الاحتلال يعتدي على آلاف المشاركين في حملة "حماية الأغوار "

نشر بتاريخ: 29/01/2020 ( آخر تحديث: 30/03/2020 الساعة: 07:46 )
الاحتلال يعتدي على آلاف المشاركين في حملة "حماية الأغوار "
طوباس- معا- شارك الآلاف من أبناء الشعب من مختلف محافظات الوطن، وشخصيات رسمية ووزراء وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وفصائل وقوى العمل الوطني ومتضامنون دوليون، اليوم الأربعاء، في فعالية شعبية دعت إليها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ضمن حملة "حماية الأغوار".
واعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين بالضرب المبرح، وأطلقت قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع باتجاههم، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق، كما منعت الطواقم الصحفية من تغطية الحدث.
وكانت قد منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم عشرات المواطنين والمتضامنين الدوليين ونشطاء سلام من التوجه إلى الأغوار، ضمن حملة "حماية الأغوار"، لمساعدة المزارعين في حراثة اراضيهم المهددة بالمصادرة، عقب الاعلان عن ضمها في بنود ما يسمى "صفقة القرن" وقامت باحتجازهم.
وشددت قوات الاحتلال إجراءاتها العسكرية في الأغوار، ونصبت العديد من الحواجز الطيّارة في مختلف المناطق، لمنع وصول المواطنين من مختلف المحافظات إلى هناك.
وتجرى تدريبات عسكرية إسرائيلية منذ ساعات الصباح في مناطق وادي المالح، وخربة سمرة، والشق، عدا عن الحشود التي تتواجد في مختلف مناطق الأغوار منذ ساعات الليل وصباح اليوم.
وكانت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان قد أعلنت عن برنامج فعاليات حماية الأغوار، والتي تنطلق اليوم الساعة العاشرة صباحا، حيث من المخطط الوصول للأراضي التي منعت قوات الاحتلال أصحابها من زراعتها، وتنفيذ نشاط لحراثة هذه الأراضي.
وقال أمين سر اقليم حركة فتح في طوباس محمود صوافطة في حديث لاذاعة صوت فلسطين الرسمية إن الهدف من فعالية اليوم في الاغوار هو التأكيد على حق شعبنا فيه حيث سيتم حراثة الارض وزراعتها بحضور كافة فعاليات شعبنا، مشيرا الى ان هناك برنامجا وطنيا شاملا سيتم العمل به رفضا لضم الاغوار وصفقة القرن.
بدوره، قال مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في شمال الضفة مراد اشتيوي إن انطلاق الحملة الوطنية في الأغوار اليوم سيكون مقدمة لفعاليات عديدة في إطار خطة عملية وتنفيذية وضعتها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بالتعاون مع لجان المقاومة الشعبية .
وأوضح اشتيوي أنه سيكون هنالك تواجد دائم للجان المقاومة الشعبية في كافة المناطق بالأغوار من أجل توفير الحماية للمزارعين وتحديدا الرعاة الذين يتعرضون للتنكيل وتضييق الخناق عليهم مشددا أيضا على ضرورة تعزيز صمود المواطنين في هذه المناطق وإعادة بناء ما يهدمه الاحتلال .
وفي السياق انطلقت حافلات من مدينة نابلس باتجاه الأغوار حيث الفعاليات المركزية التي تؤكد على الحق الثابت والراسخ للأرض الفلسطينية وردا على إعلان صفقة ترامب ومساندة الرئيس في تحركاته.