الخميس: 18/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

قراءة في تحسن العلاقة المصرية مع غزة

نشر بتاريخ: 15/06/2015 ( آخر تحديث: 15/06/2015 الساعة: 15:29 )

الكاتب: إبراهيم المدهون

المتابع الحصيف يدرك وجود إشارات إيجابية مصرية ترسل لقطاع غزة، هذه الإشارات مُقدرة ومُرحب بها، إلا انها غير كافية وبطيئة وغير واسعة ولا ترقى لدور مصر الحقيقي تجاه القضية الفلسطينية، فالإعلام خفف من وتيرة هجومه ولكن ما زالت هناك اصوات تهاجم حماس بسخافة، والقضاء برأ الحركة من تهم الصقها بها ظلما وعدوانا في وقت سابق وبقي حكما يدين كتائب القسام ، والمعبر لأول مرة منذ تولي الرئيس السيسي يفتح بتنسيق مع ادارة المعابر، ولكنه سيغلق بعد أيام، وهناك بعض التسهيلات الأخرى المرئية والملموسة وغيرها مما لا يرى ولا يلمس من قبل عامة الناس.

هذا التطور الإيجابي له أسباب دفعت النظام للتفكير بتغيير معاملته مع غزة، كإدراكه لقوة حركة حماس في غزة وصمودها وتعاملها الذكي والحكيم مع المتغيرات المصرية بعدم التورط من قريب أو بعيد، بالإضافة ليأس المجتمع الدولي والاقليمي من ازاحة الحركة من المشهد، مع امتلاك حماس أوراق قوة مهمة لم تستخدمها بعد، يدركها النظام المصري كما يدرك أن اي دور مؤثر في القضية الفلسطينية لن يتأتى إلا من خلال التعامل مع حماس وجها لوجه.

وحماس اليوم خرجت من ضربة الاستعداء المصري وإزاحة الرئيس مرسي المفاجئ، وبدأت تتكيف مع الضغوط، وتخطت الكثير من الصعوبات، وتحسن واقعها المالي ونجت بحرفية من تسونامي الهجوم على جماعة الاخوان، مما يحتم معادلة جديدة يمكن ان تصاغ في علاقة اكثر عقلانية بين مصر وغزة.
ولا نتجاهل كمية الوفود القادمة من جميع دول العالم لغزة، حتى تحول القطاع لمحج للسفراء والوزراء والمؤسسات الدولية، الذين يفكرون ليل نهار كيف يستمر الاستقرار أطول فترة ممكنة، وقد وصلوا جميعا لنتيجة واحدة مفادها أن حماس مفتاح التهدئة والحرب، وعنوان الاستقرار والقادرة على صياغة واقع أفضل.

كما أن استعداد حماس لخوض مواجهة أخرى وقدرتها على الصمود مجددا، أعطى انطباعا آخر لدى العقل الناظم في المنطقة ليصل لنتيجة احتواء غزة ومقاومتها أفضل من معاداتها ومقاتلتها، كما أن الهجمة المصرية على حماس استنفذت زمنيا وخططيا دون تحقيق نتائج ملموسة.
ولا أحد ينكر دور وأثر التغيرات الإقليمية الأخيرة، وترتيب المنطقة وفق رؤية الملك سلمان ابن عبد العزيز، الذي يَقبل حماس ومقاومتها ويحترمها ويرفض معاداتها، وقد يكون للملك سياسات متوازنة تجاه واقع حماس المستقبلي، وعلى الأقل هو يرفض عداوتها، وبالتأكيد الإدارة المصرية تدرك ذلك وتعمل على التماهي مع السياسات السعودية.

لا شك أن صمود حماس وأدائها العسكري الراقي في العصف المأكول، أجبر الاحتلال على الرضوخ لبعض مطالب حماس وأدرك ان المواجهات العسكرية واستمرار الحصار يؤدي لنتائج تصب في صالح حماس، لهذا بدأ يفكر بطريقة مختلفة، وهناك قيادات عسكرية حاليين وسابقين، وسياسيين متنفذين بدأت أصواتهم تعلوا بضرورة تخفيف الحصار ورفعه، والسماح بميناء بحري لغزة لعدم حدوث انفجار جديد، وهذا بالتأكيد يتعارض مع الرغبة المصرية التي تريد ابقاء معبر رفح كمنفذ لقطاع غزة.

لا شك ان الفائدة المصرية من تحسن العلاقة مع حماس أكبر من الفائدة الفلسطينية، ونتمنى تدارك الموقف وتسارع الخطوات تجاه رفع الحصار بشكل كلي عن قطاع غزة، ومد غزة بما تلزم من مواد وسلع، مع تسهيل حركة ابنائها ذهابا وإيابا.