الجمعة: 24/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

لنحقق الأهداف الصغيرة أولاً!!

نشر بتاريخ: 22/04/2024 ( آخر تحديث: 22/04/2024 الساعة: 11:04 )

الكاتب: رامي مهداوي

"رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة" بحكمة هذه الاقتباس الخالدة من الفيلسوف الصيني القديم لاو تزو، إنه يعتبر تذكيرًا بأنه بغض النظر عن مدى طموح أو صعوبة الهدف قد يبدو، يبدأ كل شيء باتخاذ تلك الخطوة الأولى، التي تبدو صغيرة.

لنعترف أيضًا بأن أغلب صانعي القرار يريدون تحقيق أهداف!! لكن وجهة نظري هي أن ضخامة هذه الأهداف يمكن أن تكون مرهقة في كثير من الأحيان، مما يؤدي إلى الشك والتسويف أو حتى التخلي تمامًا.

فعالية الخطوات الصغيرة في هذا الوضع أمر بالغ الأهمية. يمكن تقسيم الأهداف الكبيرة إلى خطوات صغيرة أكثر قابلية للإدارة، مما يقلل الضغط ويوضح مسارًا واضحًا للأمام. نؤكد على كيفية أن حتى أصغر الإجراءات تقربنا خطوة واحدة أقرب نحو الهدف، وكيف أن عندما يتم اتخاذ جميع الإجراءات الصغيرة معًا، فإنها تؤدي إلى تقدم ملحوظ. قبول فكرة الخطوات الصغيرة يجعلنا نغير من منظورنا وطريقتنا، مما يسمح لنا بالتغلب على العقبات بمهارة أكبر والحفاظ على الدافع أثناء التقدم.

لو كنت صاحب قرار أو عضو في المطبخ السياسي أو التنموي سأعمل على تقسيم الأهداف الكبيرة إلى خطوات صغيرة قابلة للإدارة، يمكننا التغلب على الأزمات وتحقيق نتائج ملحوظة. هنا، أتبنى نظرية أن مفتاح التغلب على الأزمات وتحقيق نتائج ملحوظة يكمن في ممارسة تقسيم الأهداف الكبيرة إلى خطوات صغيرة قابلة للتنفيذ. أنه من خلال اعتماد هذا النهج؛ يمكن للأفراد استعادة الشعور بالسيطرة، وبناء الزخم، وتحقيق تقدم مستمر نحو أهدافهم.

بينما نضع أعيننا على طموحات كبيرة، فإن تجربة مشاعر الإرهاق والشك بالنفس واليأس ليست شيئًا غريبًا. يمكن أن يبدو ضخامة الهدف لا يمكن تخطيها، مما يؤدي إلى الشعور بالعجز أو الشك في أين نبدأ. يمكن أن يؤثر خوف الفشل وضغط تحقيق التوقعات العالية على ثقتنا بأنفسنا ودافعيتنا.

ما أجده عند الأغلبية في مختلف القطاعات هناك تأثير العاطفي والنفسي للشعور بالإرهاق واليأس. بالتالي يمكن أن تعيق هذه المشاعر السلبية التقدم وتسبب التسويف أو التخلي عن الهدف تمامًا. من المهم الاعتراف بتلك التحديات والعثور على طرق فعالة للتعامل معها.

على كل مسؤول _في القطاع العام، الخاص والمجتمع المدني_ أن يقدم نهجًا بديلاً لتحقيق الأهداف الكبيرة. بينما تركز الطرق التقليدية غالبًا على النتيجة النهائية ويمكن أن تكون مرهقة، نقدم بديلًا قويًا يمكن أن يجعل الرحلة أكثر إدارةً ويزيد من فرص نجاحك. عن طريق تقسيم الأهداف الكبيرة إلى خطوات صغيرة قابلة للإدارة، يمكن للأفراد التغلب على الشعور بالعبء ومعالجة كل مهمة بتركيز ووضوح. هذا التغيير يضع المسؤول لاستكشاف الاستراتيجيات العملية والتحليلات حول كيفية تطبيق نهج الخطوات الصغيرة بفعالية.

تكمن القوة الحقيقية لتحقيق الأهداف الكبيرة في التأثير التراكمي للتقدم التدريجي والمستمر. إنه يدعو إلى عقلية تقدر عملية النمو، مدركًا أن الجهد المستمر والمثابرة هما مكونان أساسيان للنجاح. من خلال تقسيم الأهداف الكبيرة إلى مهام قابلة للإدارة والتركيز على التقدم بدلاً من الكمال، يمكن للأفراد التغلب على التحديات بفعالية أكبر، والتعلم على طول الطريق، وفي النهاية تحقيق تطلعاتهم الطموحة. تشجع القوة على نهج استراتيجي ومستدام لتحقيق العظمة، مؤكدة الإمكانات التحويلية الكامنة في الخطوات الصغيرة المتخذة على طريق الإنجازات الكبيرة.