لاندكروزر 2022 تمتلك قوائم انتظار حتى 2025!

نشر بتاريخ: 09/09/2021 ( آخر تحديث: 09/09/2021 الساعة: 14:59 )
لاندكروزر 2022 تمتلك قوائم انتظار حتى 2025!

معا- تعاني شركة تويوتا بشدة في إنتاج طراز لاندكروزر 2022 الجديد كلياً الذي انتظره عشاق السيارات لفترة طويلة بسبب الأزمة العالمية لنقص الرقائق أشباه الموصلات.

وكشف تقرير أسترالي من "Cars Guide" بأن قوائم الانتظار لطراز لاندكروزر 2022 وصلت في بعض الأسواق إلى 4 أعوام لبعض الفئات.

وكانت تويوتا قد كشفت بأن قوائم الانتظار ستطول لأكثر من عام في بعض الأسواق، كما أغلقت تويوتا كذلك باب الحجز المسبق في اليابان مؤقتاً على طراز لاندكروزر 2022 أيضاً بسبب الضغط الكبير عليها.

وكانت تويوتا قد اضطرت إلى إيقاف إنتاج لاندكروزر 2022 خلال شهر أغسطس الماضي وامتدت الأزمة حتى سبتمبر الجاري وهو ما تسبب في عدم توافر السيارة في مختلف الاسواق العالمية المتلهفة لها.

وكشف التقرير الأسترالي بأن فئة ZX من لاندكروزر 2022، وكذلك فئة GR الرياضية هما أكثر الفئتين امتلاكاً لقوائم انتظار طويلة ستتعرض لتأخير كبير.

ويتوقع الخبراء بأن تستمر الأزمة العالمية لنقص أشباه الموصلات حتى عام 2023 على أقل تقدير وذلك بسبب ازدياد الطلب من شركات السيارات بسبب تصنيعها للطرازات الكهربائية مع ضغط شركات الأجهزة الطبية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا مع غيرها من الصناعات الحديثة التي تتطلب دخول هذه الرقائق الإليكترونية في تصنيعها.

تويوتا لاندكروزر 2022 تصدم المتقدمين لشرائها

وكشفت شركة تويوتا اليابانية الرائدة في مجال صناعة السيارات عن مفاجأة غير سعيدة لمن يرغب في الحصول على نسخة من طراز لاندكروزر 2022 الشكل الجديد في اليابان.

وأعلنت تويوتا بأنه سيتعين على من سجل طلبه لشراء لاندكروزر 2022 بعد يوم 2 أغسطس بأن ينتظر 12 شهراً كاملاً من أجل استلام نسخته.

وأثار هذا الإعلان من تويوتا غضب وحيرة كبيرة بين الكثير ممن كانوا في انتظار الجيل الجديد لطراز لاندكروزر في اليابان خاصة وأنه يعد الطراز الأكثر شعبية في البلاد هناك.

وسيضطر عشاق لاندكروزر في اليابان للانتظار لمدة أطول من عمليات التسليم التي تتم في الكثير من الأسواق الأخرى حول العالم.

وكشفت تويوتا بأن لاندكروزر 2022 تم بنائها وإنتاجها على منصة TNGA الجديدة كلياً والتي ستدعم طراز تندرا الجديد وغيره من الطرازات في المستقبل.

تويوتا تضطر لإيقاف إنتاج لاندكروزر وكورولا

أعلنت شركة تويوتا اليابانية عن تعليق إنتاج كل من لاند كروزر وكورولا في بعض المصانع اليابانية بسبب تداعيات فيروس دلتا كورونا.

وكشفت تويوتا بأنها اضطرت لإيقاف 3 خطوط إنتاج في اليابان وذلك لفترة محدودة خلال شهر أغسطس المقبل بسبب انقطاع خطوط التوريد القادمة من آسيا.

وأُجبرت تويوتا على تعليق الإنتاج في مصنع تاهارا ويوشيوارا واللذين يتخصصا في إنتاج طراز لاندكروزر.

فيما أوقفت الشركة اليابانية مصنع فوجيماتسو لحوالي أسبوع عن العمل وهو متخصص في إنتاج كل من ألفارد وفليفاير.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل أن بعض خطوط الإنتاج في مصنع تاكاوكا والمخصص لبناء طرازات كورولا وكورولا تورينج يعاني كذلك من نقص شرائح أشباه الموصلات وهو ما يعطل الإنتاج.

ولا تعتبر شركة تويوتا هي الوحيدة المتضررة ولكن كافة الشركات الآسيوية لصناعة السيارات في اليابان وكوريا والصين تعاني بشكل كبير من نقص التوريدات وأشباه الموصلات بسبب الانتشار السريع لسلالة دلتا كورونا.

تويوتا تطلب تعهدات من ملاك لاندكروزر بعدم إعادة بيعها!

ومن ناحية أخرى، قررت شركة تويوتا التحرك لأخذ تدابير من أجل منع إعادة بيع طراز لاندكروزر وذلك للحد من مخاطر استخدام سيارات الدفع الرباعي في أغراض غير قانونية.

وكشفت تويوتا بأنها سلمت حوالي 22 ألف نسخة من طراز لاندكروزر بشكله الجديد حتى الآن، ولكنها كشفت بأنها تأخذ تعهدات على الملاك من أجل حظر إعادة بيع السيارة أو تصديرها لأن ذلك خطراً على قانون التبادل الدولي وقد يؤدي إلى مشاكل كبيرة تهدد الأمن العالمي.

وكشفت التقارير بأن تويوتا اتخذت هذا الإجراء بسبب استخدام بعض المنظمات الإرهابية في الشرق الأوسط لطرازات هيلوكس ولاندكروزر وهو جانب سلبي غير متوقع خاصة وأن تعتبر من أكثر المركبات المقاومة للرصاص مقارنة بالعديد من الطرازات الأخرى.

ولا ترغب تويوتا في أن يتكرر هذا الأمر مع لاندكروزر في جيلها الجديد وهو ما جعلها تقوم بكل ما يمكن من أجل عدم وصوله للأيدي التي تسيء استخدامه.

وتهدد تويوتا بأن من يخرق هذا التعد سيكون محروماً من التعامل مع الشركة أو شراء طرازاتها مرة أخرى.

وبرغم أن ما فعلته تويوتا غير معتاد في عالم السيارات ولكن هدف الشركة بعدم وصول طرازاتها إلى الجماعات الإرهابية أو أي شخص يسيء استخدامها لاقى ترحاباً كبيراً من الكثير من المسؤولين.

ولكن في الجهة المقابلة فإن بعض المقبلين على شراء السيارة يخشون من هذا التعهد خاصة وأن الكثير منهم يرغب في شراء سيارة هناك مرونة في إعادة بيعها.