الأحد: 29/11/2020

اين الشراكة ووحدة الهدف؟

نشر بتاريخ: 26/10/2020 ( آخر تحديث: 26/10/2020 الساعة: 13:31 )

الكاتب: مصطفى ابراهيم

الحال التي وصل إليه الفلسطينيون، بسبب الأخطاء القاتلة قبل الانقسام وبعده، لا تزال آثارها ونتائجها الخطيرة ماثلة أمامنا. وتمارس الخطايا من قبل السياسيين، ودورهم في تعميق الانقسام والاصطفاف كلٌ خلف الايدولوجيا أو الحزب السياسي الذي ينتمي إليه أو من ينطلق منهم من مصلحة شخصية. وهل الحرب الدائرة بين هؤلاء بالرغم من اللقاءات والاجتماعات بين بيروت ورام الله واسطنبول، والتصريحات الحالمة بالوحدة، هي العجز عن تقديم التضحيات من أجل ردم الهوة والعودة عن حال الانقسام إلى الشراكة والوحدة؟ فالحرب التي شنها الفلسطينيون خلال السنوات الماضية، هي حرب أكثر ضراوة من حربهم ضد الاحتلال ومشاريعه وأشخاصه ومؤسساته، والدفاع عن القضية الوطنية وممارسات الاحتلال، أو حربهم ضد الانقسام. ماذا حدث؟ لم تثن الأخطار الكبيرة بعد أن ترك الفلسطينيون وحدهم في مواجهة إسرائيل، وما يحاك من مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، بدءا من خطة صفقة القرن الى سياسات اسرائيل العنصرية المستمرة بالضم ومصادرة الاراضي ومشاريع الاستيطان والحصار، والتحالفات التي عقدتها الإمارات والبحرين والسودان وغيرها من الدول العربية التي باتت بين قوسين أو أدنى باللحق بقطار التطبيع. تتطلب الشجاعة أن نعترف أن سنوات الانقسام لوثت غالبية كبيرة من الفلسطينيين وشوهت نضالهم وتضحياتهم واعاقت تحقيق اهدافهم الوطنية بالحرية والاستقلال. فالخطوة الأولى لكي نتجاوز الحال المرضية التي تدفع الجميع لتلويث الجميع، وهي حال موضوعية لها أسباب ذاتية، تخص الفرقاء، وأسباب موضوعية تتعلق بالتطورات التي حدثت وتحدث في الوطن وبين صفوف الشعب الفلسطيني وثقافته وأخلاقه، وتأثيراتها الجانبية، والاقصاء. وما كان لكل ذلك ولهذه الأسباب الذاتية أن تأخذ هذا الحجم أو تفرض هذه الحال من التيه وعدم سماع الآخر، لولا الأسباب الأكثر أهمية، وأهمها: حال الإحباط القومي العربي، والإحباط الوطني العام التي ولدتها الانكسارات والهزائم الوطنية والشخصية خاصة اتفاق أوسلو وما نعيشه الأن، وما تلاه من تفكك للنسيج الوطني والسياسي، والاجتماعي والثقافي، والاصطفافات من بعض الفصائل والنخب حسب المصالح الذاتية على حساب مصلحة القضية الوطنية. وحال الميوعة التي سادت في أعقاب أوسلو وأنهت الاستقطاب في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية، مرورا بالانتفاضة الثانية وعدم استخلاص العبر منه برغم التضحيات الجسام التي قدمها الفلسطينيون، إلى أن اجريت الانتخابات لمؤسسات السلطة الفلسطينية في العام 2006 ومشاركة حركة حماس فيها وفوزها بأغلبية في المجلس التشريعي ودخولها كفاعل رئيسي منافس في الساحة السياسية الفلسطينية، ولم تخف رؤيتها ونواياها في الاستحواذ على السلطة الفلسطينية والمنظمة، وما رافق ذلك من عملية تنظير وتعبئة سياسية، والدافع عن القضية الوطنية من خلال التربية الحزبية والمشروع السياسي للحزب. وما وقع بعد سيطرة الحركة على قطاع غزة بالقوة، وقبلها، جدد حالة الاستقطاب والفرز، وعمق حال الانقسام السياسي والاجتماعي والجغرافي، وساهم في تفكك النسيج الاجتماعي. تلك جميعها عوامل مست الضمير الجمعي للفلسطينيين وانتماءاتهم واصطفافاتهم، فأصبحوا جميعاً أفراداً يتآكلون! فحال الانقسام لم تقتصر على كل تلك العوامل، بل تم تعميق الانقسام بسلطتين قمعيتين مارستا انتهاك ابسط حقوق الانسان الفلسطيني، بدل من دعمه وتعزيز صموده، والذي زادت من غربته في الداخل وابعدت الفلسطيني الذي يعيش في الشتات عن أحلامه وعمقت من غربته اكبر، وزجوا أنفسهم في تحالفات وأجندات ومفاوضات لا نهاية لها ومقاومة لم تحقق ما يصبون إليه، وحال الانقسام يتم تعميقها وتعزيزها بشكل يومي. والأوضاع العام تزداد قتامه ومأساوية، ابتزاز أمريكي، حصار شامل وظالم، وتفكك اجتماعي وأخلاقي وقيمي. كل ذلك مستمر، ويعزي الفلسطيني نفسه بعدالة قضيته وبقاؤه وصموده على أرضه، برغم معاناته اليومية من احتلال وفقر وبطالة وهجرة وغربة وضياع الاحلام والآمال، وغياب الطريقة التي يتم فيها مواجهة تحدي كل هذه الاخطار والأضرار التي لحقت بالقضية الفلسطينية والنسيج الاجتماعي بسبب السياسات الفاشلة. كشفت التحالفات العربية الاسرائيلية عن عورة النظام السياسي الفلسطيني وإخفاقات خطيرة ومنهجية في سلوك القيادة الفلسطينية التي تتحكم بالقرارات والرؤى في ادارة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والشأن العام الفلسطيني. عكست هذه الإخفاقات الفشل في عملية اتخاذ القرارات نتيجة الرؤى السياسية للقيادة الفلسطينية من جهة وحركة حماس من جهة أخرى، لاعتبارات او قناعة غريبة مستمرة منذ سنوات بتمسك كل طرف برؤيته والافتراق أكثر، وعدم وجود إرادة حقيقية لإنهاء الانقسام، واستمرار سياسة الاقصاء والتفرد باتخاذ القرارات، في غياب الخطط والأهداف، وعدم القدرة على التنازل من أجل المصلحة الفلسطينية، وحال الارتباك والتيه والاحباط والحيرة في تحديد أولويات الفلسطينيين وقضيتهم وتحالفاتهم السياسة، واجنداتهم الوطنية بعيدا عن التحالفات الاقليمية والوثوق بالولايات المتحدة الامريكية بامتلاكها أوارق الحل. القصة الحقيقية الغائبة عن القيادة والفصائل، هي الناس، حاضنة المشروع الوطني وعدم القدرة على تعبئتهم بإزالة الحواجز بينهم وبين القيادة والفصائل والوثوق بقدرتهم على المقاومة والصمود في الحرب التي تشنها إسرائيل ضدهم، وعدم قدرة القيادة على استعادة الثقة بينها وبين الفلسطينيين في الداخل برغم معاناتهم استبعدوا وظلوا يشعرون بالوحدة والريبة من قيادة منظمة التحرير، والفلسطينيين في الشتات اللذين يمتلكون الطاقات والقدرات الهائلة وعلى استعداد لتقديم الخدمة في جميع المجالات من أجل القضية الفلسطينية. الفلسطينيون في الداخل والفلسطينيون في الشتات منسيون ويعيشون الحزن والألم والاحباط على مصيرهم، ويتساءلون أين روح الوحدة والشراكة والاستعداد لتحمل العبء الذي كان سمة الفلسطينيين والذين عرفوا التضامن مع ذواتهم بما يسمى بـ “الفزعة” والتي جردت من معناها في ظل حالهم المأساوي الذين اوصلتهم إليه القيادة والفصائل. تبخرت هذه الروح خلال سنوات الانقسام ووهم السلطة، والأزمة الوطنية توضح ذلك، خلال السنوات الماضية تعمقت أزمة الثقة من قبل الفلسطينيين بصناع القرار، وسأم الفلسطينيين كل ما يشاع من تصريحات حول الوحدة. الفلسطينيون محبطون من طريقة اتخاذ القرارات وحالة الانتظار التي تمارسها القيادة بناءً على اعتبارات سياسية ضيقة وغير مفهومة حتى الأن، وغياب النموذج الوطني الشخصي للمسؤولين المنفصلين عن الناس ومعاناتهم، ومستمرون في تعميق الانقسام السياسي. إننا لم نكن بحاجة في أي وقت إلى إحياء ضميرنا الجمعي كفلسطينيين، قدر حاجتنا، وحاجة الوطن إلى ذلك الآن، لا توجد طريقة للخلاص من الأزمة إذا لم ينظم الفلسطينيين أنفسهم لمصلحتهم الوطنية، والتخلي عن المصالح الشخصية، وبناء جماعة مرجعية هو الخطوة الأولى لذلك، واستخلاص الدروس والعبر والمعاني الحقيقية حول كيفية التوصل لأسس الشراكة والوحدة، هي الخطوة الأولى للخروج من حال الانتظار والاسراع في اعادة بناء مؤسساتهم الوطنية لمواجهة أعداء فلسطين والقضية.