الأخــبــــــار
  1. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  2. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  3. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  4. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد
  5. نتنياهو: تطبيع سري متصاعد مع دول عربية
  6. اسرائيل: عودة التجارة مع السلطة بعد ان الغت مقاطعة استيراد العجول
  7. تسعة قتلى في عمليتي إطلاق نار في ألمانيا
  8. المالكي: الخطة الأميركية تستند إلى حرمان شعبنا من السيادة على الأرض
  9. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية
  10. الراصد الجوي: اجواء باردة اليوم ومنخفض غدا
  11. خبراء: كورونا يهدد الاقتصاد العالمي
  12. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة والقدس
  13. الصحة: فلسطين خالية من فيروس كورونا
  14. النخالة: المعركة الان سياسية مع اسرائيل ويمكن ان تتحول لعسكرية
  15. قوات القمع تقتحم قسم (4) في سجن "ريمون"
  16. خليل الحية: مسيرات العودة مستمرة وستستأنف الشهر المقبل
  17. اكتشاف حالتين أوليتين من الإصابة بفيروس كورونا في إيران
  18. اصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق خان يونس
  19. جيش الاحتلال يزعم تعرض دورية عسكرية لاطلاق نار على حدود غزة
  20. يديعوت: المستوى السياسي تبنى موقف الجيش بشأن التسهيلات لغزة

سعد: ورشة المنامة تبشر بمشاريع اقتصادية وهمية

نشر بتاريخ: 26/06/2019 ( آخر تحديث: 26/06/2019 الساعة: 10:31 )
نابلس- معا- حذر أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد من الوهم الكبير الذي تنطوي عليه نية المشرفين على ورشة المنامة، الذين صمموا مشاريع اقتصادية كبرى تخدم إسرائيل فحسب، وتسهل عبورها إلى العمق العربي عبر شبكة جديدة من الطرق البرية والبحرية وسكك الحديد وخطوط الطيران وجميعها بتمويل عربي تام، ولا تخدم الفلسطينيين.

ووفقا للمسؤول الفلسطيني تتجسد في أن خلاصة هذه الدراما التاريخية ستتوج بتخلي العرب عن فلسطين والقدس لصالح إسرائيل مقابل وعود بحماية عروشهم وممالكهم، وتمهد الطريق لطرد الفلسطينيين مجدداً من ديارهم بتمويل ودعم عربي كامل يقابله تعويض عربي كامل لإسرائيل عن ممتلكات اليهود التي تركوها في أوطانهم العربية الأصلية قبل تهجيرهم إلى إسرائيل".

واضاف سعد "نحن أمام عملية قلب مروعة للحقائق سيتلوه بناء معطيات لا تمت للحقيقة بصلة قوامها منح الجلاد والمعتدي فرصة جديدة لاستكمال استلابه لما لم يستلبه قبل 70 عاماً".

وأدلى القيادي الفلسطيني بهذه التصريحات على هامش مشاركة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بقيادة سعد في المسيرات الجماهيرية الحاشدة التي خرجت في مدينة نابلس، منددا فيها بالورشة الأميركية في العاصمة البحرينية التي تتطلع لتصفية القضية من خلال تسويات اقتصادية أكذب من لمعان السراب، ولن يكون لها اي اثر أو نتيجه فضلاً عن كونها مصممة على إعفاء الاحتلال من أي أعباء مالية لأن الدول العربية المشاركة في تلك الورشة ستجبر على دفع كافة النفقات والكلف المالية التي ستترتب عنها.
وأثنى سعد على موقف القيادة الرافض للمشاركة في الورشة لما تحمله من مخاطر تهدد الوجود الفلسطيني برمته، وأن رفض فلسطين لها وعدم مشاركتها أسقط الشرعية عنها.

واختتم سعد حديثه "أن الصراع العربي الإسرائيلي بحاجة لحلول سيساسية جذرية لا مشاريع اقتصادية ناصيتها بيد الاحتلال يملك حق التحكم بها أو تدميرها إن شاء، ومن يريد الخير للمنطقة عليه العمل على إنهاء الاحتلال وتمكين شعبنا من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ويدعو إسرائيل لوقف سرقة أرضنا وقرصنة أموالنا والاستيلاء على مواردنا الطبيعية ومقدراتنا، وليفرض عليها إنهاء احتلالها ووقف الاستيطان والتخلص من تبعاته، وفك الحصار عن قطاع غزة، والالتزام بما يمليه القانون الدولي والقرارات الدولية".
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020