مؤسسة الاقصى:200 الف مصل اموا المسجد الاقصى في الجمعة العظيمة من رمضان

نشر بتاريخ: 28/10/2005 ( آخر تحديث: 28/10/2005 الساعة: 14:54 )
القدس-معا- افادت مؤسسة الاقصى انه خلافا للارقام التي قدرتها دائرة اوقاف القدس حول اعداد المصلين في الجمعة الاخيرة في رمضان فقد بلغ عدد المصلين نحو 200 الف مصل ازدحمت بهم باحات الحرم القدسي على رحبها حيث كان السواد الاعظم من المصلين من فلسطيني الداخل فيما حالت الاجراءات الاسرائيلية حول المدينة المقدسة من وصول الاف المصلين اليها.

وقد شهدت بوابات ومخارج الحرم ازدحامات شديدة عقب انتهاء صلاة الجمعة فيما بدأ آلاف المصلين بمغادرة الحرم القدسي وسط حضور كثيف لأفراد الشرطة الاسرائيلية.

هذا وحيا خطيب الجمعة الشيخ يوسف أبو سنينة المصلين على تصميمهم الصلاة في المسجد الاقصى وتحملهم المشاق والمتاعب، في حين استنكر الاجراءات الإسرائيلية ومنع السلطات الاسرائيلية مئات آلاف المصلين من الأهل في الضفة الغربية وقطاع غزة من الوصول الى القدس وتأدية الصلاة في المسجد الاقصى المبارك .

ودعا الشيخ أبو سنينة الشعب الفلسطيني الى مزيد من الوحدة والتلاحم مؤكدا على حرمة الدم الفلسطيني وأنّ وحدة الشعب هي الصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات، مشيرا الى أنّ أعداء الأمة يسعون الى تفريق الصفوف للاضعاف الامة وليسهل السيطرة عليها من قبل اعدائها .

كما ودعا الشيخ يوسف أبو سنينة المسلمين الى إخراج الزكاة وصدقة الفطر والحرص على احياء الصلوات في المسجد الاقصى المبارك، مؤكدا في خطبته على أن لا مخرج للأمة مما هي فيه الاّ باتباع منهج الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم .

وكانت القوات الإسرائيلية المتمركزة على مداخل مدينة القدس شددت اليوم الجمعة، من إجراءاتها التعسفية أمام حركة المصلين المتوجهين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة الأخيرة، وأفاد مراسلنا بأن قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز بيت حنينا شمالي القدس، استخدمت خراطيم المياه في محاولة منها لتفريق المصلين الذين وصلوا إلى الحاجز للعبور إلى المسجد الأقصى.