الجمعة: 19/08/2022

وزير الداخلية يزور جمعية دورا الإسلامية لرعاية الأيتام

نشر بتاريخ: 23/12/2008 ( آخر تحديث: 23/12/2008 الساعة: 20:13 )
الخليل- معا- قام وزير الداخلية عبد الرزاق اليحيى، بزيارة تفقدية إلى جمعية دورا الخيرية للأيتام برفقة محافظ الخليل حسين الأعرج ونائبه الدكتور سمير أبو زنيد والشيخ حاتم البكري رئيس الهيئة الإدارية للجمعية الخيرية الإسلامية/الخليل وفدوى الشاعر مدير عام الجمعيات الأهلية في وزارة الداخلية.

وكان في استقبال الضيوف كل من الحاج مصطفى الرجوب رئيس بلدية دورا، ونايف ابو اهليل مدير تربية وتعليم جنوب الخليل، ورئيس الهيئة الإدارية لجمعية دورا الخيرية ناصر الدرابيع وقادة الأجهزة الأمنية في المدينة وجمع غفير من قيادات ومواطني مدينة دورا .

وقام اليحيى بتفقد مبنى الجمعية والاطلاع على أوضاع الأيتام عن قرب برفقة رئيس الهيئة الإدارية للجمعية ناصر الدرابيع وقد توجه الدرابيع ببعض المطالب للوزير اليحيى للنهوض بالجمعية بكافة الوسائل المتاحة لتقديم المزيد من الخدمات لأبناء المجتمع في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعاني منها الأيتام، وتقدم أيضا بالشكر للوزير اليحيى والوفد المرافق له على هذه الزيارة التي أكدت على أهمية الجمعيات الخيرية ضمن أجندة وعمل الحكومة الفلسطينية .

وألقى اليحيى كلمة بمناسبة هذه الزيارة امام الحضور، أكد فيها على ضرورة وحدة أبناء الشعب الفلسطيني والابتعاد عن الدعايات والكلمات المغرضة التي تفتك بجسد ولحمة أبناء الشعب .

وتطرق اليحيى إلى الأوضاع التي أصبحت في مدينة الخليل ودورا ونجاح الحملة الأمنية والتي لولا نجاحها لما استطاع احد القيام بهذه الزيارات، وعلل اليحيى الإجراءات التي قامت بها وزارة الداخلية اتجاه بعض المؤسسات والجمعيات الأهلية حيث كان الهدف منها هو تصويب عمل هذه الجمعيات بالطرق الصحيحة لخدمة جميع المواطنين بطريقة شرعية وأيضا من اجل الحفاظ على الأموال والمنح المقدمة لهذه الجمعيات من الخارج وإقناع المانح بأهمية هذه الأموال في الاستفادة منها بشكل دقيق ومهني .

وبعد الاطلاع على أحوال الجمعية والايتام القاطنين بها وخصوصا مع قدوم فصل الشتاء قدم محافظ الخليل الدكتور حسين الاعرج، بالإنابة عن الرئيس عباس للجميع مبلغ ألفي دولار نقداً تصرف لشراء صوبات، وأنظمة تدفئة لغرف الأيتام، ووعد بتقديم منحة خاصة لشراء أجهزة حاسوب لمختبر الحاسوب من خلال إحدى الشركات الوطنية.

هذا وثمن المتحدث الإعلامي جمعية دورا الإسلامية خالد جبران الرجوب الزيارة التي قام بها اليحيى والضيوف المرافقين له, لما لها من اهمية بالغة في الحفاظ على هذه المؤسسة.