الجمعة: 18/09/2020

تكنولوجيا المعلومات في الانظمة الصحية

نشر بتاريخ: 13/08/2020 ( آخر تحديث: 13/08/2020 الساعة: 12:23 )

الكاتب: رائد عبد الفتاح مهنا



إنَ لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة تأثير متزايد على المستوى العام لتطور الخدمات الطبية ‏للسكان وكفاءة الرعاية الصحية لهم.‏

في الوقت الحالي لا يمكن تخيل الرعاية الصحية بدون استخدام معدات طبيه عالية التقنية لتشخيص ‏الإمراض أو علاجها، حيث خُصصت التقنيات لجمع وتخزين ومعالجه المعلومات التي تم أنشاؤها في سياق ‏علاج المرضى وبشكل مستمر. حيثُ يتم تخزين المعلومات الأساسية في غالبيةً الحالات في شكل ‏ورقي، أو في شكل سجلات وصور بيانيه ليست متاحه للتحليل الآلي.‏
فالمعلومات الأولية هي الأساس للحصول على بيانات إحصائية عالية الجودة ومفصلة وضرورية لرصد ‏وتحليل الوضع الوبائي، ويمكن أن يوفر الوصول إلى البيانات الأولية حول رعاية المرضى اختراقاً ‏نوعياً في تطوير أدوية جديده فعاله للغاية.‏
والتحليل الآلي للأعراض والنتائج السريرية هو مفتاح للوقاية من أعراض ومضاعفات الأمراض بعد ‏الوصول السريع إلى بيانات التاريخ الطبي بغض النظر عن مكان تقديم الخدمات الطبية مستشفى كان ‏او وحدات صحية أخرى.‏
أثبتت الدراسات حول موضوع استخدام التكنولوجيا ان استخدامها أدى إلى تقليل ترتيب الفحوصات ‏المخبرية والأشعة السينية بنسبه 9-14%، وتقليل تناول الدواء الزائد بنسبه 11%.‏
كما ظهرت دراسات في الولايات المتحدة الامريكية وفقاً لمؤسسة ‏Rand crop‏ الطبية تفيد بأن التنفيذ ‏الكامل لتكنولوجيا المعلومات الطبية في الولايات المتحدة أدت إلى توفير 77 مليار دولار في السنة. ‏
حالياً اعتمدت معظم البلدان المتقدمة هذه البرامج التكنولوجية وتم تنفيذها في مجال الصحة الإلكترونية، ‏حيثُ جرى تنفيذ أكثر من 130 مشروعاً بميزانيه إجمالية تبلغ 317 مليون يورو في دول الاتحاد ‏الأوروبي، بينما خصصت الولايات المتحدة استثماراً سنوياً يبلغ حوالي 100 مليون دولار لتطوير وتنفيذ ‏تقنيات المعلومات الطبية، بينما خصصت كندا برنامج استثماري طويل الأجل لأنشاء بنيه تحتية وطنيه ‏للمعلومات الصحية بقيمه 1,3 مليار دولار.‏
وقد تم تطوير وتنفيذ برامج المعلومات الصحية في روسيا الإتحادية منذ عام 1992 حتى الأن، حيثُ ‏أنشأت الدولة عناصر البنية التحية للمعلومات والاتصالات لاحتياجات الطب، وبدأ استخدام ونشر ‏تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة في قطاع الصحة، وأنشاء مجلس التنسيق لتنفيذ تقنيات ‏التطبيب عن بعد في نظام أداره الرعاية الصحية وحماية الصحة العامة.‏
وللحاجه لسد الفجوة بين تركيز أفضل الأطباء في المراكز الطبية الرائدة في موسكو وانخفاض مستوى ‏توفير المتخصصين المؤهلين تأهيلاً عالياً في مناطق أخرى من البلاد في سياق ارتفاع كبير في تكلفه ‏حركه الركاب جعل أنشاء شبكه من خدمات الطب عن بعد واحدة من أولويات معلومات الرعاية الصحية ‏ولهذه أهمية خاصه للرعاية الطبية للأشخاص الذين يعيشون أو يقيمون مؤقتا في المناطق النائية أو ‏التي يصعب الوصول اليها وكذلك في مراكز الدمار الشامل وحالات الطواري.‏
تقنيات وأنظمه التطبيب عن بعد هي الأمثل للظروف الجغرافية لروسيا واداة فعالة من حيث التكلفة ‏لحل هذه المشاكل، وتعمل مراكز ونقاط التطبيب عن بعد في العديد من الكيانات المكونة للاتحاد ‏الروسي، وتم نشر العديد من مراكز التطبيب عن بعد الثابتة ومختبرات التطبيب عن بعد المتنقلة. يوجد ‏اليوم في الاتحاد الروسي أكثر من 110 مراكز للتطبيب عن بعد، 18 منها في موسكو. ويقومون سنويًا ‏بإجراء: 3500 استشارة و4500 انتخابًا إلكترونيًا و400 مؤتمر عبر الهاتف و200 فصل دراسي ‏رئيسي. ‏
تتطور تقنيات التطبيب عن بعد لتصبح صناعة واسعة عالية التقنية للرعاية الصحية الحديثة وتشمل: ‏التطبيب عن بعد السريري، التطبيب عن بعد الوقائي، التطبيب عن بعد للكوارث، المراقبة عن بعد ‏للموظفين في المرافق عالية الخطورة، التطبيب عن بعد لفئات معينة من السكان، "التطبيب عن بعد في ‏المنزل والعلاج عن بعد، التعلم عن بعد والتدريب المتقدم للطاقم الطبي ومستودع الطب عن بعد.‏
تم أنشاء عدد من التجمعات العامة المهنية من قبل المتخصصين والمنظمات التي تتعامل مع تطبيق ‏تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجال الرعاية الصحية منها جمعيه التطبيب الروسية عن بعد – ‏ورابطه تقنيات الكمبيوتر في الطب، وجمعيه تطوير تقنيات المعلومات فى الطب والتي تسهم بشكل ‏كبير فى انتشار تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.‏

تقوم صناعة الرعاية الصحية بنوعين فقط من الإجراءات: الإجراءات الطبية لدعم التشخيص أو العلاج ‏أو الوقاية من الأمراض. والحصول على المعلومات واستخدامها وتخزينها. وبالتالي، سيكون من ‏المنطقي الافتراض أن التغييرات في توافر المعلومات وتكنولوجيات المعلومات الموجودة في كل مكان ‏مثل أجهزة الكمبيوتر والإنترنت سيكون لها آثار كبيرة على عمليات الرعاية الصحية. بدلاً من ذلك، كان ‏السجل التاريخي واحدًا من الآثار الصغيرة أو التي لا تذكر في أي شيء آخر غير العمليات الإدارية ‏مثل الفواتير. في حين أن الصناعات التي تعتمد بشكل مكثف على المعلومات تكرس من 10 إلى 15 ‏في المائة من رأس المال وميزانيات التشغيل لتكنولوجيا المعلومات، فقد بلغ متوسط مؤسسات الرعاية ‏الصحية 2-3 في المائة. ولا تزال السجلات اليدوية والمكتوبة بخط اليد هي الدعامة الأساسية لحفظ ‏السجلات السريرية، على الرغم من وجود مشاكل موثقة جيدًا في الوضوح وإمكانية الوصول ودورها في ‏التسبب في أخطاء طبية يمكن تجنبها.‏

يستمر تنفيذ تكنولوجيا صناعة الرعاية الصحية الجديدة في جميع دول العالم. حيثُ انتقلت العديد من ‏مرافق الرعاية الصحية في كثير من دول العالم إلى السجلات الطبية الإلكترونية، ورغم ذلك فلا تزال ‏العديد من المستشفيات حيثُ لا تمتلك إمكانيات الفوترة عبر الإنترنت وخاصةً في دول العالم الثالث. ‏
في السنوات العشر المقبلة، سيزداد حجم المستشفيات التي تستخدم التكنولوجيا الطبية والأنظمة الصحية ‏لتحسين كفاءة وجودة الرعاية الصحية للمستهلك. ستؤدي عمليات الدمج هذه إلى تسهيلات أكبر وتزيد ‏من الحاجة إلى إدارة العمليات اليومية لهذه المرافق. سيدفع هذا الاتجاه سوق العمل الذي يتطلب العديد ‏من مديري الرعاية الصحية المؤهلين الجدد. سيؤدي التركيز على توفير الرعاية الصحية لجميع السكان ‏إلى توسيع الحاجة إلى توفير المرافق الطبية في المناطق الريفية عبر الولايات المتحدة. ستحتاج هذه ‏المرافق إلى موظفين، بما في ذلك مسؤولي الرعاية الصحية لتشغيل المرافق.‏