الأحد: 14/08/2022

اختتام مشروع مؤسسة كوبي الايطالية لترميم البلدة القديمة في نابلس

نشر بتاريخ: 12/01/2009 ( آخر تحديث: 12/01/2009 الساعة: 16:28 )
نابلس -معا- اقامت بلدية نابلس اليوم حفلا ختاميا مصغرا لمشروع "العمل مقابل المال" الذي تنفذه بلدية نابلس بتمويل من مكتب الاتحاد الاوروبي للمساعدات الانسانية (ايكو) والمنفذ من قبل مؤسسة التعاونية الايطالية (كوبي).

وفي كلمته الترحيبية أكد المهندس عدلي رفعت يعيش رئيس بلدية نابلس على حرص البلدية الدائم على الحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري للبلدة القديمة في مدينة نابلس والتي تعتبر من البلدات القليلة في العالم التي لا تزال مؤهولة بالسكان ويمارس فيها مختلف الحرف والاعمال التجارية، الامر الذي يتطلب اهتماما مضاعفا في أعمال الصيانة والترميم وتأهيل المرافق العامة فيها من ساحات وطرقات وقناطر لتصبح أكثر ملائمة للاستعمال والحياة.

وأضاف أن بلدية نابلس تسعى دائما للبحث عن تمويل مناسب لاعادة اعمار المناطق الاثرية المختلفة في البلدة القديمة مثل خان الوكالة واعادة تبليط عدد من الشوارع والطرق الداخلية وذلك عن طريق صندوق الاقصى الاسلامي.

وفي كلمة محافظ نابلس والتي قدمتها عنان الاتيرة نائبة المحافظ أكدت أن تنفيذ هذه المشاريع يعتبر دليل على صمود الشعب الفلسطيني وحرصه على الاستمرار في الحياة رغم كافة الصعوبات والمعيقات التي تحاول آلة الدمار الاسرائيلية ترسيخها على أرض الواقع من خلال ما تنتهجه من اسلوب التدمير والتخريب لكل ما هو تاريخي وثقافي، وقدمت شكرها لمؤسسة كوبي على هذا الدعم الدائم للشعب الفلسطيني في رحلة صموده.

بدوره استعرض ممثل مؤسسة كوبي "جياكمو موريللي" نشاطات مؤسسة كوبي في مختلف محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة والتي نفذت فيها بعض المشاريع المماثلة والتي تهدف الى توفير فرص عمل لعدد من العمال غير المهرة في المشاريع المختلفة مثل ترميم البلدات القديمة وبناء الادراج العامة وصيانة بعض الشوارع.

وقدم منسق المؤسسة شكره وتقديره لبلدية نابلس على تعاونها في تنفيذ هذا المشروع وتقديمها لكافة التسهيلات لانجاز آمال المشروع على اكمل وجه ومساهمتها في توفير الآليات المختلفة وتذليلها لكافة الصعوبات لتنفيذ المشروع.

اما المنسق الفني لمؤسسة كوبي أحمد عودة فقد استعرض بالصور الموثقة أعمال المشروع في البلدة القديمة في مدينة نابلس والتي شملت أعمال الصيانة لبعض الطرق والجدران والساحات العامة داخل البلدة القديمة.

وقد استفاد من هذا المشروع الذي استمر 4 شهور ما مجموعه 370 عامل، كما يتوقع أن يتم تجديد المشروع في فترة جديدة ابتداء من شهر آذار المقبل.