الأربعاء: 21/10/2020

المنظمات الاهلية البيئية تنظم حملة زراعية وتشجير للنباتات

نشر بتاريخ: 15/01/2009 ( آخر تحديث: 15/01/2009 الساعة: 12:59 )
رام الله- معا -اطلقت شبكة المنظمات الاهلية البيئية الفلسطينية حملة زراعة وتشجير للنباتات المهددة بالانقراض، وذلك بمناسبة يوم الشجرة وحفاظا على التنوع الحيوي في فلسطين، وجاءت الحملة تحت عنوان"بالاخضر زينا".

وتأتي هذه الحملة بالتنسيق مع مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين والاغاثة الزراعية الفلسطينية والعديد من مؤسسات شبكة المنظمات الاهلية وشبكة المنظمات الاهلية البيئية وبالتعاون مع بلدية رام الله، وتشمل هذه الحملة مدن رام الله ، ونابلس ، وجنين ، وبيت لحم، والخليل .

واكدت سونا العاروري المنسقة الاعلامية لمجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين بان الهدف من خلال اطلاق هذه الحملة التي تشمل جميع محافظات الوطن هو المحافظة على التنوع البيئي، ورسالة للاحتلال الذي يقطع الاشجار ويقصف المقابر، وقد تم البدء في هذه الحملة من مقبرة القديرة في رام الله، حيث كانت الاشجار التي زرعت فيها تكريما لارواح الشهداء في قطاع غزة .

ومن جانبه قال ثائر العطاري نائب مدير مركز التبادل الثقافي:" ان ما سببه التمدد العمراني من تقطيع للاشجار والتوسع الاسرائيلي الاحتلالي والجدار الذي اقيم على الاراضي الزراعية الفلسطينية كان دافعا اساسيا لاطلاقنا هذه الحملة ومن اجل ايضا المحافظة على التنوع البيئي لايجاد بيئة فلسطينة جميلة خضراء".

وبدورها اشارت عبير البطمة منسقة المشاريع في شبكة المنظمات الاهلية البيئية الفلسطينية الى ان فلسطين بحاجة الى مثل هذه الحملات للمحافظة على البيئة الفلسطينية الصحية، مشيرة الى مجموعة من النباتات كانت تغطي البييئة الفلسطينية سابقا وانقرضت نوعا ما في هذه الايام بسبب الاحتلال وتقطيعه للاشجار وشق الطرق للمستوطنات في جميع محافظات الوطن وعدم وجود خطط آنية ومستقبلية للمحافظة على الاشجار في ظل التوسع العمراني.

اما صقر حناتشة رئيس قسم صحة البيئة في بلدية رام الله فقد اكد بان رسالة هذه الحملة موجهة بالدرجة الاولى للاحتلال الاسرائيلي، قائلا:" إننا اصحاب هذه الارض ولذلك اطلقنا على هذه الحملة اسم "بالاخضر زينا" فلا بد من تشجير فلسطين لكي ننعم ببيئة خضراء على ارض فلسطين".