أعضاء التشريعي يطالبون المجتمع الدولي بوقف العدوان على غزة

نشر بتاريخ: 06/01/2009 ( آخر تحديث: 06/01/2009 الساعة: 15:21 )
رام الله- معا- طالب النائب د. عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي المجتمع الدولي بالإسراع بإتخاذ قرار وقف والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة للحد من المجازر الإنسانية.

جاء ذلك خلال إستقبال نواب من مختلف الكتل والقوائم البرلمانية وفداً برلمانياً يونانياً برئاسة اليكا بباريجا رئيسة الحزب الشيوعي في مقر المجلس التشريعي بمدينة رام الله اليوم.

كما طالب د.عبد الله عبد الله بعقد إجتماع فوري للجنة السياسية للجمعية الأوروبية الأورو- متوسطية في سياق مساعي السلطة الوطنية والجهود التي يقوم بها الرئيس محمود عباس السلطة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وفتح كافة المعابر والمطالبة بتهدئة متوازنة وتبادلة وشاملة.

كما وجه كلمة شكر وتحية لليونان حكومةً وشعباً متمثلة برئيسها كارلوس بابوياس الداعم والمساند للشعب والقضية الفلسطينية، وشكر الوفد الطبي وطاقمه الذي توجه منذ بداية العدوان إلى غزة لتوفير المساعدة الطبية والعلاج للجرحى.

ومن جانبها أوضحت النائب خالدة جرار عن كتلة الشهيد أبو علي مصطفى أن الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني من عدوان واجتياحات وإعتقالات طالت كافة الاطياف السياسية من نواب المجلس ومن أبناء الشعب الفلسطيني بمختلف أعمارهم وإنتماءاتهم، ونوهت إلى إعتقال النائب عبد الجابر الفقهاء من قبل قوات الاحتلال ليلة أمس.

وأجمع النائبان محمود مصلح ونزار رمضان عن كتلة التغيير والإصلاح أن النضال ضد الاحتلال حق مشروع للفلسطينيين وأن المشكلة الأساسية تكمن في رفض الاحتلال الاسرائيلي حق العودة للاجئين وهو ما يعيق إقامة الدولة الفلسطينية وجدوى عملية السلام، وأن جميع الفلسطينيين بمختلف أطيافهم السياسية يقفون صفاً واحداً لمواجهة العدوان الإسرائيلي.

ومن جهته أوضح النائب قيس عبد الكريم عن كتلة البديل الهدف الإسرائيلي من تدمير مقر المجلس التشريعي بمدينة غزة وهو تدمير رمز الديمقراطية والخصوصية الفلسطينية.

وأكد النائب بسام الصالحي عن كتلة البديل على التوافق مع الشعب اليوناني وعلى مواقفه الداعمة للشعب الفلسطيني وتضامنه المستمر وإتصاله بالمجلس التشريعي والحكومة رغم الحصار الدولي المفروض.

ومن جهتها أشارت رئيسة الوفد اليوناني اليكا بباريجا الى تعاطف الشعب اليوناني مع الشعب الفلسطيني الذي تمثل بالمظاهرات والتجمعات في اليونان من أجل فلسطين وبتقديم المساعدات الطبية العاجلة لقطاع غزة، مضيفة أن البرلمانيين اليونانيين طالبوا بتحرك الوفود البرلمانية لزيارة الأردن، واقترحوا عقد اجتماع عاجل للجنة السياسية للجمعية الاورو متوسطية.

وقالت ببالايجا إن:"ما يهمنا هو التركيز على إدانة العدوان على الشعب الفلسطيني وتفنيد كافة الادعاءات الإسرائيلية، والتركيز على الحلقة الرئيسية في هذا النزاع وهو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، والمخاوف التي تواجهنا في العالم أجمع هي حقيقة المخططات الأمريكية لمنطقة الشرق الأوسط وتقسيمه إلى دويلات صغيرة وضعيفة وكذلك تقسيم فلسطين إلى دولتين ضعيفتين في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك بعد تصفية من يقف في وجه مخططاتها".

وأضافت رئيسة الوفد أهمية مقاومة هذه المشاريع ووضع خطة إستراتيجية لمواجهة هذه القوى الإمبريالية، لذلك نعتقد أن المعركة يجب ان تتركز على الجانب السياسي وإقامة دولة فلسطينية حقيقية ذات سيادة.