الأخــبــــــار
  1. مصادر عبرية: انفجار بالون مفخخ في سديروت دون إصابات
  2. إبعاد رئيس الهيئة الاسلامية الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى لمدة أسبوع
  3. شرطة الاحتلال: اصابة مستوطنة في حادث دهس عند مستوطنة بركان شمال الضفة
  4. عمير بيرتس يسعى الى عزل "حماس" والدخول في مفاوضات مع السلطة الفلسطينية
  5. اصابة مركبة مستوطن بحجر عند بلدة بيت امر شمال الخليل
  6. قوات الاحتلال تعتقل (18) مواطناً من الضفة
  7. البرلمان الأردني يوافق بالأغلبية على منع استيراد الغاز من إسرائيل
  8. هيئة شؤون الأسرى: 12 أسيرا مريضا يواجهون القتل البطيء في "مشفى الرملة"
  9. الاحتلال يسلم الشيخ عكرمة صبري استدعاء للتحقيق اليوم
  10. قناة الاردن: إحالة مشروع قانون يمنع استيراد الغاز من إسرائيل للحكومة
  11. الاحتلال يقتحم العيسوية ويُصور بنايات سكنية مهددة بالهدم
  12. مصرع 12 شخصا و46 جريحا جراء حادث سير بالجزائر
  13. عملية سطو على احد البنوك وسرقة مبلغ من المال في بيت لحم
  14. شرطة الاحتلال تحرر 720 مخالفة سير على طرق الضفة خلال الاسبوع الماضي
  15. سياسي إيطالي يتعهد بنقل سفارة بلاده إلى القدس
  16. بومبيو: أدعوا جميع الدول إلى إعلان حزب الله منظمة إرهابية
  17. استمرار تساقط الأمطار وزخات خفيفة من الثلج الثلاثاء
  18. أكثر من 160 جريحاً في مواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن في بيروت
  19. وزير جيش الاحتلال يمنع دخول نشطاء يساريين إسرائيليين للضفة الغربية
  20. نزال: إسرائيل تهود التعليم في القدس لخنق الهوية الفلسطينية

الجوكر الفلسطيني

نشر بتاريخ: 02/12/2019 ( آخر تحديث: 02/12/2019 الساعة: 09:32 )
الكاتب: رامي مهداوي
كثيرة هي المواضيع التي تتصارع داخل عقلي للكتابة عنها وهذا دليل على كمية وتنوع القضايا الفلسطينية التي نواجهها كشعب، لكن بعد مشاهدتي فيلم هو الأكثر إثارة للجدل هذا العام الجوكر (Joker)، من بطولة خواكين فينيكس وإخراج تود فيليبس، قررت أن أكتب عنه مباشرة دون تردد مما جعلني أشاهده ثلاث مرات بأوقات متفرقة.

يصل فيلم الجوكر إلى دور السينما وسط الكثير من الجدل والقلق حول احتمال العنف المقلد وهذا ما حدث في السابق مع نسخة فيلم الجوكر الماضية، إلى حد أن النقاش قد طغى على الفيلم نفسه إلى حد كبير. كان من الرائع مشاهدة النقاش الدائر حول تحول الفيلم من "هل نحتاج حقا إلى قصة Joker أخرى بعد فترة وجيزة من الانتحار؟" إلى "هل Joker مليء بالأفكار الخطيرة التي ستحفز أسوأ معجبيه على القتل؟"

المخاوف الأولية حول Joker يفترض أن الفيلم سيكون غير ضروري، وتأثيره لا يكاد يذكر. الأسئلة الحالية تنسب إليها أهمية كبيرة، كما لو أنها قد تحرض على فوضى كاملة من قبل القائمة فقط.

استشعرت من الفيلم بأنه كالمعتاد في حالة قفز الناس إلى أقصى الحدود، لكن الحقيقة في مكان ما في المنتصف قد يجعل الجوكر وبعض الأشخاص الذين يشعرون بالتهميش يشعرون برؤية أكثر قوة وأكثر دافعية، وقد يتصرفون استجابة لذلك. وهذا ربما ما جعلني أكتب بالتحديد عن الفلم اذا ما اسقطناه على حالتنا الفلسطينية ضمن مفهوم أن العالم أصبح قرية صغيرة.

أصبح الفلسطيني يعيش حالة الحب والكراهية في ذات الوقت، نؤمن بقضيتنا ونكفر بها وبمن أوصلنا لهذا الحال، أصبح كل فرد منا عبارة عن جوكر كلٌ حسب مربعه أو دائرته التي وضع نفسه بها، أصبح المشهد الفلسطيني عبارة عن ذات فلم الجوكر، الفيلم الذي يدور حول الخيال المغري للاضطهاد والراحة، واحتضان العدمية كوسيلة للهروب الكامل من عالم رهيب نعيشه حالياً في جميع جوانب الحياة الفلسطينية.

الجوكر الفلسطيني يعيش خيالا للشفقة بالنفس، أصبحنا نصور العالم على أنه مكان مظلم كاريكاتوري غامق وغير مهذب، يتركنا نتعذب يومياً من الاحتلال الإسرائيلي منتهكاً بشكل علني حقوق الإنسان لكن العالم ينظر إلينا كأننا كرنفال كوميدي يكاد يكون فيه البطل لا يجد تلميحا من الراحة أو الارتياح.

المشكلة هي أننا "الجوكر" أصبح حالنا محزن لدرجة لا توصف. وهذا هو حال بطل الفيلم أصبح محرجا بشكل مؤلم، وهو نوع من الأشخاص غير المؤهلين الذين يعانون من عدم الكفاءة الاجتماعية ويخجلون من الملأ في الأماكن العامة لأن سلوكه الخاطئ يشعر بأنه قد يصبح خطيرا أو على الأقل غير مريح بالنسبة لهم، وهذا هو حالنا لمن يشاهدنا من الخارج، الكثيرين يتخلون عنّا وما زلنا نحن "الجوكر" ننتظر التصفيق منهم لنوصف تصفيقهم بالإنجاز الدبلوماسي!!

أصبح "الجوكر" الفلسطيني أينما كان يبحث فقط عن التعاطف ...لا شيء سوى التعاطف معنا بالتصفيق والدولارات والخطابات في المؤتمرات الدولية إكتفينا بهذا الحد!! فكان ما أردنا من السهل على المشاهدين أن يتعاطفوا مع رغبتنا في أن يكونوا محبوبين، دون أن يحبوننا بالضرورة!! برأيي أهم مقولة في الفيلم عندما يقول إنه يشعر بأنه غير مرئي؟!! هل هذا هو حالنا داخلياً كشعب؟؟ هل هكذا ينظر لنا من هم بعيدون عن القضية الفلسطينية بدافع اللامبالاة أو الانزعاج أو التعاطف في بعض الأحيان.

هذا التوتر بين التعاطف والاشمئزاز هو واحد من أكثر الأشياء صقًا في فيلم الجوكر، والتي غالباً ما تخرج عن طريق جعل العالم مروعا، علينا إذا أن نتعاطف أولاً وأخيراً مع ذاتنا الفلسطينية بأسرع وقت وأن نحارب ظاهرة السوداوية والإشمئزاز... قبل أن نثور على ذاتنا وتعم الفوضى التي لا نتمناها.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020