الأخــبــــــار
  1. العاهل الأردني يحذر من تداعيات القرار الأمريكي حول الاستيطان
  2. شهود: قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه شاب في منطقة باب الجديد في القدس
  3. ليبرمان: لا توجد نوايا أخرى باستثناء حكومة وحدة وطنية
  4. اندلاع حرائق في جميع انحاء اسرائيل بسبب الرياح الشديدة
  5. عشرات آلاف الإسرائيليين يسعون لجواز سفر برتغالي
  6. الولايات المتحدة: قتلى وجرحى في حادث إطلاق نار في كاليفورنيا
  7. الاحتلال يعتقل 17 مواطنا من مناطق الضفة
  8. الاحتلال يعتقل 3 شبان بينهم طالبة جامعية في القدس
  9. حزب أزرق أبيض وحزب ليبرمان يحرزان تقدما بطريق حكومة ضيقة دون نتنياهو
  10. الصحة: اصابتان طفيفتان في مواجهات مع الاحتلال في مخيم الجلزون
  11. يديعوت: في حال اندلعت حرب سنكون عرضة لهجوم بـ100 ألف صاروخ
  12. بيت لحم: إصابة 4 صحفيين في قمع الاحتلال وقفة مع الصحفي عمارنة
  13. نتنياهو: إسرائيل لم تتعهد بشيء فيما يتعلق بغزة
  14. مسؤولون في القائمة المشتركة: "لن نتعاون مع ليبرمان"
  15. إسرائيل: 3 أيام تبقت على مهلة غانتس لتشكيل الحكومة والنتيجة لا شيء
  16. استشهاد شاب برصاص قوات الاحتلال على حاجز الانفاق ببيت لحم
  17. بينيت يدعو غانتس إلى عدم تشكيل حكومة مع القائمة العربية المشتركة
  18. دعوى إسرائيلية بقيمة 500 مليون شيقل ضد حماس
  19. بومبيو: إيران تستخدم الجهاد الإسلامي لضرب إسرائيل
  20. صعوبات تواجه الاونروا في تغطية رواتب موظفيها

قناة إسرائيلية: لقاء سري بين أبو مازن ورئيس الشاباك

نشر بتاريخ: 16/06/2019 ( آخر تحديث: 16/06/2019 الساعة: 09:45 )
بيت لحم- معا- ذكرت القناة 12 العبرية أنّ رئيس الشاباك الإسرائيلي نداف أرغامان التقى مؤخرًا سرا بالرئيس محمود عباس في محاولة لإقناعه بتلقي عائدات الضرائب بشكل جزئي أي مع خصم فاتورة رواتب الأسرى والشهداء، لإنهاء أزمة اقتصادية.

وفيما لم تكشف القناة عن نتائج اللقاء، فقد أشارت إلى أن "الأمن الإسرائيلي" يخشى من انهيار قريب للسلطة، مع نفاذ ما تبقى لديها من أموال، بعد رفضها الحصول على عائدات الضرائب منذ 3 أشهر بسبب خصم جزء منها.

يشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية صادقت مؤخرا على تنفيذ قانون يقضي باقتطاع أكثر من (500 مليون شيكل) من أموال المقاصة الفلسطينية، "عقاباً" للسلطة الفلسطينية على استمرار تمويلها ودفعها رواتب شهرية ومخصصات مالية لعوائل الأسرى والشهداء.

ورفضت السلطة الفلسطينية في شهر نيسان/أبريل، استقبال حوالة بنكية بقيمة 600 مليون دولار حولتها السلطات الإسرائيلية كعوائد للضرائب قبل الانتخابات العامة في إسرائيلية، بسبب تسليم المبلغ منقوصا.

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أن "الحكومة الفلسطينية رفضت استلام عائدات الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية والتي تشمل (المقاصة — وأموال تحصيل المعابر)، مقابل المخصصات والرواتب التي تدفعها السلطة لعوائل الأسرى والشهداء الفلسطينيين".

وتشكل أموال المقاصة النصيب الأكبر من الإيرادات العامة الفلسطينية، وتصل قيمتها الشهرية إلى (180 مليون دولار) هي إجمالي الضرائب غير المباشرة على السلع والبضائع والخدمات المستوردة إلى الضفة الغربية وقطاع غزة من إسرائيل أو عبر الموانئ والمعابر الخاضعة لسيطرتها.

وتشير البيانات المالية عن أموال المقاصة الفلسطينية إلى أنها تغطي ما نسبته 80% من رواتب موظفي السلطة، وبالتالي فإن عدم استلام هذه الأموال في موعدها يعني عدم تمكن السلطة من الوفاء بالتزاماتها المالية، وهو ما حصل في الشهرين الماضيين، حيث تلقى موظفي السلطة الفلسطينية 50% من إجمالي الراتب نتيجة للعجز المالي.

وذكرت القناة 12 أن بعض كبار المسؤولين الإسرائيليين عارضوا الفكرة في المقام الأول، وهم يحذرون الآن من أن السلطة الفلسطينية يمكن أن تفلس في غضون أسابيع، مما يؤدي إلى الفوضى والانتفاضات المحتملة في الوقت الذي تبدأ فيه الانتخابات الإسرائيلية التي أعيد تشغيلها.

وحسب القناة كانت الفكرة بالنسبة لأرغامان- حتى لو كانت علاقات عباس ونتنياهو في أدنى مستوياتها - محاولة للتحدث بهدوء مع الرئيس عباس لأخذ اموال المقاصة التي ما زالت تمثل الغالبية العظمى من الأموال لتجنب انهيار السلطة الفلسطينية.

وأشارت القناة إلى "أن معظم مسؤولي الجيش الإسرائيلي يعتبرون انهيار السلطة الفلسطينية سيناريو أسوأ الحالات التي قد تؤدي إلى سيطرة حماس على الضفة الغربية، الأمر الذي سيهدد بدوره الأمن الإسرائيلي أكثر من استيلاء حماس على غزة في عام 2007"، على حد تعبيرهم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018