الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت...

نشر بتاريخ: 05/02/2023 ( آخر تحديث: 05/02/2023 الساعة: 11:04 )

الكاتب: رامي مهداوي

كثيرة هي المشاهدات اليومية التي تجعلني أتحدث مع ذاتي، مشاهدات صغيرة.. سريعة لكن تأخذني الى جدليات ونقاشات أستطيع تلخيصه بأن القيم الأخلاقية تتلاشى هذه الأيام. ينشغل الكبار عن الصغار، وينشغل الصغار بالاستمتاع بحياتهم. لديهم القليل من الاهتمام بالمشاكل الاجتماعية أو شؤون الأسرة. عندما تتعارض قيمك الشخصية مع قيم البيئة التي تعيش فيها، فإن كونك صادقًا مع نفسك يمكن أن يكون صراعًا!!

تُقذف المهملات من شبابيك السيارات، لا نحترم إشارات المرور، تخريب الممتلكات العامة، نسمع حالات لشباب يسيئون معاملة آبائهم المسنين. بسبب الحياة التنافسية العالية، تتدهور الثقافة يومًا بعد يوم بسبب تأثير التأثير الغربي والأفلام ووسائل التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية المختلفة التي غالبًا ما تضلل الأجيال الشابة.

للأسف غيرت الأدوات الإلكترونية وتطبيقات الأجهزة المحمولة أساليب التعلم. نرى في الوقت الحاضر أن الطلاب يولون اهتمامًا أقل لمعلميهم وآبائهم وأنهم ملتصقون بأجهزة(iPad)وأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بهم. لقد ولت الأيام التي كان الطلاب يقدرون فيها معلميهم وكان لديهم امتنان كبير لهم.

أشاهد خدمة توصيل الطعام تنتشر في مختلف المدن وحتى القرى ولكنها أدت إلى ظهور ثقافة جديدة. في الماضي اعتاد أفراد الأسرة على التجمع والطهي معًا وقضاء وقت عائلي جميل. لقد أفسدت العادات الغذائية للأطفال وحتى البالغين بسبب الوجبات السريعة .. المزيد والمزيد من الأطفال يعانون الآن من السمنة ولا يفهمون قيمة الطعام المغذي. يتأثر البالغون بأمراض مثل ضغط الدم والسكري والسرطان.

أصبحت الحياة سريعة جدًا ومليئة بالضغوط اليومية. بسبب تآكل القيم والمثل العليا، فقد أصبحت الحياة أكثر تعقيدًا. لقد نسى الناس قيمة العيش البسيط والهادف. على الرغم من أننا نرى التعصب الديني يزداد هذه الأيام، إلا أن هناك نقصًا في الروحانية وأصبح الناس أقل خوفًا من الله.

علاوة على ذلك، نشهد مشكلة الوحدة المتزايدة. أصبح الأشخاص الوحيدون مدمنين على المخدرات التي تزداد بين الشباب والتي تعطل مجتمعنا. الثأر والقتل وإطلاق النار على بعضنا البعض بتزايد وهو أمر مخيب للآمال ويعكس نظام الدعم الضعيف لدينا.

لقد أدى الجشع إلى تدني الأخلاق والقيم الأخلاقية، مما أدى إلى زيادة الجرائم مما أدى إلى الخوف والتهديد بين المواطنين الأبرياء. أدى الانقسام بين من يملكون ومن لا يملكون إلى خلق طبقة من الأثرياء الوقحين والمتغطرسين مما تسبب في العداء بين الناس.

الناس في عصر المعلومات مشغولون بملاحقتهم الأنانية ويفتقرون إلى القيم الإنسانية. أولئك الذين هم محظوظون بما يكفي للحصول على تعليم جيد ووظيفة مربحة، وتقلد مناصب عليا ويعيشون أسلوب حياة ثرى، بالكاد يشعرون بألم الآخرين ولا يهتمون بمشاكل حتى أقاربهم المُقربين.

خلقت القيم الأخلاقية المتدنية الاضطرابات في المجتمع. نرى الشرفاء يكافحون ويواجهون المصاعب، مع اقترابنا من العصر الرقمي، حان الوقت للحفاظ على قيمنا الأخلاقية عالية لخلق مجتمع عادل ومتساوٍ ونشر السعادة في كل مكان. لا يمكننا أن نحلم بعالم لطيف وصادق إلا إذا رعينا القيم الأخلاقية وحافظنا على روحنا.

يقول أمير الشعراء أحمد شوقي:

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت...فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا..

صلاح أمرك للأخلاق مرجعه...فقوم النفس بالأخلاق تستقم..

إذا أصيب القوم في أخلاقهم...فأقم عليهم مأتما وعويلا