الأحد: 14/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

هارتس: مسؤولون في الحكومة الاسرائيلية ينفون خطة الفصل على طرق الضفة بين الفلسطينيين والمستوطنين

نشر بتاريخ: 20/10/2005 ( آخر تحديث: 20/10/2005 الساعة: 06:37 )
معا - نقلت صحيفة هارتس الاسرائيلية عن مسؤولين في الحكومة الاسرائيلية نفيهم لنية اسرائيل فصل الطرق بالضفة الغربية بين الطرق التي يستخدمها المستوطنون و الفلسطينون.

جاء النفي الاسرائيلي هذا في اعقاب الانتقادات التي وجهتها الادارة الامريكية للمخططات الاسرائيلية للقيود التي اعلنت اسرائيل انها بصدد تنفيذها بحق الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة ان هذه الاجراءات اتخذت بعد تنفيذ عملية عتصيون التي قتل فيها ثلاثة مستوطنين ونقلت الصحيفة عن المسؤولين انه بالرغم من ان كتائب الاقصى التابعة لفتح تبنت الهجون الا ان هناك تزايدا في مؤشرات التحقيق بان منفذي هذه العملية ينتمون لحركة حماس من منطقة الخليل.

واضافت الصحيفة في تقريرها بان عدم اعلان حماس عن مسؤوليتها ياتي في اطار اظهار ان الحركة ملتزمة بالتهدئة التي اعلنتها الى جانب انها لا تريد ان تعطي جهاز الاستخبارات الاسرائيلي والجيش معلومات قد تساعد في التحقيق للوصول الى المنفذين الحقيقيين للعملية .

وحول الاجراءات التي اتخذت نقلت الصحيفة عن مصادر في الجيش الاسرائيلي قولها ان جاء في اعقاب ما وصفتها بتزايد الانذارات حول هجمات محتملة على هذه الشوارع واضافت هذه المصادر انها تلقت انذارات عديدة حول نية التنظيمات والفصائل الفلسطينية تنفيذ عمليات على الشوارع الالتفافية وعمليات داخل المدن الاسرائيلية وتتركز الانذارات حول نية الجهاد الاسلامي تنفيذ عمليات داخل تفجيرية داخل الخط الاخضر على ايدي مجموعة الجهاد الاسلامي في طولكرم التي اتهمتها بتنفيذ عمليات سابقة في ملهى ستيج ومول هشارون.

من جهة ثانية نقلت الصحيفة عن مصادر رسمية في ديوان شارون قولها ان الحكومة لم تتخذ بعد اي قرارات رسمية فيما اشيع عن قرار الفصل على طرق الضفة مشيرة الى ان القرار الذي اتخذ اتخذ على المستوى الامني الميداني للحفاظ على الاوضاع الامنية.

وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية قد نقلت مخططات اسرائيلية للفصل على طرق الضفة بين الفلسطينين والاسرائيليين، وكشفت صحيفة معاريف عن تعليمات وجهها قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال لقادة المناطق خلال اجتماعه بهم الاسبوع الماضي طالبهم فيها اعداد قائمة بالطرق والمحاور الرئيسية التي سيسمح للمستوطنين بالسفر عليها فقط دون غيرهم، وقائمة اخرى بالطرق التي سيسمح للفلسطينين بالسفر عليها بعيدا عن المستوطنين على ان تكون هذه القائمة جاهزة حتى نهاية الاسبوع القادم .

واكدت الصحيفة ،ان الجيش بدأ في اعقاب عملية عتسيون تنفيذ بعض جوانب هذه الخطة بعد ان اتخذ قرارا بتحديد الحركة على الشارع الرئيسي في الضفة الغربية المعروف بشارع رقم "60 " .

وحسب قرار الجيش سيحظر سفر الفلسطينين على مقطع شارع 60 الممتد من مفترق طرق تفوح بالقرب من نابلس وحتى مستوطنة ادم القريبة من رام الله في حين سيسمح مؤقتا للفلسطينين مشاركة المستوطنين للمقطع الممتد من مستوطنة ادم وحتى شمال القدس فيما يتم حصر السفر على المقطع الممتد من مفترق الانفاق قرب بيت لحم وحتى مفترق السموع بالمستوطنين فقط .

اما خطة الفصل المتعلقة بالطرق الرئيسية الاخرى فسيتم اتخاذ القرارات المتعلقة بها الاسبوع القادم .

وحسب الخطة الاسرائيلية فان جميع الطرق المعدة لسفر الفلسطينيين ستمر عبر القرى العربية في الضفة الغربية، فعلى سبل المثال طريق طولكرم - نابلس القديمة ستخصص للفلسطينين في حين ستخصص جميع الطرق الرئيسية للاسرائيلين فقط وهكذا دواليك .