الثلاثاء: 24/11/2020

حركة فتح تستنكر تفجير قبة الإمام علي والاعتداء على الجاليات العربية والفلسطينية في العراق

نشر بتاريخ: 23/02/2006 ( آخر تحديث: 23/02/2006 الساعة: 13:37 )
رام الله -معا- استنكرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح بشدة جريمة تفجير قبة الإمام علي الهادي من قبل مسلحين إرهابيين في مدينة سامراء العراقية، وما تبعه من اعتداءات طالت العديد من المساجد في عدد من المناطق العراقية.

واكدت حركة فتح في بيان لها اليوم أن جرائم القتل وتدمير المقدسات والمؤسسات يشكل انتحاراً وطنياً وإشعالاً لفتنة لا يعرف غير الله مداها كذلك الاعتداءات الوحشية العشوائية التي طالت أبناء الجالية الفلسطينية في العراق، والذين لا ذنب لهم سوى أنهم مواطنون فلسطينيون لا يستطيعون العودة إلى وطنهم .

وحملت حركة فتح السلطات العراقية مسؤولية حفظ النظام وحماية المقدسات وأبناء الجاليات العربية، وخاصة الفلسطينيين الذين يُستهدفون من قبل المسلحين بشكل دائم، داعية المرجعيات الدينية والقيادة السياسية تكريس جهودها من أجل وأد الفتنة وملاحقة المجرمين وإنقاذ العراق وشعبه االشقيق من براثن الاحتلال الأمريكي.