دحلان خلال ندوة في رام الله الليلة :لم نطالب بالسيادة على معبر رفح حفاظا على ربط الضفة بالقطاع

نشر بتاريخ: 26/11/2005 ( آخر تحديث: 26/11/2005 الساعة: 19:36 )
رام الله معا- قال وزير الشئون المدنية المستقيل محمد دحلان خلال ندوة عقدت الليلة في رام الله وتبثها" الجزيرة مباشر " على الهواء أن ما تم انجازه في رفح يمهد لتكامل بين الضفة والقطاع، مشيرا الى ان الاجندة الفلسطينية لا زالت هي الضفة والقطاع.

وقال دحلان بان السلطة لم تطالب بسيادة كاملة على القطاع وذلك حفاظا منها على ربط الضفة بالقطاع.

واشار دحلان الى ان ترتيبات دقيقة تجرى على المعبر حيث يتم تسهيل مرور المسافرين في مدد قياسية، اذ لا يتجاوز انجاز معاملات لركاب حافلة الـ 15 دقيقة لاجتياز المعبر.


واضاف دحلان ان كافة حقائب المسؤولين ستخضع للتفتيش باستثناء حقائب اربع شخصيات، هي الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس المجلس التشريعي وقاضي القضاة.

ونوه دحلان الى ان ازمن الذي كان فيه بعض المواطنين ممنوعين من السفر قد ولى .

وقال دحلان تعليقاً علي تدفق الآلاف من الفلسطينيين الذين حاولوا السفر عبر المعبر والذين لم يتسن لهم ذلك بسبب ضيق ساعات العمل التي تم تحديدها من قبل الأوروبيين بأربع ساعات " ربما اليوم أو غدا لن تروا أي مسافر متأخر من الجانبين وسيتم زيادة ساعات العمل غداً الأحد وسنبدأ في ساعة مبكرة أكثر من اليوم السبت " مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بالترتيبات الإدارية للطرف الأوروبي.

وأعرب الوزير دحلان خلال مؤتمر صحفي عقده في المعبر عن ارتياحه لسير العمل في معبر رفح الحدودي الفاصل بين قطاع غزة و مصر في أول يوم يعمل فيه بشكل رسمي أمام حركة المسافرين الفلسطينيين بسيطرة فلسطينية للمرة الأولى منذ انسحاب قوات الاحتلال من قطاع غزة .

وأضاف دحلان أنه لم تسجل أي ملاحظات أو عقبات على سير العمل في اليوم الأول مشددا على أنه " لو كان هناك ملاحظات إسرائيلية على من يسافر من قطاع غزة في نهاية القرار سيكون القرار فلسطيني وليس إسرائيليا" .

واوضح دحلان قائلاً " إذا كانت لإسرائيل تحفظات ستكون هذه التحفظات عن طريق الطرف الثالث ونحن ننظر لهذه التحفظات ثم سنأخذ القرار الملائم ولكن بشكل عام نحن لن نمنع أي مواطن فلسطيني من المغادرة إلا إذا كانت لدى وزارة الداخلية والأمن الوطني وأجهزة القضاء ملاحظة على هذا المسافر سواء لأسباب اقتصادية أو جنائية أو أمنية أما الطرف الإسرائيلي لا دخل له مطلقا ".

وأشار دحلان إلى أنه سيقوم برفقة المبعوث الأوروبي مارك اوت بزيارة المعبر من الجانب الفلسطيني والمصري ايضا للاطلاع على سير العمل ولنضمن أن المصريين ايضا يتابعوا معنا ويسهلوا كما وعد الوزير عمر سليمان في الأمس بتسهيلات وإجراءات سواء في حركة التجارة أو البضائع أو الأفراد من والى قطاع غزة" .