محافظ سلفيت يلتقي وفدا من وكالة التعاون الالماني

نشر بتاريخ: 16/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
محافظ سلفيت يلتقي وفدا من وكالة التعاون الالماني
سلفيت- معا- التقى محافظ سلفيت اللواء د. عبدالله كميل اليوم، في دار المحافظة وفدا من وكالة التعاون الالماني GIZ ضم "سيكريد رند" الخبيرة في انشاء المراصد في جامعة فرانكفوت و"فابين لانجيل" محلل البيانات في وكالة التعاون الالماني GIZ وزبيدي زبيدي و"بنجامين" من وكالة التعاون الالماني ، بحضور مدير عام التنمية والتطوير م. نصرة عزريل وأعضاء مجلس التشغيل من المؤسسات ذات العلاقة بالمحافظة.

المحافظ كميل رحب بالوفد الضيف، مؤكدا على اهتمامه وتقديره للعمل لاعداد دراسات وابحاث علمية تقوم على تحليل البيانات المطلوبة من خلال توفير مرصد لسوق العمل وتحديد الامكانيات والتحديات التي تواجه سوق العمل ، مشيراً إلى ضرورة تشكيل لجنة من كافة القطاعات ذات العلاقة ولجان فرعية والعمل على جمع وتحليل المعلومات ،وتنفيذ ورش عمل في كافة بلدات وقرى المحافظة، بالاضافة الى وضع الخطط اللازمة للتعامل مع المخرجات.

وأثنى المحافظ كميل على دور مجلس التشغيل من خلال عملهم المتواصل وفق برامج مشتركة بالتعاون مع كافة المؤسسات ذات العلاقة ، مؤكداً على اهمية التدريب المهني للمساهمه في توفير فرص عمل للشباب، وخاصة في ظل ارتفاع مؤشرات البطالة.

وتحدث المحافظ كميل عن واقع محافظة سلفيت، مشيراً إلى انه تم اعتماد المحافظة كعنقود صناعي زراعي من قبل رئاسة الوزراء، منوهاً إلى ان المحافظة و بالشراكة مع هيئة المدن الصناعية أعدت دراسات شاملة على الصعيد الاقتصادي لانشاء مدينة صناعية بالاضافة لمركز تدريب مهني وجامعة تقنية قيد الانشاء.

بدورها قدمت السيدة "رند" شرحاً حول أبرز المشاريع التي تقوم بها جامعة فرانكفوت وعملية رصد الوظائف التي يحتاجها سوق العمل واحتياج ارباب العمل ، مشيرة ان مشروع انشاء المراصد المحلية في الاراضي الفلسطينية، يهدف الى وضع نظام فاعل مستدام بطريقة تشاركية ،مبينة انه سيتم تأسيس هياكل مراصد سوق العمل في اربع محافظات الفلسطينية وهي الخليل ونابلس ورام الله وسلفيت .

كما وتحدثت "رند" حول برنامج وكالة التعاون الالماني للوصول الى سوق العمل من خلال التشبيك والتنسيق لسياسات سوق العمل النشطة ومختلف الجهات المعنية ودعم الجهات صاحبة الاختصاص لتوفير ارشاد ملائم للرياديين والتشغيل الذاتي والعمل على تحسين المعلومات حول الحوكمة المستندة للدلائل لاسواق العمل المحلية، بالاضافة الى تعزيز قدرات الشركاء على المستوى المحلي لتقديم خدمات التشغيل.
هذا وتطرق الحضور للحديث عن الخطوات اللازمة للبدء في تأسسيس المراصد واهمية دورها بالمحافظة .