تجمع الكل الفلسطيني: المحسوبية في التوظيف ضحيتها المواطن

نشر بتاريخ: 01/12/2021 ( آخر تحديث: 01/12/2021 الساعة: 17:17 )
تجمع الكل الفلسطيني: المحسوبية في التوظيف ضحيتها المواطن

الخليل-معا- ضمن سلسلة حلقات "حقك القانوني" التي اطلقها تجمع الكل الفلسطيني، ويقدمها المحامي الدكتور بسام القواسمة مؤسس التجمع، أكد في حلقته التي بثت على وسائل التواصل الاجتماعي، على أهمية وضرورة ان يحصل كل مواطن على فرصته بالعمل وفق الشروط التي نص عليها القانون.

وقال القواسمة:" بحسب القانون، ان العمل واجب وشرف تسعى الدولة لتوفيره لكل قادر عليه، فقد بيّن القانون الأساسي ان الاشغال والتعيين في الوظيفة العمومية والمناصب العامة، يكون على مبدأ تكافؤ الفرص من خلال مراعاة الاجراءات والشروط الني نصت عليها القوانين الفلسطينية، ومنها ضرورة الاعلان عن الشواغر الوظيفية من خلال الصحف المحلية واجراء المسابقات الكتابية والشفهية، لمن تتوفر فيهم شروط التعيين".

وتابع خلال حديثه:" ان التعيين من خلال الواسطة او المحسوبية، فيه اساءة لاستعمال السلطة والتعيينات بهذه الطريقة تُشكل جريمة، يُعاقب عليها القانون، ويجب على الجميع احترام النصوص القانونية الناظمة لعملية التعيين في الوظيفة العمومية، وعدم مراعاة ذلك، ينتج عنه مرافق وقطاعات عامة مبنية على المحسوبية والواسطة وعدم الكفاءة، مما سينعكس بشكل سلبي على أداء هذه المؤسسة وتفريغها من محتواها في خدمة الجمهور، علاوة ان ذلك يساهم بشكل فعال في زيادة البطالة، وتكون البيئة في تلك المؤسسة، خصبة لممارسة الفساد بأشكاله وأنواعه، ويزيد من نفوذ المتنفذين الذين تدور حولهم شبهات فساد إداري ومالي وسياسي، وكل هذا يؤدي الى زيادة سطوة مثل هؤلاء المتنفذين في بعض الفصائل والقوى، ويكون المواطن المبدع والكفؤ، هو ضحية هذه الممارسات غير القانونية".

وخلص في قوله:"لا تبنى مؤسسات الوطن بمثل هذه الممارسات، وعلى الجميع الالتزام بمبدأ سيادة القانون كأساس للحكم في فلسطين، ومن حق كل مواطن يبحث عن العمل الحصول على فرصته في التوظيف وفق النصوص القانونية".