Advertisements

إضراب- طلبة العيسوية في الشوارع "طلبا للأمن"

نشر بتاريخ: 03/11/2019 ( آخر تحديث: 03/11/2019 الساعة: 18:20 )
إضراب- طلبة العيسوية في الشوارع "طلبا للأمن"
القدس- معا- أكدت لجنة أولياء الأمور المركزية في بلدة العيساوية بالقدس، على مواصلة الإضراب المفتوح في مدارس البلدة، حتى تحقيق بيئة آمنة للطلبة، في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق التعليم.
وأكدت اللجنة في مؤتمر عقدته، اليوم الاحد، أن الإضراب الذي اعلن عنه أمس لم يكن هدف للجنة بل هو وسيلة من أجل حماية الطلبة، وتوفير بيئة آمنة لهم خلال اليوم الدراسي.
وأوضحت اللجنة انه وبعد مرور شهرين على بداية العام الدراسي 2019/2020، ما زالت حكومة الاحتلال تمارس عربدتها واستخفافها بحياة أهالي العيساوية وتستهدف الجميع، حيثُ أثرت هذه الممارسات بشكل سلبي على سير الحياة اليومية وعلى جميع مناحي الحياة.

ولفتت اللجنة الى آخر الاعتداءات على حق التعليم والتي وقعت صباح أمس في مدرسة العيسوية الثانوية للبنين، باقتحام المدرسة الثانوية مع بداية اليوم الدّراسي والاعتداء على مدير المدرسة والتلاميذ والأهالي الذين حاولوا التدخل لمنع الاقتحام والاعتداء.
ولفتت اللجنة أن المسؤولين في بلدية الاحتلال والشرطة تعهدت مطلع العام الجاري بعدم التواجد في محيط مدراس العيساوية وعدم التعرض للطلاب خلال فترة ذهابهم إلى المدرسة وعودتهم إلى البيوت، الا أن الشرطة لم تلتزم بذلك.

وأكدت اللجنة أن التعليم هو أساس مهم لبناء إنسان سوي وناجح يستطيع من ممارسة حياته بشكل محترم وسليم.
وأضافت اللجنة "من حقنا العيش بكرامة وسلام، ولكن هدفنا هذا يصطدم مع أهداف الاحتلال والجميع يعلم أن الاحتلال هو النقيض للأمن والسلام وهدفه الإذلال والإهانة لنا، والعقوبات الجماعية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية لن تثنينا عن الالتصاق بأرضنا والدفاع عم أبنائنا وبناتنا".
Advertisements

Advertisements