الأخــبــــــار
  1. اشتية: النهج التفاوضي انتهى ونعمل على خلق مسار دولي جديد
  2. ناطق فتح: الاثنين اجتماع لقادة المنظمة وفتح والأمن لاتخاذ قرارات هامة
  3. مصرع طفله بحادث دهس في طوباس
  4. فرنسا لا تنوي نقل سفارتها من تل ابيب الى أي مدينة أخرى
  5. غزة- الصحة تحذر من سياسة القنص التي ينفذها الاحتلال
  6. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  7. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  8. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  9. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  10. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة
  11. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة
  12. التربية تدعو طلبة غزة للخروج اليوم من معبر رفح لجامعاتهم
  13. القدس على أجندة اجتماع مجموعة عدم الانحياز بنيويورك
  14. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  15. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  16. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  17. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء
  18. استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا
  19. إصابة شابين دهساً من قبل جيب عسكري اسرائيلي عند حاجز الجلمة شمال جنين
  20. الصحة: استشهاد شاب برصاص الاحتلال في الرأس خلال مواجهات شرق غزة

إعدام السلام بالقدس.. كجريمة صلب المسيح

نشر بتاريخ: 04/12/2017 ( آخر تحديث: 04/12/2017 الساعة: 09:17 )
الكاتب: موفق مطر
ستجد الادارة الأميركية نفسها في موضع المخالف للقانون الدولي، والمساند مباشرة لارهاب الدولة الذي تمارسه دولة الاحتلال الاستعماري الاستيطاني والتمييز والابارتهايد (اسرائيل)، وتعطل بذلك كل الانجازات التي تحققت في حرب القضاء على الارهاب حتى الآن، وستكون كمن يشعل الضوء الأخضر لموجة جديدة– لايعرف مداها- من العنف في فلسطين، والدول العربية المجاورة، وكمن يبرر جرائم وهمجية الجماعات الارهابية التي طالت الولايات المتحدة في سبتمبر قبل ستة عشر عاما وعواصم أوروبا، وأماكن كثير في معظم دول العالم، ان قررت فعلا الاعتراف بالقدس بما فيها الشرقية عاصمة لاسرائيل، او نقلت سفارتها اليها.

ستبدو الادارة الأميركية ان صدقت التسريبات الصحفية كمن يأت بعملية السلام، ويحملها الى منصة الاعدام، ويطوق عنقها بحبل المشنقة، ثم يطيح بجسدها المثخن بالجراح، فيسجل عليها التاريخ تسببها بجريمة اعدام السلام، فيبقى الصراع مفتوحا على مشاهد دامية وكراهية وعدائية، لا تقل خطورة عن السائد الآن لدى معظم المؤمنين في العالم، الذين يعتقدون بمسؤولية اليهود المتطرفين وتسببهم بصلب المسيح عيسى بن مريم.

ليس معقولاً ولا مقبولا ألا تقرأ الادارة الأميركية الموقف الثابت للرئيس محمود عباس ابو مازن من قضية القدس ومقدساتها، فلا اجتهاد، ولا تفسير، وانما نص بكل لغات اهل الأرض، واضح لا لبس فيه ابدا وهو: القدس الشرقية عاصمة فلسطين الأبدية، وهي مفتاح السلام لمن أراد السلام وعمل لأجله بصدق واخلاص، ومن ينكر علينا حقنا التاريخي والطبيعي فيها، ويعمل على تكريس الاحتلال والاستيطان فيها، ويساهم بتهويدها، وطمس طابعها العربي، والمس بمقدساتها، فانه يكون بذلك قد اختار حربا على مدينة الله، ولا يمكننا نحن الفلسطينيين، نحن المقدسيين أهلها ومواطنيها منذ فجر التاريخ الا افتداء مدينة السلام، فلا معنى لحياة الفلسطينيين الحاضرة أوالمستقبلية بدون القدس ومقدساتها.

ربما يعلم رئيس البيت الأبيض، وهذا ما نفترضه بحكم المؤكد، أن الرئيس محمود عباس قد وضع روحه على كفه، واشعل الضوء الأحمر بوجه مستقبل عملية السلام عندما تعرض المسجد الأقصى للعدوان قبل بضعة شهور، وظل- لأيام بلياليها الحالكة ونهاراتها الصعبة المؤلمة- حريصا على ألا تمس الرموز المقدسة، وحقوق المؤمنين في العبادة بكامل الحرية والشعور بالكرامة، أما كون القدس هي روح الشخصية الوطنية والثقافية للشعب الفلسطيني، والرمز الرئيس لكينونته السياسية، وهويته الوطنية، وأن الحرية والاستقلال والأمن والاستقرار والسلام في فلسطين والشرق الأوسط لن يتحقق منها أمر بدون أن تعود القدس كما كانت دائما عاصمة فلسطين، فهذا موثق لدى البيت الأبيض حيث نفترض متابعة أجهزة الادارة الأميركية المختصة لكل كلمة رسمية تصدر عن قائد حركة التحرر الوطنية، رئيس الشعب الفلسطيني، ونعتقد أن ذاكرة الرئيس دونالد ترامب قد حفظت جيدا وفي أكثر من مناسبة ما سمعه مباشرة من الرئيس محمود عباس، ونعتقد يقينا أن ذاكرة مستشاريه والمعنيين بتأمين المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، حريصون على ألا تصاب ذاكرة سيد البيت الأبيض (بفايروس نتنياهو العدواني).

لا نريد للولايات المتحدة ألأميركية الخروج على القانون الدولي والاصطفاف الى جانب دولة الاحتلال اسرائيل، لأنها بذلك تشجع تمردها على الشرعية الأممية ومواثيقها وقراراتها، وانما الانحياز الى مبادئ الشعب الأميركي ومصالحه الدائمة، وقرارات الشرعية الدولية، فنحن معنيون برؤية عالم تحفظ فيه القوى الكبرى توازنه، فنحن كشعب حر قررنا منذ مئة عام ألا نكون الضحية لمصالح القوى الاستعمارية، وان قوة في العالم مهما امتلكت من جبروت لن ترغمنا على ترك ارضنا او نزع قلبنا وقلب امتنا بايدينا.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017