جمعية "أصالة" تفتتح بازار ريادياتها في رام الله

نشر بتاريخ: 01/12/2008 ( آخر تحديث: 01/12/2008 الساعة: 18:37 )
رام الله- معا-افتتحت الجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال (أصالة)، اليوم الاثنين ، بازار ريادياتها، الذي تنظمه في قاعة فندق بست ايسترن بالبيرة، بمشاركة 28 ريادية من مختلف محافظات الضفة الغربية، والذي اشتمل على العديد من منتجات التطريز، أشغال يدوية، النقش على النحاس، الرسم على الزجاج، ومأكولات شعبية، واللوحات الفنية ويستمر مدة يومين، وذلك بتمويل أوكسفام كيوبك.

وأكدت المديرة التنفيذية لجمعية أصالة في أعقاب افتتاحها البازار، أن الجمعية تهدف إلى تمكين المرأة الفلسطينية وتعزيز دورها ودعم مكانتها، من خلال تشجيع انخراطها بالنشاطات الاقتصادية وتوفير الفرصة لها للوصول إلى الاستقلال الاقتصادي، وذلك من خلال تشجيعها على تأسيس وتطوير وإدارة مشاريع مدرة للدخل، عبر توفير القروض المالية المناسبة لعملها، وتقديم خدمات التدريب والاستشارة للنساء بما يضمن استدامة مشاريعهن.

وقالت أن (أصالة) تسعى إلى تنويع منتجاتها وبرامجها الاقراضية حتى تتمكن من تحقيق أهدافها في تقديم الخدمات المالية وغيرها للنساء، بالاعتماد على سياسة البرنامج المفتوح لكل النساء دون تمييز، مؤكدة أن التدريب الفعال للنساء الذي تنفذه(أصالة) ضمن مشروع التطوير الاقتصادي للمرأة، وتعزيز الخبرات والمهارات الإدارية والمالية لديهن، يشكل عامل أساسي يساهم في تعزيز فرص نجاحهن في إدارة مشاريعهن الاقتصادية، وضمان استمراريتها.

وأشارت إلى أن الجمعية تطمح بالوصول إلى النساء الرياديات من خلال تقديم خدمات التدريب والمشورة الملائمة لهن في مجالات الإدارة والمالية والتسويق بحيث ترتفع نسبة نجاح واستمرارية المشاريع الاقتصادية التي تملكها وتديرها النساء بما يضمن استدامة مشاريعهن واستقلالهن اقتصاديا ويعزز دورهن بالأسرة والمجتمع.

وقال أن البازار يأتي مكمل لكل النشاطات الإنتاجية للنساء من أجل مواجهة الضعف والوضع الاقتصادي الصعب الذي تعاني منه نساء فلسطين، في ظل عدم الانفتاح على السوق، وتمنح من خلاله النساء الرياديات فرصة لتسويف منتجاتهن، والتعاون والتشبيك وعقد الاتفاقيات التسويقية في الداخل وفي الأسواق العربية.

من جهتها قالت وكيل وزارة شؤون المرأة سلوى هديب أن منتجات البازار تضاهي في جودتها وإتقانها السلع في الأسواق العالمية، معربة عن فخرها بقدرة النساء الفلسطينيات الإنتاجية في كافة المجالات خاصة في الظروف الصعبة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعشنها.

وقالت في أعقاب مشاهدتها لمعروضات البازار أنه لوحة فنية غنية تعكس الإبداع الذي تطرزه المرأة الفلسطينية والذي لا يمكن إيجاد مثيل له، حاثة جمعية (أصالة) على متابعة قضايا النساء التمكينية وبالذات في الجانب الاقتصادي من خلال التمويل والإقراض وتنمية المشاريع الصغيرة بما يخدم عملية التنمية المستدامة.

وأعربت نائلة أبو مهر من بيت لحم ـ إحدى السيدات الرياديات في إنتاج التطريز والرسم على الزجاج والتحف، عن أملها في أن يشكل البازار ونقلة نوعية باتجاه تمكينها وزميلاتها من تسويق منتجاتهن، لأهميته في زيادة الدخل وتحسين ظروف أسرهن الاقتصادية، آملة أن يحظى البازار على إعجاب المواطنين، ويشكل محطة جذب في الإقبال عليه لتحفيز وتشجيع الرياديات وتمكينهن اقتصاديا.