حدث على حاجز قلنديا: جندي اسرائيليي قدم زجاجة تحتوي على بول لفلسطيني طلب ماء للشرب

نشر بتاريخ: 26/11/2005 ( آخر تحديث: 26/11/2005 الساعة: 20:07 )
معا- اكدت مصادر امنية فلسطينية ان جنديا اسرائيليا قدم زجاجة تحتوي على بول الى مواطن فلسطيني على حاجز قلنديا جنوب رام الله.

وأكدت المصادر أن المواطن وهو من سكان مدينة القدس المحتلة وبعد ان قام الجنود بتقييد يديه خلف ظهره على الحاجز ولساعات طويلة، طلب من الجندي ماء ليشرب، واذا بالجندي الاسرائيلي ياتي بزجاجة تحوي سائل اصفر اللون، ادعى الجندي انه عصير تفاح، وعندما اقدم المواطن على الشرب اكتشف ان الجندي اعطاه زجاجة مليئة بالبول.

وقدم المحامي محمد فقرا، الذي يرافع عن الشاب الفلسطيني إلى محكمة الاحتلال المركزية في الناصرة دعوى قضائية ضد وزارة الحرب الإسرائيلي لتعويض موكله عن الأضرار الصحية والنفسية التي عاني منها جراء ما حصل.

وأكدت المصادر أن المواطن وبعد تعرضه لهذا الاعتداء المهين فقد الوعي ونقل علي يد أشخاص آخرين إلى مستشفى المقاصد في القدس المحتلة حيث أجريت له على الفور عملية غسل للمعدة واضطر للخضوع للمراقبة لدى طبيب خاص لفترة طويلة من الوقت.

وأكد المحامي فقرا في الدعوى أن وزارة الحرب ملزمة بتعويض موكله على أساس أنها المسئولة المباشرة عن نشاط جنودها وتصرفاتهم علي الحواجز العسكرية، مؤكدا أن تصرف الجندي لم يكن له أي مبرر وكان هدفه إذلال وتحقير موكله.

ويشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اتبعت سياسة عدوانية بدأتها منذ انطلاق انتفاضة الأقصى ضد المواطنين الفلسطينيين على الحواجز الإسرائيلية وكانت تفرض سياسة العقاب الجماعي عليهم وتقوم بشتمهم وتحقيرهم وإذلالهم على الحواجز التي نشرتها قوات الاحتلال على معظم مداخل المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.