الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  2. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  3. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  4. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  5. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  6. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  7. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  8. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  9. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  10. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد
  11. نتنياهو: تطبيع سري متصاعد مع دول عربية
  12. اسرائيل: عودة التجارة مع السلطة بعد ان الغت مقاطعة استيراد العجول
  13. تسعة قتلى في عمليتي إطلاق نار في ألمانيا
  14. المالكي: الخطة الأميركية تستند إلى حرمان شعبنا من السيادة على الأرض
  15. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية
  16. الراصد الجوي: اجواء باردة اليوم ومنخفض غدا
  17. خبراء: كورونا يهدد الاقتصاد العالمي
  18. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة والقدس
  19. الصحة: فلسطين خالية من فيروس كورونا
  20. النخالة: المعركة الان سياسية مع اسرائيل ويمكن ان تتحول لعسكرية

حملة اوروبية لمقاطعة خدمات الاتصالات العاملة بالمستوطنات

نشر بتاريخ: 04/03/2013 ( آخر تحديث: 04/03/2013 الساعة: 17:55 )
باريس- معا - وقعت خمسة اتحادات عمال أوروبية اتفاقية لمقاطعة بضائع المستوطنات الاسرائيلية بما يشمل خدمات الاتصالات، والاتحادات هي الفرنسية والايرلندية والبريطانية والايطالية والسويدية.

جاء ذلك خلال مؤتمر نظمته جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية ( AFPS) بالتعاون مع أكثر من خمسين جمعية حول "الاستيطان الاسرائيلي وأثره على الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في فلسطين" وذلك مؤخراً في مقر مجلس الشيوخ الفرنسي في باريس.

وشارك في المؤتمر د. صفاء ناصر الدين وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تحدثت عن التأثير الاقتصادي للاستيطان على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأعربت عن تقديرها وتفاؤلها بتوقيع هذه الاتحادات على اتفاقية المقاطعة والذين أكدوا بدء حملة دولية لاستقطاب اتحادات العالم للانضمام لهذه الاتفاقية.

وطالبت د. ناصر الدين اتحادات العالم ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص الفلسطيني والعربي دعم هذه الحملة التي تقودها جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية والمناهضة لاتفاقية الشركة العالمية فرانس تيليكوم- أورانج مع الشركة الاسرائيلية بارتنر لأن هذه الشراكة برأيهم تعني دعم الاحتلال والاستيطان الاسرائيلي.

وأكدت الوزيرة في كلمتها خلال المؤتمر ما يعانيه القطاع بسبب الاستيطان الأمر الذي يعيق حركة المواطنين وتطور القطاع، كما أن انتشار المستوطنات على التلال والمناطق المرتفعة أعطى ميزة أخرى للشبكات الاسرائيلية فيما يتعلق بتغطيتها المناطق الفلسطينية وذلك أفضل من الشبكات الوطنية، كما أن أي عمل لهذه الشبكات في مناطق (سي) يحتاج لموافقة اسرائيلية.

وأوضحت ما يتكبده قطاع الاتصالات من خسائر تقدر بـ 150 مليون دولار سنويا جراء عمل خمس شركات اسرائيلية بشكل غير قانوني في المناطق الفلسطينية، وحرمان من الطيف الترددي ومن ادخال التكنولوجيا الحديثة ومعيقات في بناء الشبكات والبنية التحتية للقطاع.

هذا وتستهدف الحملة التأثير على شركة فرانس تيليكوم لعدم تجديد عقدها مع شركة الاتصالات الاسرائيلية التي تقدم خدمات للمستوطنات والاحتلال الاسرائيلي والمقرر انتهاءه العام الحالي.

وتشتمل الحملة على توزيع بطاقات وصل منها الأسبوع الماضي أكثر من 20 ألف إلى رئيس فرانس تيليكوم-اورانج، كتب عليها (أورانج- بارتنر تتعاون مع حكومة اسرائيل لإعاقة عملية تقديم خدمات الاتصالات الفلسطينية) و(أورانج شريكة في الاستيطان الاسرائيلي لفلسطين) و(بارتنر الاسرائيلية تستفيد بشكل غير قانوني من الاستغلال الاقتصادي لفلسطين).

هذا وتحدث في المؤتمر أيضاً د. صبري صيدم بكلمة عن الاستيطان من خلال قصص انسانية لأطفال فلسطينيين ضمن جلسة تناولت حل الدولتين وامكانية انتظاره كأحد الحلول لإنهاء الاحتلال.

كما تناولت جلسات المؤتمر الاستيطان من ناحية اعاقته لعملية السلام، وأرقام واحصاءات وتحليلات سياسية حول الموضوع، ودور نقابات العمال في تحقيق السلام العادل والشامل.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020