الأخــبــــــار
  1. مستشفى هداسا يعلن استشهاد الفلسطينية التي اصيبت على حاجز قلنديا
  2. ليبرمان: هناك سوى خيار واحد تشكيل حكومة وحدة وطنية"
  3. قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه فتاة عند حاجز قلنديا العسكري
  4. روسيا: لم نتلق طلبًا للتوسط بين المملكة العربية السعودية وإيران
  5. خامنئي: لا مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة
  6. ريفلين: سأبذل قصارى جهدي لتشكيل حكومة وتجنب إجراء انتخابات جديدة
  7. إسرائيل تهاجم قوات موالية لإيران على الحدود السورية العراقية
  8. ترامب: لم أعد السعوديين بحمايتهم ولكننا سنساعدهم
  9. مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية عينابوس جنوب نابلس
  10. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  11. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  12. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  13. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  14. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  15. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  16. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  17. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  18. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  19. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  20. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"

الكراهية والعنف مرحب بهما

نشر بتاريخ: 19/08/2019 ( آخر تحديث: 19/08/2019 الساعة: 17:35 )
الكاتب: مصطفى ابراهيم
حالة من الخواء الفكري والوطني حتى أصبحت الكراهية والعنف محببان ومرحب بهما في المجتمع، وإشغال الناس عن قضيتهم الوطنية ومشكلاتهم الحياتية وغياب تام للنظام السياسي الفلسطيني الذي أسس لثقافة الكراهية والعنف والتطرف حتى اصبح يستخدم السلطة والعنف لمصلحته وتغييب القيم والحقوق من أجل بقائه سيدا على مجتمع خاو من الفكر والقيم والوجدان الوطني والأخلاقي. ويدور نقاش بإشهار الأسلحة البيضاء والنارية، نقاش فارغ من المضامين العلمية والمجتمعية والأخلاقية في الضفة وغزة كل طرف يبحث في قضاياه الخاصة. وما يجري منذ الامس في الضفة الغربية من نقاش دموي وانتفاضة عارمة ضد جماعة القوس ولم ينتفضوا ضد الاحتلال عندما هدم مدينة كاملة في وادي الحمص في القدس ولم توجه السلطة المجتمع حتى العنف السلمي ضد الاحتلال ووجهته بعبائة القانون وتوظيف الدين، فهي ايضا توظف الأيديولوجيا بطريقتها ومن خلفها المجتمع ضد جماعة، نقاش يسوده التطرّف والعنف والكراهية والمتسبب به السلطة التي تمتلك القوة وتحرك العنف والكراهية وفقا لمصالحها. وفِي غزة خلال ساعات انحرف النقاش حول الأحياء والموتى ومجزرة الشائعات والفشل في التسلل خلف صفوف العدو وموجة البث المباشر المغلف بالشائعات والبطولات المزعومة والتهديد بالملاحقة القضائية لمروجي الشائعات والسلطة الحاكمة جزء منها وغياب المعلومة ولا تزال الرواية الرسمية والحقيقة غائبتان.

حالنا يبكي على حالنا، شباب يدفعهم الحماس وحماوة الصدر، وبدا الامر بان الناس في جباليا وبيت لاهيا كانوا يعرفون اسماء من ذهبوا لتنفيذ العملية المزعومة، وكانهم كانوا جزء من التخطيط لها، لذا تم تناقل اسماء لشهداء عادوا احياء الي ذويهم ربما الى حبن، وكأنهم ودعوا الأبطال للجنة قبل قبل التوجه لتنفيذ التسلل.

لم ينته النقاش الا بعد ان اتحفنا صاحب البوست الاحمق وجنون العظمة والشهرة، والتقليل من شأن المرأة وانها سبب الحزن والهم والغم والبلاء والعقد النفسية وهذه الوصفات هي رفيق كل عانس، اي عقلية تفتقت بهذا التحليل الفكري الهابط المستوى، والذي اصبح سمة من سمات النظام السياسي والمجتمع بفعل هذه الأشكال وهي جزء من النظام الحاكم وتؤسس الى ثقافة مدمرة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018