الخميس: 29/10/2020

خلال لقائه بوفدين ألمانيين في التشريعي د. حنانيا يحمل إسرائيل مسؤولية التصعيد الأخير

نشر بتاريخ: 02/11/2005 ( آخر تحديث: 02/11/2005 الساعة: 18:12 )
رام الله - معــا - استقبل د. غازي حنانيا النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في رام الله اليوم، وفديين ألمانيين الأول وفد برلماني يمثل ولاية رايم لاند فالس والثاني من مؤسسة هانس زايبل، وحضر اللقائين هولغار تلمان الملحق السياسي في الممثلية الألمانية لدى السلطة.
وخلال اللقائين أكد د. حنانيا أن الحكومة الاسرائيلية هي المسؤولة عن التصعيد العسكري الأخير من خلال مواصلتها سياسة الاغتيالات والاعتقالات، وكذلك من خلال سياسة العقاب الجماعي التي تسبب المعاناة للشعب الفلسطيني، وأضاف أن استمرار إسرائيل في بناء جدار الفصل العنصري، وتوسيع المستوطنات سيؤدي إلى تدمير عملية السلام وحرمان الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة القابلة للحياة.
وأوضح النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي أن الشعب الفلسطيني لا يزال يخضع بمجمله للإحتلال الإسرائيلي مشيراً إلى أن الانسحاب من غزة لم يكن إنسحاباً كاملاً، وأن إسرائيل لا تزال تحاصر القطاع كما أنها لا تزال تسيطر على مياهه الاقليمية وأجوائه وعلى المعابر كافة.
وبخصوص الانتخابات الفلسطينية قال د. حنانيا إن الشعب الفلسطيني يمارس عملية ديمقراطية حقيقية مشيراً إلى أن العام الحالي 2005 قد بدأ في الانتخابات الرئاسية والتي جرت بشكل نزيه وديمقراطي، وإستمر العام من خلال مراحل إنتخابات المجالس المحلية التي ستنتهي المرحلة الثالثة منها في 15 كانون الاول/ ديسمبر القادم، وأضاف أن هذه العملية الديمقراطية ستتوج في 5 كانون الثاني بالانتخابات التشريعية والتي سيختار الشعب الفلسطيني خلالها ممثليه في المجلس التشريعي.
وحول الدور الذي يقوم به المجلس التشريعي أشار حنانيا إلى أن المجلس قد أقر أكثر من 90 قانوناً تمثل في مجموعها قاعدة قانونية صلبة يستطيع الشعب الفلسطيني من خلالها إدارة شؤونه بنفسه، أما بالنسبة لدور المجلس الرقابي فقال أن إقرار الموازنة العامة للسلطة ومتابعة أدائها بشكل عام، وكذلك دور المجلس في عملية الاصلاح ومحاربة الفساد تشكل حالة رقابية مستمرة من المجلس التشريعي على السلطة التنفيذية، وأوضح حنانيا أن كل إنجازات المجلس تتم في ظل حصار اسرائيلي يمنع خلاله النواب من التنقل خاصة بين غزة ورام الله مما أجبر المجلس التشريعي على عقد جلساته عبر نظام الربط التلفزيوني (الفيديو كونفرنس)، وقال أننا البرلمان الوحيد في العالم الذي لا يستطيع عقد جلساته في قاعة واحدة كما أن لديه عضويين تعتقلهما إسرائيل في سجونها وهما النائبان مروان البرغوثي وحسام خضر.