حجازي: فتح الأقدر على تحقيق المشروع الوطني وحمايته من الاحتلال

نشر بتاريخ: 23/01/2006 ( آخر تحديث: 23/01/2006 الساعة: 13:32 )
معا- أكد عضو المجلس التشريعي ومرشح حركة فتح لدائرة رفح د. محمد حجازي أن فتح هي الأقدر على تحقيق المشروع الوطني الفلسطيني وأن حركة فتح هي التي أوجدت الهوية الفلسطينية أمام العالم أجمع مشيرا انه قبل ان تنطلق الحركة منذ أربعون عاما لم يكن أحدا يسمع عن القضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال ندوة سياسية نظمتها الحملة الانتخابية لحركة فتح برفح شارك فيه المرشح د. رضوان الأخرس والمرشح المهندس أشرف جمعة إلى جانب الدكتور محمد حجازي وذلك في قاعة هيئة مجمع الكرامة للثقافة والفنون وبحضور رئيس الهيئة محمد زيارة وحشد كبير من أنصار الحركة المواطنين بحي التنور شرق المدينة.

وأشار حجازي, حسب ما ذكر مركز الاسرى للاعلام, إلى أن حركة فتح هي التي بادرت لقانون حماية الأسرى وفرضت بأن يكون لكل معتقل معاش شهري يصله إلى أهله أو له شخصيا وكرامتهم مصانة مضيفا أن فتح هي الرصاصة الأولى وهي الحجارة الأولى وهي سلام الشجعان وأوضح حجازي إلى أن حركة فتح احتضنت كل الشعب الفلسطيني وهي التي بادرت لقانون أسر الشهداء معلنا انه تم الموافقة من قبل الرئيس محمود عباس "أبو مازن" على أن يتم تنطبق الشق المالي من القانون الشهر القادم.

ولفت حجازي إلى أن حركة فتح هي التي قامت بالاتصال بالعالم الخارجي لبناء المساكن للمواطنين الذين هدمت منازلهم كما بادرت لبناء مساكن شعبية سترى النور قريبا وتعمل دوما على أساس أنها تقود شعبنا الفلسطيني وتحمي المشروع الوطني مؤكدا حرص الحركة على بناء الدولة الديمقراطية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتوجه حجازي بالشكر لإدارة مجمع الكرامة للثقافة والفنون على استضافتهم للندوة مشددا على أن المجمع يجب أن يجد دعمنا مناسبا من أجل النهوض بالوضع الثقافي للشباب الفلسطيني.

ومن جانبه أكد المرشح المهندس مصطفى جمعة أن فتح تضع في أولويتها قضية الأسرى وأهالي الشهداء والتعليم والصحة والخريجون وقضايا الشباب والمرأة والطلاب وخاصة طلاب الجامعات مشيرا إلى أنه يجب تخفيض الرسوم الدراسية للطلاب في الجامعات مع الأخذ بعين الاعتبار ما تساهم به السلطة في تمويل تلك الجامعات.

ولفت جمعة قائلا سنحارب الفاسدين ونلاحقهم في كل مكان وسنسعى لتثبيت مبدأ العدالة في توزيع الوظائف وكافة الموارد الوطنية.

وأكد جمعة على أن برنامج الحركة الانتخابي لديه تصور لحل جميع المشاكل التي تواجه المواطنين سواء على صعيد حالة الفلتان الأمني، أو حالة البطالة التي يعاني منها الآلاف العمال والخريجين، واعداً أصحاب المنازل المدمرة بمزيد من الدعم والمساندة.

وشدد جمعة على أن تغليب أي فصيل آخر على الحركة في الانتخابات التشريعية سيجعل الشعب الفلسطيني يواجه مشاكل اقتصادية صعبة خاصة وأن العديد من الموارد التي تصرف على موازنات النفقات الجارية لشعبنا الفلسطيني تأتي عبر منح مالية مشددا على أن حركة فتح وحدها الأقدر على إقناع العالم باستمرار دعمه لشعبنا والمحافظة على وضع معيشي واقتصادي يساهم في جعل المواطنين يعيشون حياة كريمة.

ودعا جمعة كافة أبناء شعبنا الفلسطيني وكافة مناصري وابناء الحركة بالالتفاف حول حركة فتح والتصويت لها في الانتخابت لتمينها من انجاح مشروعنا الوطني وحمايته من الغطرسة الاسرائيلية.

من جهته دعا الدكتور رضوان الأخرس أبناء حركته الى مزيد من الدعم و التأييد اللامحدود من اجل كسب المعركة الانتخابية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، مشيراً إلى أن جميع أبناء الحركة يستحقون التقدير لما بذلوه من عمل لشرح برنامج الحركة الانتخابي، وإبراز صورة مرشحي الحركة للمواطنين في ظل التنافس الشريف بين جميع المرشحين.