الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز الوفاء لهشاشة العظام ينظم محاضرة طبية لعدد كبير من مواطنات حي الزيتون بغزة

نشر بتاريخ: 10/12/2005 ( آخر تحديث: 10/12/2005 الساعة: 14:54 )
غزة - معا - عقد مركز الوفاء لهشاشة العظام والتابع لمستشفى الوفاء للتأهيل الطبي محاضرة طبية بحي الزيتون في غزة حول خطورة مرض هشاشة العظام، وكيفية الوقاية منه برعاية شركة بيت جالا لصناعة الأدوية.

وحذر الدكتور فضل نعيم أخصائي جراحة العظام ورئيس المركز في اللقاء الذي عقد في مقر جمعية الشابات المسلمات في الزيتون من خطورة مرض هشاشة العظام، وتزايده في الآونة الأخيرة ، مشيراً إلى أن الوقاية والحفاظ على الصحة خير سبيل لعدم الإصابة به.

وقال الدكتور فضل نعيم، " إن مرض هشاشة العظام يعد حالة من تخلخل التجاويف في العظم نتيجة فقد الكالسيوم، مما يؤدي إلى هشاشة زائدة فيها، حيث تنكسر العظام بسهولة شديدة.

وأضاف أن هذا المرض هو مرض صامت لا يطرق الباب، وعندما تظهر أعراضه يكون من الصعب استرجاع ما قد فقد من النسيج العظمي الضائع خلال السنين المتلاحقة، فهو غير مؤلم إلا عند حصول تفسخ أو تكسر في العظام.

وأشار د. نعيم إلى أسباب ازدياد حالات الهشاشة، موضحاً أن تناول بعض العقاقير الطبية لعلاج بعض الأمراض الأخرى لفترات طويلة يؤدي إلى هشاشة العظام.
وأوضح د. نعيم أنواع هشاشة العظام, وبين أن منها هشاشة العظام التي تحدث بعد انقطاع الدورة الشهرية للسيدات، ومنها الذي يحدث في سن الشيخوخة نتيجة نقص الكالسيوم بسبب تقدم العمر، أما النوع الثالث فيحدث في الصبى وهي حالة نادرة وغير معروفة السبب، وتحدث في الأطفال والشباب في الأعمار الصغيرة.

وقدم شرحاً حول أعراض هشاشة العظام، قائلا "ينخفض مستوى كثافة العظام ببطء، لذلك في بداية مرحلة المرض لا تظهر أعراض لهشاشة العظام، وبعض الأشخاص لا تظهر لديهم أعراض علي الإطلاق وغالباً ما تكون العلامة الأولى هي كسر في عظام الفخذ أو المعصم أو العمود الفقري".

وبين أن أعراض الهشاشة تتمثل في نقص الطول تدريجياً بسبب انحناء الظهر واستدارة الأكتاف وآلام في الظهر والساق، موضحاً الأماكن الأكثر عرضة للكسور وهي الرسغ، مفصل الورك، فقرات العمود الفقري، مؤكداً أن شرب الكولا يؤدي إلى هشاشة العظام حسب دراسة أمريكية على عدد من الفتيات.

وقال د. نعيم "إن الهشاشة تحدث بصفة شائعة عند النساء لأن النساء بصفة عامة لديهن كتلة عظمية أقل، وبالتالي عظامهن أضعف من الرجال، إضافة إلى فقدان القدرة على إنتاج الإستروجين لدى النساء بعد سن اليأس.
وتحدث عن تقييم خطر الإصابة بهشاشة العظام بواسطة جهاز قياس كثافة العظم "الدكسا" وهو عبارة عن جهاز تشخيصي بالأشعة، وليس جهازاً علاجياً يقيس كثافة العظم أو كتلة العظم، وهو يقرر إذا ما كنت بحاجة إلى علاج و كمية الأشعة التي يتعرض لها المريض أثناء قياس كثافة العظم ضئيلة جداً.

وأضاف د. نعيم، أن أفضل وسيلة للوقاية من مرض ترقق العظم هي بناء عظام قوية وخاصة قبل سن الثلاثين، وكذلك حياة سليمة وصحية للمحافظة على هذه العظام قوية، إضافة إلى أهمية الكالسيوم، حيث نحتاج الكالسيوم لعمل عضلة القلب والعضلات في الجسم ونقل الإشارات العصبية وتجلط الدم.

ومن جانبه، قال د. أسامة البلعاوي، مشرف التسويق لشركة بيت جالا لقطاع غزة، "إن سياسة الجودة التي تتبناها الشركة تهدف إلى إنتاج المنتجات الدوائية عالية الجودة وبأسعار مناسبة في متناول يد المواطن".