومن مكانتها الدولية.

ووضع السفير الهرفي بيشو بصورة آخر التطورات السياسية والاقتصادية في ضوء الانتهاكات المتواصلة والتسارع الاستيطاني الاسرائيلي على كامل الارض الفلسطينية المحتلة وخاصة في مدينة القدس مؤكدا على ان اسرائيل باتت تشعر بأنها طليقة اليد في المنطقة فوسعت نطاق اعتداءاتها لتصل الى سوريا ولبنان والعراق بالاضافة لانتهاكاتها اليومية في فلسطين وذلك بسبب الدعم الامريكي اللا محدود الذي تتلقاه من ادارة ترامب.

وتطرق اللقاء بين السفير الهرفي والمستشار بيشو الى ترتيبات الزيارة المرتقبة للرئيس عباس الى باريس والنقاط التي سيتناولها مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال لقائهما، حيث نوه السفير الهرفي الى مكانة فرنسا المحورية وامكانياتها في العمل على تخفيض حدة التوتر مطالباً بدور فرنسي واوروبي اكثر حزماً يلجم اسرائيل عن انتهاكاتها المتكررة وخاصة انتهاكها لبروتوكول باريس الاقتصادي الذي تم توقيعه برعاية فرنسية.

كما اكد الهرفي على ان الفلسطينيين ومن خلفهم جميع الدول العربية متمسكون بالسلام العادل المستند الى قرارات الشرعية الدولية ومبادئ الامم المتحدة والذي يمكن الشعب الفلسطيني من تحقيق اهدافه الوطنية العليا في العودة وبناء الدولة المستقلة صاحبة السيادة بعاصمتها القدس الشريف.

بدوره بيشو شكر السفير الهرفي على تهنئته مؤكداً على ان فرنسا لن تتراجع عن التزاماتها وتعهداتها في العمل من اجل السلام في المنطقة وفق القانون الدولية وأنها لا زالت مؤمنة بإمكانية التوصل لتسوية قائمة على حل الدولتين.

كما اشار بيشو الى خطاب الرئيس ماكرون في قمة السبع والذي اعلن فيه عن وجود افكار جديدة للسلام في المنطقة مؤكدا على أن الرئيس الفرنسي سيطرح هذه الافكار حالما تسمح الظروف عن تقدم ملموس في السلام في المنطقة وان الرئيس ماكرون سيناقش هذه الافكار خلال لقائه المرتقب بالرئيس محمود عباس.