الأخــبــــــار
  1. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  2. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  3. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا
  4. الشرطة: مصرع مواطن وإصابة 9 آخرين في حادثي سير برام الله والخليل
  5. سلاح المدرعات الإسرائيلي يستعد لمواجهة حزب الله
  6. إصابة ضابط من وحدة المستعربين في "حرس الحدود" بعبوة على حدود قطاع غزة
  7. اصابة 20 مواطنا برصاص الاحتلال خلال الجمعة ال47 لمسيرات كسر الحصار
  8. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال شمال وشرق قطاع غزة
  9. بدء توافد الجماهير لمخيمات العودة شرق قطاع غزة للمشاركة بالجمعة الـ47
  10. اصابتان برصاص الاحتلال احداها خطيرة خلال مواجهات عوريف جنوب نابلس
  11. مجهولون يسرقون صرافا آليا تابعا لبنك القاهرة عمان شمال طولكرم
  12. الاحتلال يجرف أراض ويضع سواتر ترابية في عوريف جنوب نابلس
  13. مستوطنون يهاجمون عصيرة القبلية جنوب نابلس
  14. الشرطة تقبض على شخص متهم بارتكاب 12 قضية سرقة بضواحي القدس
  15. الأحمد: لن نجلس مع أي طرف لا يعترف بمنظمة التحرير
  16. ترامب يعلن حالة الطوارئ
  17. الطقس: اجواء باردة وأمطار حتى الاثنين
  18. اصابات بقمع الاحتلال المشاركين في "الإرباك الليلي"
  19. الاحتلال يفرج عن الأسير عيسى عامر من قلقيلية بعد اعتقال استمر 12عاما
  20. الإعلام الإسرائيلي :مؤتمر وارسو مهم لكن مؤتمر المنتصرين كان في سوتشي

بدون مؤاخذة- حرب امريكا على فلسطين

نشر بتاريخ: 09/09/2018 ( آخر تحديث: 09/09/2018 الساعة: 11:50 )
الكاتب: جميل السلحوت
ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزيران 1967 منذ عقود طويلة، فهي التي توفّر الغطاء السّياسيّ لاسرائيل في المحافل الدّوليّة كافّة، فقد استعملت حقّ النّقض الفيتو لمنع إدانة اسرائيل في مجلس الأمن الدّولي أكثر من خمس وخمسين مرّة. وهي التي تزوّد اسرائيل بأحدث الأسلحة المتطوّرة التي أنتجتها التّكنولوجيا الأمريكيّة، وهي التي تزوّد اسرائيل بمليارات الدّولارات سنويّا، وهي التي تموّل الاستيطان في القدس وبقيّة أجزاء الضّفّة الغربيّة المخصّصة لإقامة دولة فلسطين حسب الاجماع الدّولي.

وعندما وصل ترامب للرئاسة الأمريكيّة في العام 2016، لم يأت بجديد، غير أنّه كان أكثر وضوحا من سابقيه، فالرّئيس ترامب والطاقم الذي يعمل معه وغالبيّته يهود صهاينة، أو من المحافظين المسيحيّين المتصهينين، يقومون بوضع النّقاط على الحروف، فأعلنوا حربا معلنة على العرب عامّة والفلسطينيّين خاصّة، دون أن يحسبوا للنّظام العربيّ الرّسميّ أيّ حساب، بل على العكس فإن أغلبية الأنظمة العربيّة تتذيّل للإدارة الأمريكيّة، وتنفذ سياساتها في المنطقة كدعم وتمويل وتجنيد القوى الارهابيّة التي تدمّر في سوريا، العراق، ليبيا، صحراء سيناء المصريّة وغيرها، وتدفع لها صاغرة مليارات الدّولارات، التي يذهب جزء منها إلى الخزينة الإسرائيليّة، بل إنّ بعضها رضخ للضّغوطات الأمريكيّة، ويقوم بتطبيع العلاقات مع اسرائيل، بما في ذلك تحالفات البعض معها أمنيّا.

ووصلت عنجهيّة القوةّ الأمريكيّة ذروتها في عهد ترامب وإدارته الصّهيونيّة، وتجلّى ذلك باعتراف أمريكا يوم 6 ديسمبر الماضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وما تبعه من نقل للسفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس، في مخالفة واضحة للقانون الدّوليّ وللشّرعيّة الدّوليّة، ولم تتوقّف الإدارة الأمريكيّة عند "انزال القدس عن طاولة المفاوضات"-حسب تعبير ترامب وغيره من كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكيّة-، بل تعدّت ذلك إلى الاستمرار في تصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيوني التّوسّعيّ، من خلال فرض "صفقة القرن الأمريكيّة" بشكل متسارع ومن جانب واحد، فسارعت أمريكا إلى قطع مساعداتها الماليّة للسّلطة الفلسطينيّة، وقطع تمويلها لوكالة غوث اللاجئين، لتصفية قضيّة "حقّ العودة" وحقوق اللاجئين الفلسطينيّين التي نصّت عليها الشّرعيّة الدّوليّة، وتواصلت الضّغوطات الأمريكيّة التّصفويّة للقضيّة الفلسطينيّة بوقف المساعدات الأمريكيّة لمستشفيات القدس. وبالتّأكيد فإنّ الاجراءات الأمريكيّة لن تتوقّف عند هذا الحدّ بل ستتلوها اجراءات أخرى أكثر قسوة.

وأمريكا الضّامنة لاتفاقات أوسلو بين منظّمة التّحرير الفلسطينيّة واسرائيل، والتي وقّعت في باحة البيت الأبيض في 13-9-1993، شاركت حكومة نتنياهو في القضاء على هذه الاتّفاقات، وهي بذلك شريكة لنتنياهو في منع الشّعب الفلسطينيّ من حقّه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف، كما أنّها كشّرت عن أنيابها في حربها المعلنة على الشّعب الفلسطينيّ وحقوقه المشروعة، وتتنكّر للقانون الدّوليّ ولقرارات الشّرعيّة الدّوليّة، بما فيها تلك القرارات التي وافقت عليها أمريكا واسرائيل في مرحلة سابقة، يساعدها في ذلك الخنوع العربيّ الرّسميّ الذي يصل إلى درجة الذّلّ والإهانة.

لكن ما يغيب عن بال الادارة الأمريكيّة وحليفتها اسرائيل أنّ جنون القوّة الذي تمارسانه في القوّة لن يقهر إرادة الشّعوب، تماما مثلما يغيب عن بعض الأنظمة العربيّة أنّ القوى الامبريالية لن تستطيع الاستمرار في حماية هذه الأنظمة التي تفرّط بحقوق شعوبها ووطنها، كما أنّ جنون القوّة لن يحقّق الأمن والسّلام في المنطقة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018