الإثنين: 04/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

جمعية الفلاح الخيرية تطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف سياسة التهديد ضد الشعب الفلسطيني

نشر بتاريخ: 18/02/2006 ( آخر تحديث: 18/02/2006 الساعة: 14:35 )
غزة- معا- طالبت جمعية الفلاح الخيرية اليوم الحكومة الإسرائيلية بوقف سياسة التهديد والوعيد العدوانية التي تترافق مع سياسة التصعيد الدموية على الشعب الفلسطيني من خلال عمليات القتل والاغتيال والعقوبات الجماعية والاستيطان وبناء جدار الفصل العنصري التي من شأنها توسيع دائرة العنف والفوضى وإراقة الدماء.

كما جددت الجمعية مطالبتها المجتمع الدولي بممارسة ضغوطات فعلية على الحكومة الإسرائيلية لوقف سياستها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني.

وفي نفس الوقت دانت الجمعية تهديدات الحكومة الإسرائيلية بشن حرب اقتصادية ضد الشعب الفلسطيني ومعاقبته على ممارسته الديمقراطية واختياره لممثليه في المجلس التشريعي بحرية وشفافية.

واعتبر الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية وعضو المجلس الوطني الفلسطيني أن أي تهديد لأي فصيل فلسطيني تهديداً يستهدف شعبنا بكامله.

وأضاف الشيخ "كما أن طنبورة إشهار إسرائيل للسلاح الاقتصادي بمثابة إعلان حرب على شعبنا، ويكشف عن نوايا إسرائيلية خطيرة للتحلل من جميع الالتزامات الدولية التي وافقت عليها وخاصة خارطة الطريق وتفاهمات التهدئة، وفرض حلول أحادية الجانب".

وجددت الجمعية التأكيد على أن تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة لا يتم إلا عبر إحياء عملية سلام ذات مصداقية وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية التي من شأنها أن تقود إلى إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

وناشدت الجمعية المجتمع العربي والدولي بكافة مؤسساته من اجل التدخل الفوري والسريع لإنهاء الهجمة الإسرائيلية الشرسة على كافة مناحي الحياة الفلسطينية.