السبت: 02/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

انا لست خريفا

نشر بتاريخ: 10/02/2024 ( آخر تحديث: 10/02/2024 الساعة: 14:43 )

الكاتب: د. زياد بني شمسه

انا فلسطين لست خريفا تتساقط أوراقها فيرتقي فيها هنا أطفال أبرياءإلى عنان السماء ..
وهناك وحوش احتلالية متطرفة تلتقط الصورة مع أوراقها البريئة وجثثها المتفحمة وتتعالى أصوات إعلامها كذبا بجيش لا يقهر..
انا فلسطين لست حروفا تنطق بها الحناجر السياسة العالمية والعربية على منابرها ومؤتمراتها وتجهر بأصواتها المفخمة في خطابات جوفاء "الحرية لأطفال فلسطين.."
أنا لست يوسف يا أبي أنا لست يوسف يا ابي ليس لي إخوة ومات ابي أما الأرض تموت معي وتحترق أجسادا واشجارا ومأوى في قصف متوحش هدفا لطاىرات ودبابات لا تعرف الرحمة ولا الحجر ولا الشجر..لتكون أجسادنا رمادا أسود تتكحل فيها عيونكم المتباكية فتكون أجمل وأكثر خداعا ..
أنا لست وحيدا يا أبي..
هناك معي أختي وأمي واخوتي الأربعة في قبر واحد يضمنا بحنان يحن علينا وتراب يشعرنا بالسلام إلى جنة الخلد..
انا لست وحيدا يا أبي ..
فهناك جيران لنا ماتوا تحت الركام ولحقوا بقوافل الضحايا الشهداء الأبرياء..
انا لست وحيدا يا أبي..
فالموت قبور جماعية والتطهير العرقي لأحياء كاملة نشرب العلقم والماء العكر "ناكل التراب ولكن لن نرحل ".
كن مطمئن الفؤاد والثم تراب الوطن الذي ضمنا وازرع على ربوعه وأرضه شجرة ثبات وقوة تمتد جذورها إلينا وتعانق عنان السماء..
وستبقى بيدينا رصاصة علقتها" ام سعد" في عنقها بعد ما خلعت كل التعويذات والوعودات العربية والإسلامية الكاذبة ..
أنا لست وحيدا يا أبي فلدينا (بقية رغيف عالق بيد) ..خذه والتقمه لتعيش وتحيا ويحيا الوطن.