الخميس: 26/11/2020

الجهاد الاسلامي :- الاحتلالان الاسرائيلي والامريكي وجهان لعملة واحدة وعلى الامة أن تهب لحماية مقدساتها

نشر بتاريخ: 09/06/2005 ( آخر تحديث: 09/06/2005 الساعة: 12:12 )
نابلس - معا - قال مصدر مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن تزامن حادثة تدنيس المصحف الشريف في معتقل "غوانتنامو" من قبل جنود أمريكيين مع ما قام به جنود الاحتلال الاسرائيلي أمس الاول من تدنيس للمصحف الشريف في سجن "مجدو" يؤكد أن الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين والامريكي للعراق وجهان لعملة واحدة , وأن ما قام به المتطرفون اليهود يوم أمس الاول من تدنيس لساحات المسجد الأقصى المبارك يكشف مقدار ما يكنونه من عداء لأمة الاسلام .
تصريحات الجهاد الاسلامي هذه جاءت بعد أن أكد المعتقلون الفلسطينيون في سجن مجدو أن جنود الاحتلال قاموا باخضاعهم للتفتيش العاري القسري ودنسوا خلال ذلك المصحف الشريف و قاموا بتمزيقه وركله بأقدامهم أول أمس.
وأكد الجهاد استنكاره وادانته لحادثة تدنيس المقدسات الإسلامية والمصحف الشريف، معتبرا أن تلك التصرفات ستدفع ملايين العرب والمسلمين الغيورين على دينهم وإسلامهم وكتابهم المقدس للخروج إلى الشوارع والساحات للتنديد بهذا الإجراء الذي وصفه البيان ب"الصهيوأمريكي" البشع والذي ينم عن العداء السافر للمقدسات الإسلامية والاستهتار بمشاعر المسلمين في العالم .
ودعت حركة الجهاد الاسلامي أبناء الشعب الفلسطيني وجماهير الأمة العربية والإسلامية للخروج إلى الشوارع في تظاهرات غاضبة ومستنكرة للتعبير عن سخطهم تجاه هذه الممارسات الإجرامية بحق من هاجم القرآن الكريم , مشيرة الى أن الاحتلال بتدنيسه للمصحف الشريف يكون قد اجتاز خطا احمر , ومهددة بأن هذه الفعلة لن تمر دون رد رادع من كافة قوى الشعب الفلسطيني.
وأكد البيان على تضامن الحركة الكامل مع المعتقلين الفلسطينيين داخل سجن "مجدو" الذين نفذوا إضرابا عن الطعام أول أمس للتعبير عن سخطهم وغضبهم العارم جراء تدنيس وتمزيق المصحف أمام أعينهم .