الأخــبــــــار
  1. نادي الأسير: نقل الأسير سامي أبو دياك إلى المستشفى بوضع صحي حرج
  2. حماس والجهاد لـمعا: العلاقة بيننا في أفضل حالاتها على الإطلاق
  3. اصابة صحفي بعينه خلال تغطيته مواجهات في صوريف بالخليل
  4. ضبط شاحنة عجول مهربة من إسرائيل في محافظة جنين
  5. اندلاع مواجهات على المدخل الشمالي لبيت لحم
  6. تقرير: 90 غارة اسرائيلية على غزة خلفت خسائر بـ 3 مليون دولار
  7. اليوم الذكرى الـ31 لاعلان استقلال فلسطين
  8. الاحتلال يقرر تعليق الدراسة في "عسقلان"
  9. مصرع مسن في حادث سير بدير البلح
  10. سرايا القدس: طورنا صاروخ محلي يصل لـ 120 كيلومتر
  11. سرايا القدس: نلتزم بقرار القيادة وأيدينا على الزناد
  12. القناة 13: قرر رؤساء مجالس مستوطنات غلاف قطاع غزة تعطيل الدراسة غدا
  13. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات غلاف غزة
  14. اسرائيل: فتى 14 عاما حاول تنفيذ عملية طعن في القدس وتم اعتقاله
  15. جيش الاحتلال يعلن رصد 5 صواريخ انطلقت من غزة وتم اعتراض اثنين
  16. 4 صواريخ تنطلق من غزة وصافرات الانذار تدوي في مستوطنات الغلاف
  17. الصحة: حصيلة العدوان على غزة 34 شهيداً و111جريحاً
  18. جيش الاحتلال: قتلنا حوالي 25 مسلحا وغزة اطلقت 450 صاروخًا على إسرائيل
  19. الاحتلال يعلن العودة الى الحياة الطبيعية في مستوطنات غزة وازالة القيود
  20. الجهاد الاسلامي والاحتلال يوافقان على طلب مصري بوقف اطلاق النار في غزة

اسرائيل تعلن موافقتها على تعديل الحدود بين السعودية ومصر

نشر بتاريخ: 11/04/2016 ( آخر تحديث: 12/04/2016 الساعة: 10:34 )

بيت لحم- معا- اعربت الحكومة الاسرائيلية عن عدم ممانعتها للاتفاق المصري السعودي المتعلق باعادة جزيريتي صنافير وتيران للسعودية .

ووفقا لصحيفة الاهرام المصرية فان حكومة إسرائيل لم تبد أي ممانعة وطلبت أن يتم ذلك في إطار قانوني بعد عودة السيادة علي الجزيرتين من مصر إلى السعودية.

وكشفت الصحيفة عن أن اتصالات مصرية إسرائيلية تمت أخيرا، أطلع الجانب المصري خلالها الجانب الإسرائيلي على التطورات الخاصة بتوقيع مصر والسعودية اتفاقية تعيين الحدود البحرية في خليج العقبة، وما يترتب على ذلك من آثار تمس معاهدة السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل عام 1979.

كما أطلع الجانب المصري الجانب الإسرائيلي علي خطاب ولي ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان لرئيس الحكومة المصرية المهندس شريف إسماعيل، الذي جاء فيه أن السعودية ستحترم تنفيذ الالتزامات التي كانت علي مصر وفقا للمعاهدة، وذلك في حالة سريان الاتفاقية بعد تصديق مجلس النواب عليها وفقا للدستور, وهذه الالتزامات هي استمرار وجود القوات متعددة الجنسيات لحفظ السلام لضمان عدم استخدام جزيرتي صنافير وتيران للأغراض العسكرية وحرية الملاحة في خليج العقبة.

من ناحية أخري تعد اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية بمثابة إقرار صريح من جانب السعودية بحدود مصر الشرقية من رفح شمالا حتي خط عرض 22 درجة جنوبا.

فى الوقت نفسه كشف وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير عن حقائق جديدة حول جزيرتي تيران وصنافير، موضحا - في لقاء مع بعض رؤساء تحرير الصحف المصرية أمس - أنه عند إبرام اتفاقية كامب ديفيد عام 1979 ورأت إسرائيل وقتها إعادة الجزيرتين إلي الدولة التي احتلتهما منها وهي مصر، بعث الدكتور عصمت عبدالمجيد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية آنذاك برسالة إلي حكومة المملكة أكد فيها أن الجزيرتين سعوديتين .

وأضاف أن موضوع استعادة السعودية الجزيرتين كان مطروحا منذ ذلك الوقت، وبدأت لجنة مشتركة العمل لتنفيذ ذلك، لكن الأحداث المتتالية التي شهدها العالم، والمنطقة بعد ذلك أدت إلي تأجيل الحديث حول هذا الموضوع.

وأعرب الوزير السعودي عن دهشته من إثارة البعض مشكلة حول استعادة السعودية الجزيرتين، مع أنه من المفروض أن نسعي إلى إغلاق الملفات المفتوحة بين البلدين، خاصة أن المملكة مثل أي دولة تريد تحديد حدودها، وسبق أن قمنا بذلك مع الإمارات والعراق والبحرين وعُمان واليمن.

وأكد الوزير عادل الجبير أن السعودية ملتزمة بالالتزامات التي أقرتها مصر أمام المجتمع الدولي في كامب ديفيد، بما فيها وجود قوات متعددة الجنسيات علي الجزيرتين للتأكد من عدم استخدامهما في أغراض عسكرية. وحرية الملاحة في مضيق تيران، ولن نتفاوض مع إسرائيل مجددا بهذا الشأن.

وردا علي سؤال حول الموقف بعد أن أصبحت السعودية دولة مواجهة مع إسرائيل الآن، قال وزير الخارجية السعودي: لن نوقع معاهدات مع إسرائيل أو نبرم اتفاقيات معها دون حل نهائي للقضية الفلسطينية يتضمن الانسحاب لحدود 1967 بما فيها القدس الشرقية وإقامة دولة فلسطينية، وحل عادل لقضية اللاجئين.

وأكد الجبير أنه لا يوجد أي شك لدي رجال القانون والمؤرخين في أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتين، منذ أن طلب الملك فاروق عام 1950 حماية الجزيرتين من أي عدوان، ووجه له الملك عبدالعزيز آل سعود الشكر علي حمايتهما في رسالة بعث بها إليه.

فمصر لم تكن تحتل الجزيرتين، بل إنها كانت تحميهما بالاتفاق مع السعودية.

وأشار إلي أن السعودية ليس لديها أطماع في أراضى أحد أو ثرواته، فلدينا أراض وطاقات كثيرة، وما يهمنا هو الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

وأكد وزير الخارجية السعودي أن المملكة تؤيد مبادرة السيسي بإقامة القوة العربية المشتركة، ولم يكن هناك تعطيل لها، لكن التأخير سببه مسائل فنية وقانونية وتقنية وسياسية كانت محل مشاورات.

وأوضح أن إقامة التحالف الإسلامي ليس بديلا للقوة العربية المشتركة أو ضدها، لأن التحالف هدفه مكافحة الإرهاب وليس الدفاع عن الدول العربية، بينما القوة العربية هدفها الدفاع عن الأمة العربية ضد أي تهديدات خارجية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018