الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يقصف موقعين للمقاومة غرب خانيونس
  2. "غاز المدفأة" يقتل عائلة أردنية من 6 أفراد
  3. العراق: مقتل 4 متظاهرين بمواجهات مع الأمن
  4. الرئيس يعزي بوفاة الطفل قيس أبو رميلة
  5. الاحتلال ينصب حواجز عسكرية ويكثف انتشاره في جنين
  6. مواجهات مع الاحتلال في مخيم العروب واعتقال صحفي
  7. الصفدي: لا صحة لإلغاء فك الارتباط ولم نطلع على خطة السلام
  8. مصرع طفلة 3 سنوات دهسا بمدينة يطا جنوب الخليل
  9. مصر تخصص العمل في معبر رفح الاثنين والثلاثاء للمعتمرين
  10. تلفزيون إسرائيل: صفقة ترامب بين نتنياهو وغانتس وكأن العرب غير موجودين
  11. الاحتلال يطلق النار صوب المزارعين شرق خان يونس
  12. الاحتلال يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى مدة 4 أشهر
  13. العثور على الطفل قصي ابورميلة من بيت حنينا في عبارة مياه بالقدس
  14. الإتحاد الأوروبي يوقع على إتفاق بريكست
  15. وكيل وزارة الأوقاف يسلم الأمير تشارلز نسخة من "العهدة العمرية"
  16. الخارجية تطالب بموقف دولي لوقف اعتداءات المستوطنين على دور العبادة
  17. الرجوب: فلسطين ستستضيف عددا من الفعاليات الكشفية في الفترة المقبلة
  18. الاحد : الرجوب يترأس اجتماعا للمكتب التنفيذي لجمعية الكشافة والمرشدات
  19. الخارجية الأردنية تدين اعتداء الاحتلال على المصلين في "الأقصى"
  20. الأوقاف: إحراق مسجد جنوب القدس جريمة واعتداء على مشاعر المسلمين

إسرائيل وأمريكا في مواجهة الجميع

نشر بتاريخ: 15/01/2020 ( آخر تحديث: 15/01/2020 الساعة: 16:10 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
لا شك ان اوروبا مثلا لن تكون يوما في حلف الشرق سواء العرب او الايرانيين او غيرهم ولن تكون الصين ولا اليابان ايضا في حلف الشرق والعرب والمسلمين، ربما يكونوا على الحياد او يستخدموا كما عودونا بعض الكلمات المقتبسة من الدبلوماسية الدولية على مدار عشرات السنوات منذ نشأت الامم المتحدة، وهو امر يحتم على العرب والمسلمون ان يفكروا من جديد في شىء يمكنهم من تقوية انفسهم لوحدهم دون الاستعانة باي احد لا في الشرق ولا في الغرب.

المواجهة الاخيرة بين امريكا وايران لم تكن في صالح العرب ولن تكون لانها فوق الارض العربية في كل الاحوال وهو امر تعودنا عليه منذ سقوط العراق في ايدي الامريكان ونهاية حقبة صدام حسين، وهو امر كان ربما في السابق ليس بجيد لكن وصل الامر بنا الى اسفل مقاعد التراجع والانهزام، وبقيت سوريا ودمشق مسرحا لغارات اسرائيلية متواصلة وامريكا تقصف ما تريد واينما تريد.

الحلف الذي لا يروق للبعض في غزة ولبنان وايران ربما هو الوحيد الذي اوصل الرسالة الاخيرة للاسرائيليين والامريكان وبدا الامريكان في الحساب التاريخي يفكرون في الخروج من المنطقة وهي نتاج رجل الاعمال ترامب الذي يفكر فقط في المصالح الاقتصادية وكيفية توفير فرصة للعاطلين في امريكا؟ وهو من شانه في ذلك ان ينال ولاية انتخابية اخرى لان الشعوب تفكر في احوالها والفرص المتاحة لها.

بالتالي الرسائل الاخيرة لن تكون اخرها في دمشق، وان البديهة عند الناس ان يحاربوا ما يؤثر في حياتهم، فقصف الصهاينة لدمشق قد لا يكون فيه الموقف مبشر لاسرائيل، لان اسرائيل اذا اعتقدت ان قصفها بهذا النحو وبهذا الشكل لسوريا والادعاء بقصف مواقع ايرانية سيكون مصيره فقط شهور او سنة او سنتين، وسيتحرك الجميع لايصال اخر الرسائل لاسرائيل وربما تكون قبل موعدها او بعده، بمعني ان رد ايران وان لم يكن بحجم العدو او العداء لكن كان رد من الناحية الاعلامية، واجبر امريكا على بلع ما ارسل لها وخاصة ترامب الذي اعتذر للايرانيين، لان عملية الاغتيال لم تكن سوى لجندي في الساحة في الوقت الذي يخرج فيه كل يوم مئات الجنود، فهل تصبر امريكا الى النهاية مع شريكتها في تل ابيب ام سيكون الامر على حافة انهاء حقبة منذ سنوات؟ وهي ان يبدا الحلفاء بقصف اسرائيل في الوقت الذي يكون فيه الفلسطينييون في الارض المحتلة مستعدون وبالتالي تجد اسرائيل نفسها خارج الخريطة، الايام القادمة ستكون محورية وتاريخية لان السلاح كبير والادوات متوفرة والمجانين كثر كما ليس في وقت او مكان اخر.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020