وزير العمل يدعو كافة الأطراف الفلسطينية للعودة إلى طاولة الحوار

نشر بتاريخ: 22/01/2009 ( آخر تحديث: 22/01/2009 الساعة: 15:21 )
رام الله- معا- دعا د.سمير عبدالله وزير العمل كافة الاطراف الفلسطينية للارتقاء الى مستوى المسؤولية للتعامل مع الوضع الخطير الذي خلفه العدوان الإسرائيلي على ابناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والعودة الى طاولة الحوار وتوفير المناخ المناسب لتشكيل حكومة وحدة وطنية يرضى عنها الجميع مؤكدا بان الشعب الفلسطيني قادر على افراز هكذا حكومة.

وجاء ذلك لدى افتتحاه صباح اليوم الخميس في قاعة جمعية الهلال الأحمر في البيرة ورشة عمل حول "تطوير نظام معلومات سوق العمل الفلسطيني" نسق عقدها الوكيل المساعد ناصر قطامي ودائرة الحاسوب في الوزارة ممثلة بمسؤولها المهندس يحيى العطاونة والمهندس طارق عيدة بالتعاون مع الوكالة الالمانية للتعاون الفني GTZ ووزارة التربية والتعليم العالي والجهاز المركزي للإحصاء المركزي والقطاع الخاص الفلسطيني.

واكد عبد الله ان قطاع غزة سيكون امام حالة من التدهور والفوضى الامر الذي يستدعي التحرك السريع وتضافر الجهود لان الذي حصل من قتل وتدمير لا تكفي الكلمات وحدها للحديث عنه على شاشات الفضائيات، مشدداً على ضرورة ايجاد اجواء مصالحة وحوار لان هناك كما قال مسائل تتطلب التدخل العاجل.

واسهب عبد الله في الحديث عن الاوضاع في قطاع غزة قبل ان ينتقل لموضوع الورشة، مشيراً الى اهمية وجود نظام معلومات لسوق العمل الفلسطيني، معتبرا أن ذلك يساعد على تحقيق التوازن بين العرض والطلب على كل الاصعدة سواء فرص العمل او المواءمة بين مخرجات التعليم والتدريب المهني واحتياجات سوق العمل وغيرها.

بدوره اكد ماركوس لوقا من الوكالة الالمانية على ان الشركاء يسعون من خلال هذا الشروع الى تطوير نظام معلومات سوق عمل حديث ومتطور قادر على تزويد مستخدمي النظام بالبيانات والمعلومات الضرورية لدعم القرارات الاستراتيجية.

كما وأكد كل من احمد هاشم الزغير رئيس اتحاد الغرف التجارية وزياد جويلس مدير عام التدريب المهني والتقني في وزارة التربية والتعليم العالي ممثل وزيرة التربية لميس العلمي وصالح الكفري ممثل لؤي شبانة رئيس الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني، على اهمية وجود وتطوير نظام معلومات سوق العمل الفلسطيني كي يستجيب لاحتياجات السوق معلنين عن استعدادهم لاستمرار التعاون في هذا الجانب.