الأحد: 19/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

سر الكلام وسحر العيون

نشر بتاريخ: 13/06/2015 ( آخر تحديث: 13/06/2015 الساعة: 17:35 )

الكاتب: د. نايف جراد

تلويحات صوفية ( حتى لا أقول شطحات ) ، مستعينا ب " ابن عربي " الذي يقول : " فأنا الآن أبدي، وأعرض تارة، وإياك أعني فاسمعي يا جارة. وكيف أبوح بسر، وأبدي مكنون أمر، وأنا الموصى به غيري في غير موضع من نظمي ونثري؟ نبّه على السر ولا تفشه. فاصبر له واكتمه حتى يصل الوقت. فمن كان ذا قلب وفطنة شغله طلب الحكمة عن البطنة، فقف على ما رمزناه وفك المعمى الذي ألغزناه. ولولا الأمر الإلهي لشافهنا به الوارد والصادر، وجعلناه قوت المقيم وزاد المسافر، ولكن جفّ القلم بما سبق في القِدم".

.................................
سحابة عين أمطرت على الأعيان
فتدفقت عيون الأرض من كهوف نومها
وطلعت العين ساطعة تبهر العيون
فأبحرت في عينيها
لا أطلب أثرا بعد عين
أجدف على عيني
فلقيت عين العيون
حياة دون منون
فأصابتني عين
فانطرحت على عينين
لكني لم أصاحب إبليس
ولم تغرني غنائم الأعيان
فقأت عين ملك الموت
و قصدت النبي على عيني
على عيني قصدت الفقراء
ولما اغتسلت بالعين المقدسة
عدت إلى عينيك أعاينهما
فوجدتهما عينا
فسحرنني
فأبحرت من جديد في العين
همت في فضائها دون عناء
في رؤياي عيون كثيرة
لكن عيناي عيناك
أبحث بهما عن وطن عيان
وعن أرض جنان
عن حور عين
عن لباس عين
و عن عين سكينة و معين
وعن كعاب أترابا أو نهاد أحبابا
عيناً أردتها، لا بلاء
بعيدا عن عيون السلطان والأدلاء
كتابا مفتوحا
سماء وفضاء
معجماً لعيون الكلام والغناء
لأبدأ بالعين كالفراهيدي
لأنتهي بالشفاه
وأختمها بالآه
والواو
والياء