الأخــبــــــار
  1. ترامب: لن أدمر الاقتصاد العالمي بالتشدد تجاه السعودية
  2. منفذ عملية الطعن ببيت جالا قام بتسليم نفسه للجيش عند حاجز بيت لحم
  3. ترامب: سنبقى شركاء للسعودية لضمان مصالحنا ومصالح إسرائيل
  4. طعن مستوطن في جيلو قرب بيت جالا وانسحاب المنفذ
  5. الشرطة تكشف ملابسات جريمة تهديد وابتزاز عبر تطبيق السناب شات في الخليل
  6. خالد البطش يدعو الرئيس لإرسال وفد من مركزية فتح غزة لإنهاء الانقسام
  7. حمدلله يلتقي "التنسيقي" للنقابات: لا الزامية بالتسجيل للضمان حتى 15/1
  8. استشهاد عبدالرحمن أبوجمل متأثرا بجراح اصيب بها بحجة تنفيذ طعن قبل ايام
  9. الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم وزير داخليتها للمحاكمة
  10. الاحتلال يعتقل 14 مواطنا من الضفة والقدس
  11. هآرتس:الكنيست صادق بالقراءتين على مشروع "قانون" توسيع الاستيطان بسلوان
  12. الطقس:منخفض جوي وأمطار مصحوبة بعواصف رعدية يبدأ يوم الخميس لمدة 4 ايام
  13. القناة 11 الاسرائيلية: اتصالات لزيارة نتنياهو لدولة اسلامية شرق اوسطية
  14. جرافات الاحتلال تقتلع 500 شجرة نخيل في منطقة حجلة والزور شرق اريحا
  15. ميلادينوف: على جميع الأطراف بغزة ان تخفف من التصعيد للتوصل إلى سلام
  16. الاحتلال يمول اقامة مسار سباق سيارات استيطاني قرب فصايل
  17. ثمّن دور نظمي مهنا- الاحتلال احتجز الداية عدة ساعات على معبر الكرامة
  18. توغل محدود شرق المغازي وإطلاق نار على الصيادين شمال قطاع غزة
  19. مقتل 4 من بينهم ضابط شرطة في إطلاق نار في شيكاغو
  20. الاحتلال يعتقل مرافق الرئيس الراحل ابوعمار

بدون مؤاخذة- حرب امريكا على فلسطين

نشر بتاريخ: 09/09/2018 ( آخر تحديث: 09/09/2018 الساعة: 11:50 )
الكاتب: جميل السلحوت
ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزيران 1967 منذ عقود طويلة، فهي التي توفّر الغطاء السّياسيّ لاسرائيل في المحافل الدّوليّة كافّة، فقد استعملت حقّ النّقض الفيتو لمنع إدانة اسرائيل في مجلس الأمن الدّولي أكثر من خمس وخمسين مرّة. وهي التي تزوّد اسرائيل بأحدث الأسلحة المتطوّرة التي أنتجتها التّكنولوجيا الأمريكيّة، وهي التي تزوّد اسرائيل بمليارات الدّولارات سنويّا، وهي التي تموّل الاستيطان في القدس وبقيّة أجزاء الضّفّة الغربيّة المخصّصة لإقامة دولة فلسطين حسب الاجماع الدّولي.

وعندما وصل ترامب للرئاسة الأمريكيّة في العام 2016، لم يأت بجديد، غير أنّه كان أكثر وضوحا من سابقيه، فالرّئيس ترامب والطاقم الذي يعمل معه وغالبيّته يهود صهاينة، أو من المحافظين المسيحيّين المتصهينين، يقومون بوضع النّقاط على الحروف، فأعلنوا حربا معلنة على العرب عامّة والفلسطينيّين خاصّة، دون أن يحسبوا للنّظام العربيّ الرّسميّ أيّ حساب، بل على العكس فإن أغلبية الأنظمة العربيّة تتذيّل للإدارة الأمريكيّة، وتنفذ سياساتها في المنطقة كدعم وتمويل وتجنيد القوى الارهابيّة التي تدمّر في سوريا، العراق، ليبيا، صحراء سيناء المصريّة وغيرها، وتدفع لها صاغرة مليارات الدّولارات، التي يذهب جزء منها إلى الخزينة الإسرائيليّة، بل إنّ بعضها رضخ للضّغوطات الأمريكيّة، ويقوم بتطبيع العلاقات مع اسرائيل، بما في ذلك تحالفات البعض معها أمنيّا.

ووصلت عنجهيّة القوةّ الأمريكيّة ذروتها في عهد ترامب وإدارته الصّهيونيّة، وتجلّى ذلك باعتراف أمريكا يوم 6 ديسمبر الماضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وما تبعه من نقل للسفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس، في مخالفة واضحة للقانون الدّوليّ وللشّرعيّة الدّوليّة، ولم تتوقّف الإدارة الأمريكيّة عند "انزال القدس عن طاولة المفاوضات"-حسب تعبير ترامب وغيره من كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكيّة-، بل تعدّت ذلك إلى الاستمرار في تصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيوني التّوسّعيّ، من خلال فرض "صفقة القرن الأمريكيّة" بشكل متسارع ومن جانب واحد، فسارعت أمريكا إلى قطع مساعداتها الماليّة للسّلطة الفلسطينيّة، وقطع تمويلها لوكالة غوث اللاجئين، لتصفية قضيّة "حقّ العودة" وحقوق اللاجئين الفلسطينيّين التي نصّت عليها الشّرعيّة الدّوليّة، وتواصلت الضّغوطات الأمريكيّة التّصفويّة للقضيّة الفلسطينيّة بوقف المساعدات الأمريكيّة لمستشفيات القدس. وبالتّأكيد فإنّ الاجراءات الأمريكيّة لن تتوقّف عند هذا الحدّ بل ستتلوها اجراءات أخرى أكثر قسوة.

وأمريكا الضّامنة لاتفاقات أوسلو بين منظّمة التّحرير الفلسطينيّة واسرائيل، والتي وقّعت في باحة البيت الأبيض في 13-9-1993، شاركت حكومة نتنياهو في القضاء على هذه الاتّفاقات، وهي بذلك شريكة لنتنياهو في منع الشّعب الفلسطينيّ من حقّه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، كما أنّها كشّرت عن أنيابها في حربها المعلنة على الشّعب الفلسطينيّ وحقوقه المشروعة، وتتنكّر للقانون الدّوليّ ولقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، بما فيها تلك القرارات التي وافقت عليها أمريكا واسرائيل في مرحلة سابقة، يساعدها في ذلك الخنوع العربيّ الرّسميّ الذي يصل إلى درجة الذّلّ والإهانة.

لكن ما يغيب عن بال الادارة الأمريكيّة وحليفتها اسرائيل أنّ جنون القوّة الذي تمارسانه في القوّة لن يقهر إرادة الشّعوب، تماما مثلما يغيب عن بعض الأنظمة العربيّة أنّ القوى الامبريالية لن تستطيع الاستمرار في حماية هذه الأنظمة التي تفرّط بحقوق شعوبها ووطنها، كما أنّ جنون القوّة لن يحقّق الأمن والسّلام في المنطقة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018