عـــاجـــل
شرطة الاحتلال تلاحق مركبة في العيسوية شرق القدس وتعتدي على ركابها
الأخــبــــــار
  1. بعد الاستجابة المبدئية لجزء من مطالبهم- اسرى "عسقلان" يعلقون الإضراب
  2. الغاء الاضراب المقرر في 25 حزيران واستبداله بمسيرات رفضا لورشة البحرين
  3. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من بيت لحم ورام الله
  4. حالة الطقس: درجات الحرارة اعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين
  5. الأسير ربيع السعدي من مخيم جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر
  6. الكابينت ينعقد اليوم لبحث "التطورات الأمنية" الأخيرة
  7. ليبرمان يدعو لتشكيل "حكومة وحدة وطنية"
  8. مقتل مواطن 54 عاما بالرصاص اثر شجار وقع في يطا جنوب الخليل فجر اليوم
  9. هلال القدس يمثل فلسطين في البطولة العربية
  10. قوات الاحتلال تعيق حركة المواطنين جنوب بيت لحم
  11. فصل الصيف يبدأ مساء الجمعة ويستمر 93 يوما و15 ساعة و56 دقيقة
  12. أنصار الله تطلق طائرات مسيرة على مطارين في السعودية
  13. إسرائيل ترفض بنودا في بيان قمة دوشنبه حول القدس
  14. قناة إسرائيلية: لقاء سري بين أبو مازن ورئيس الشاباك
  15. 59 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة الأسبوع الماضي
  16. مصرع فتاة بالقدس بعد الاعتداء عليها بالضرب لعلاجها من السحر
  17. مصرع مواطن بحادث سير بين مركبتين على مفرق عجة جنوب جنين
  18. قوات القمع تقتحم قسم الأسرى في معتقل "عسقلان"
  19. القسام تعلن استشهاد أحد اعضائها نتيجة خطأ باستخدام السلاح

بدون مؤاخذة- حرب امريكا على فلسطين

نشر بتاريخ: 09/09/2018 ( آخر تحديث: 09/09/2018 الساعة: 11:50 )
الكاتب: جميل السلحوت
ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزيران 1967 منذ عقود طويلة، فهي التي توفّر الغطاء السّياسيّ لاسرائيل في المحافل الدّوليّة كافّة، فقد استعملت حقّ النّقض الفيتو لمنع إدانة اسرائيل في مجلس الأمن الدّولي أكثر من خمس وخمسين مرّة. وهي التي تزوّد اسرائيل بأحدث الأسلحة المتطوّرة التي أنتجتها التّكنولوجيا الأمريكيّة، وهي التي تزوّد اسرائيل بمليارات الدّولارات سنويّا، وهي التي تموّل الاستيطان في القدس وبقيّة أجزاء الضّفّة الغربيّة المخصّصة لإقامة دولة فلسطين حسب الاجماع الدّولي.

وعندما وصل ترامب للرئاسة الأمريكيّة في العام 2016، لم يأت بجديد، غير أنّه كان أكثر وضوحا من سابقيه، فالرّئيس ترامب والطاقم الذي يعمل معه وغالبيّته يهود صهاينة، أو من المحافظين المسيحيّين المتصهينين، يقومون بوضع النّقاط على الحروف، فأعلنوا حربا معلنة على العرب عامّة والفلسطينيّين خاصّة، دون أن يحسبوا للنّظام العربيّ الرّسميّ أيّ حساب، بل على العكس فإن أغلبية الأنظمة العربيّة تتذيّل للإدارة الأمريكيّة، وتنفذ سياساتها في المنطقة كدعم وتمويل وتجنيد القوى الارهابيّة التي تدمّر في سوريا، العراق، ليبيا، صحراء سيناء المصريّة وغيرها، وتدفع لها صاغرة مليارات الدّولارات، التي يذهب جزء منها إلى الخزينة الإسرائيليّة، بل إنّ بعضها رضخ للضّغوطات الأمريكيّة، ويقوم بتطبيع العلاقات مع اسرائيل، بما في ذلك تحالفات البعض معها أمنيّا.

ووصلت عنجهيّة القوةّ الأمريكيّة ذروتها في عهد ترامب وإدارته الصّهيونيّة، وتجلّى ذلك باعتراف أمريكا يوم 6 ديسمبر الماضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وما تبعه من نقل للسفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس، في مخالفة واضحة للقانون الدّوليّ وللشّرعيّة الدّوليّة، ولم تتوقّف الإدارة الأمريكيّة عند "انزال القدس عن طاولة المفاوضات"-حسب تعبير ترامب وغيره من كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكيّة-، بل تعدّت ذلك إلى الاستمرار في تصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيوني التّوسّعيّ، من خلال فرض "صفقة القرن الأمريكيّة" بشكل متسارع ومن جانب واحد، فسارعت أمريكا إلى قطع مساعداتها الماليّة للسّلطة الفلسطينيّة، وقطع تمويلها لوكالة غوث اللاجئين، لتصفية قضيّة "حقّ العودة" وحقوق اللاجئين الفلسطينيّين التي نصّت عليها الشّرعيّة الدّوليّة، وتواصلت الضّغوطات الأمريكيّة التّصفويّة للقضيّة الفلسطينيّة بوقف المساعدات الأمريكيّة لمستشفيات القدس. وبالتّأكيد فإنّ الاجراءات الأمريكيّة لن تتوقّف عند هذا الحدّ بل ستتلوها اجراءات أخرى أكثر قسوة.

وأمريكا الضّامنة لاتفاقات أوسلو بين منظّمة التّحرير الفلسطينيّة واسرائيل، والتي وقّعت في باحة البيت الأبيض في 13-9-1993، شاركت حكومة نتنياهو في القضاء على هذه الاتّفاقات، وهي بذلك شريكة لنتنياهو في منع الشّعب الفلسطينيّ من حقّه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، كما أنّها كشّرت عن أنيابها في حربها المعلنة على الشّعب الفلسطينيّ وحقوقه المشروعة، وتتنكّر للقانون الدّوليّ ولقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، بما فيها تلك القرارات التي وافقت عليها أمريكا واسرائيل في مرحلة سابقة، يساعدها في ذلك الخنوع العربيّ الرّسميّ الذي يصل إلى درجة الذّلّ والإهانة.

لكن ما يغيب عن بال الادارة الأمريكيّة وحليفتها اسرائيل أنّ جنون القوّة الذي تمارسانه في القوّة لن يقهر إرادة الشّعوب، تماما مثلما يغيب عن بعض الأنظمة العربيّة أنّ القوى الامبريالية لن تستطيع الاستمرار في حماية هذه الأنظمة التي تفرّط بحقوق شعوبها ووطنها، كما أنّ جنون القوّة لن يحقّق الأمن والسّلام في المنطقة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018