المتحدثة باسم القنصلية الامريكية: قلقون من التاثيرات الانسانية للجدار على الفلسطينيين وحكومتنا ملتزمة بخارطة الطريق

نشر بتاريخ: 09/03/2006 ( آخر تحديث: 09/03/2006 الساعة: 17:01 )
القدس- معا- قالت المتحدثة باسم القنصلية الامريكية في القدس الشرقية المحتلة ان بلادها لا تزال ملتزمة بخارطة الطريق وتعتبرها الوسيلة الافضل لتحقيق رؤية الرئيس بوش القائمة على اساس " دولتان لشعبين" تعيشان جنبا الى جنب بسلام.

وردت اقوال المسؤولة الامريكية هذه في حديث لمراسلنا في القدس ردت فيه على سؤال حول تقرير لجون دوغارد مبعوث الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان ورد فيه " ان خارطة الطريق التي تدعهمها الولايات المتحدة عفا عليها الزمن وتحتاج لتنقيح" مضيفا ان خطة خارطة الطريق دعت لاتفاق ينهي الصراع العربي الاسرائيلي بحلول عام 2005 ولكن لا يوجد قبل هذا الاتفاق قبل هذا اتفاق يلوح في الافق".

وفيما يتعلق بما ورد في التقرير عن تاثيرات الجدار على الفلسطينيين , قالت المتحدثة الامريكية " لم يسبق لنا رؤية هذا التقرير ولكن دعني اؤكد ان الولايات المتحدة قلقة من التاثير الانساني للجدار وهذا موضح في تقرير حقوق الانسان الصادر عن وزارة الخارجية".

وردت المسؤولة الامريكية باقتضاب عن سؤال يتعلق بانتهاكات اسرائيل لحقوق الانسان في الاراضي المحتلة وهو ما تضمنه تقرير الخارجية الامريكية دون ان يشير الى اسرائيل كدولة تخرق القانون , واوضحت المسؤولة ان هذا السؤال يرتبط بالجزء المتعلق باسرائيل في التقرير وليس المناطق الفلسطينية لقد تم الحديث عن الجدار العازل واثاره السلبية على حياة الفلسطينيين اليومية".