الأخــبــــــار
  1. فلسطين وقبرص تعقدان جلسة مشاورات سياسية
  2. أبو مويس يطالب الجامعات بالتركيز على التخصصات التكنولوجية والتقنية
  3. بري: "صفقة القرن" لن تمر إلا بـ "ريق حلو" من العرب
  4. الشرطة: مصرع مواطنة غرقاً داخل مسبح ببيت ساحور
  5. إيران: "لن تكون هناك مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة"
  6. استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعين
  7. اسرائيل تطلق مشروعا لاستيعاب مياه الصرف الصحي من قطاع غزة لتنقيتها
  8. إسرائيل: إدارة سجن رامون تزيل التشويش الالكتروني عن هواتف الاسرى
  9. قائد الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على ضرب حاملات الطائرات في الخليج
  10. ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  12. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  13. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  14. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  15. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  16. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  17. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  18. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  19. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  20. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس

تقرير: ارتفاع وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية بنسبة 70%

نشر بتاريخ: 19/10/2013 ( آخر تحديث: 19/10/2013 الساعة: 10:01 )
نابلس - معا - رصد تقرير الاستيطان الأسبوعي اليوم السبت الصادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في اللجنة التنفيذية، استقبال الفلسطينيين الاضحى وقطف الزيتون بمزيد من الاعتداءات تصعد جرائمها خلال الاسبوع الثاني من تشرين الاول.

واوضح التقرير ان الأراضي الفلسطينية المحتلة استقبلت عيد الأضحى المبارك وموسم قطاف الزيتون هذا العام بالمزيد من الاعتداءات التي نفذتها مجموعات المستوطنين المتطرفة وجيش الإحتلال بحق السكان الفلسطينين وممتلكاتهم، حيث سجلت عشرات الإعتداءات التي قام بها المستوطنون في كافة أرجاء الضفة الغربية، حيث استشهد الشاب يونس أحمد محمود ردايدة العبيدي 28 عاما، عقب اطلاق النار عليه داخل احد معسكرات الجيش الاسرائيلي المعروف بإسم "رامة" قرب بلدة الرام شمال القدس.

وكما تؤكد التقارير الاسبوعية الصادرة عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، فقد جاءت تقارير حركة " السلام الآن " الاسرائيلية تشير الى ارتفاع البناء في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري بصورة مذهلة وبنسبة تزيد على 70%، وذلك بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي 2012.

فقد أوضحت " حركة السلام الآن " في أحدث تقرير لها ان اعمال البناء تواصلت خلال النصف الأول من هذا العام في 2840 وحدة استيطانية كانت بدأت عمليات البناء فيها قبل مطلع العام الجاري. وشككت الحركة "بنوايا حكومة نتنياهو"، مشيرة الى ان المعطيات التي تم رصدها خلال الاشهر الستة الاولى من العام الجاري، اي قبل استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية في تموز الماضي، من المرجح ان تعمق بواعث القلق الفلسطينية ازاء وتيرة البناء الاستيطاني فوق الاراضي التي يسعون لاقامة دولة عليها.

فيما تواصلت وبحسب التقرير مخططات التهويد في القدس المحتلة، حيث أعلن عن مخطط للاحتلال لإقامة كنيس يهودي عن خُمس مساحة المسجد الاقصى من الجهة الشرقية، ومشروع تغيير معالم ساحة البراق الشريف، وإنشاء قطار هوائي بين جبل الطور وباب الاسباط، في محاولة لفرض أمر واقع جديد في المسجد الأقصى المبارك.

وفي زيارة تهويدية لمدينة القدس المحتلة، وكما ذكر التقرير قام وزير الخارجية الاسرائيلي السابق افيغدور ليبرمان، ووزير السياحة، والشرطة، و11 عضو كنيست بجولة استفزازية في اراضي الطور والعيسوية، بالموقع الذي كان مخططا لمصادرته لاقامة "حديقة وطنية."، مؤكدين خلال الجولة حرصهم على اتمام مخطط "الحديقة". ورغم قرار قضائي، ترفض قوات وشرطة الاحتلال إخلاء مستوطنة "عمونة" المقامة على أراضي خاصة تعود لأهالي سلواد شرق رام الله وادعت النيابة الإسرائيلية أن إخلاء هذه المستوطنة في هذه الفترة قد يضر المصالح السياسية لإسرائيل، وكانت محكمة الاحتلال حكمت عام 2008 بإخلاء المستوطنة بعد رفع أصحاب الأرض المقامة عليها قضية أمامها إلا أن الحكومة الإسرائيلية لا زالت تراوغ في تنفيذ الإخلاء،

وفي السياق ذاته، والتي تعبر بشكل واضح عن سياسة حكومة بنيامين نتنياهو الإستيطانية وسعيها المتواصل لنهب المزيد من الأرض الفلسطينية، تطرق التقرير الى تصريح نائب وزير جيش الإحتلال داني دانون الذي يعبر عن موقفه الرافض بالمطلق لفكرة قيام دولة فلسطينية الى جانب دولة إسرائيل وتعهد دانون مخاطباً اجتماعاً تضامنياً مع مستوطنات شمال الضفة الغربية عُقد في رمات غان بأن الليكود لن يوقع أي اتفاق مرحلي مع الفلسطينيين يضمن قيام دولة فلسطينية، وتصريحات وزير الاقتصاد الاسرائيلي نفتالي بانيت رئيس حزب البيت اليهودي ثاني اكبر الاحزاب في الائتلاف الحكومي مع نتنياهو ان فكرة اقامة دولة فلسطينية مستقلة "عمل سريالي حقير" لا يمكن لاسرائيل القبول به على حد قوله، وبذات الوقت الذي أكدت فيه التقارير الإسرائيليه والتي كان آخرها تقرير حركة "السلام الآن " الإسرائيليه الذي صدر نهاية الأسبوع المنصرم بأن الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية إرتفع في النصف الاول من هذا العام بنسبة 70% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وفي سعي حكومة الإحتلال لتخفيف الضغط الدولي عليها جراء أنشطتها الإستيطانية، فان مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلية لشؤون الاستيطان يعد خطة لإلغاء نشر مناقصات لتسويق أراضٍ للبناء في المستوطنات، وبذات الوقت قال رئيس الكنيست الإسرائيلية يولي ادلشتاين إن الإجراءات لشرعنة النقطة الاستيطانية عشوائية قرب شيلو في منطقة بنيامين ستستمر.

وفي الإنتهاكات الإسبوعية لجيش الإحتلال والمستوطنين فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: اعتدى مستوطنون من جماعة 'تدفيع الثمن' المتطرفة، على سيارتين في معرض سيارات في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وخطوا شعار 'تدفيع الثمن' على يافطة المعرض، وتسلم المواطن عايد كستيرو من سكان حي القرمي بالقدس مؤخرا قرارا من محكمة الصلح يقضي بهدم أسطح 3 غرف وبرندة وبيت درج في الطابق الثالث من بنايته المكونة من 3 طوابق بحجة عدم وجود مخطط بناء وترخيص. كما قضت المحكمة بدفعه 90 ألف شيكل أتعاب لخمس جمعيات إستيطانية وأمهلت المحكمة كستيرو حتى تاريخ 31 – 12 – 2013 لهدم البناء.

بينما أقدم المواطن أسامة الرجبي (52 عاما) على هدم منزله بشكل ذاتي، عقب إخطاره بقرار إداري من قبل بلدية الاحتلال في القدس، بحجة عدم الترخيص، وقامت طواقم البلدية الاحتلالية بتسلمته أمرا إداريا قبل شهر بضرورة هدم منزله الواقع بوادي الدم في بيت حنينا شمال شرق القدس، وقد عادت وأمهلته 24 ساعة لتنفيذ عملية الهدم.

وأصيب ثلاثة مقدسيين بجروح، إثر تعرضهم للطعن من قبل أربعة شبان يهود في مدينة القدس، فيما سلمت ما تسمى "سلطة تطوير القدس" الاسرائيلية بالتعاون مع وزارة السياحة الإسرائيلية، بلاغات لتجار أسواق اللحامين والعطارين والذهب في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، تعلن فيها نيتها إعادة تأهيل أسطح محلاتهم التجارية، تحضيرا لمشروع كبير تنوي الشركة تنفيذه فوق هذه المباني التاريخية، الهادف للاستيلاء مباشرة على أملاك وعقارات الأوقاف بالبلدة القديمة"وتعود ملكية أكثر من 75% من المحلات المهددة أسطحها بالمصادرة للأوقاف الإسلامية، اضافة "الهدف الاساسي والرسمي من المشروع هو مرور المتطرفين من موقع الى آخر، دون عبور أسواق القدس وحواريها وأزقتها، لابعادهم عن سكان المدينة العرب، وبالتالي لا يكون هناك أي اتصال بين الطرفين، وهو ضمن هدف ما يسمى فوق الأرض لليهود وتحت الارض للمسلمين والعرب".

الخليل: اعتدت مجموعة من المستوطنين بالضرب على المواطنين خلال قيامهم بقطف ثمار الزيتون في قرية سوسيا شرق يطا جنوب الخليل, مما ادى الى اصابة نصر النواجعة وخليل النواجعة وسميحة النواجعة برضوض وكدمات، فيما نكّلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي الخميس بالمزارع نائل خالد موسى أبو عرام (27 عاما) حيث تعرّض للضرب المبرّح أثناء اعتقاله لعدّة ساعات، قرب مستوطنة (شمعا) جنوب الخليل.

رام الله: استشهد المواطن يونس احمد محمود الردايدة -العبيدي (30 عاما) من بلدة بيت حنينا التحتا شرق بير نبالا، برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي قرب بلدة الرام شمال غربي رام الله.وادعت قوات الاحتلال 'أن مواطنا فلسطينيا يقود جرافة 'باغر' حاول اقتحام معسكر لجيش الاحتلال يدعى 'رامة' بالقرب من بلدة الرام شمال غربي رام الله، وان الجنود اطلقوا النار باتجاهه ما أدى الى مقتله على الفور.

نابلس: استولى مستوطنون على أكثر من 20 دونما من أراضي قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس شمال الضفة الغربية، وشرعوا بأعمال تمهيد وتسوية لهذه الارض ووضع أعمدة كهرباء فيها تمهيد لإيصال التيار الكهربائي لها وتقع هذه الأرض في منطقة البئر من أراضي القرية، وتعود للمواطنين عيسى سليمان مخلوف ومحمد سليمان مخلوف، فيما شنت مجموعات من المستوطنين، سلسلة اعتداءات واسعة هاجمت خلالها بالحجارة المركبات الفلسطينية، جنوب مدينة نابلس وغربها، وتم رصد اكثر من 25 اعتداء بالحجارة على السيارات الفلسطينية، غالبيتها في منطقة جنوب نابلس، وفي الطريق الرئيسي رام الله- نابلس، اضافة الى منطقة غرب المدينة، وطريق نابلس - قلقيلية، وهي مناطق تكثر فيها المستوطنات.

وهاجم أكثر من مائة مستوطن من مستوطنة 'يتسهار' قاطفي زيتون ومتضامنين جنوب قرية بورين، وسلبوهم معداتهم، وفي اعتداء آخر، هاجم عشرات المستوطنين المزارعين في قرية بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة وطردوهم من حقولهم، في منطقتي الميادين والخرناق جنوب غرب بورين، حيث هاجموا المزارعين الفلسطينين بالآلات الحادة والمواسير، فيما هاجمت مجموعات أخرى من المستوطنين عائلة الزبن والطيراوي من البلدة. وهاجم مستوطنون مركبة فلسطينية تقل ثلاثة مواطنين من بلدة يعبد كانوا متجهين الى ارض مستوطنة حومش المخلاة والتي سلمت قبل ايام لاهالي قرية برقة حيث حطم المستوطنون المركبة واعتدوا على من فيها، فيما اعتدت مجموعات من المستوطنين على العديد من السيارات الفلسطينية اثناء سفرها على طريق جنين نابلس، قرب بلدة سيلة الظهر شمال نابلس، ما اسفر عن اصابة عدد من المواطنين.

سلفيت: أصيبت المسنة حمدة سعيد (74 عاما) بجروح، إثر تعرضها للدهس من قبل دراجة نارية أثناء توجهها لقطاف ثمار الزيتون يقودها مستوطن قرب قرية مردا شمال سلفيت، وواصلت جرافات تابعة للمستوطنين من مستوطنة "عليه زهاف" ومستوطنة "ليشم " الجديدة ومستوطنة "بدوئيل" التهام وسرقة اراضي تابعة لمزارعين من بلدة كفر الديك غرب سلفيت لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية ان الاراضي التي يجري تجريفها تقع شمال وغرب كفر الديك، وان الاراضي منها اراض رعوية ومنها اراض زراعية.

الأغوار: سلمت قوات الاحتلال، سبع عائلات في منطقة بزيق بالأغوار الشمالية في طوباس إخطارات بإخلاء خيامهم بحجة المناورات العسكرية، لمدة يومين وأخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تسع عائلات من منطقة وادي المالح من منطقتي البرج والميتة، بالرحيل عن منازلهم والعائلات المخطرة هي: خليل وراد زواهرة، وشريف خليل زواهرة، وراضي خليل زواهرة، ورضوان خليل زواهرة، ونايف عبد الفقير، ومصطفى خليل زواهرة، وخالد سلامة زواهرة، وعلي حسن الفقير، وعائلة رفيعة موسى الفقير.

جنين: هاجم مستوطنو 'مابو دوتان' المقامة على أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين، مركبات المواطنين، حيث رشقوا مركبات المواطنين على شارع بلدة يعبد الرئيس الذي يربط مدينتي جنين وطولكرم، بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأغلقوا الشارع تحت حراسة وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018