الثلاثاء: 05/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

أوضاع مأساوية وعقوبات مشددة بحق أسرى "عتصيون"

نشر بتاريخ: 30/01/2024 ( آخر تحديث: 30/01/2024 الساعة: 12:51 )
أوضاع مأساوية وعقوبات مشددة بحق أسرى "عتصيون"

رام الله- معا- بعد العديد من المحاولات ووسط تعنت كبير ورفض دائم دون أي مسوغ قانوني من قبل ادارة سجن عتصيون، بحجة الحرب على قطاع غزة، تمكنت محامية الهيئة من زيارة السجن لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة شهور، وفق شروط معينة و تفتيشات متكررة، وطريق طويلة مليئة بكاميرات المراقبة .

وقالت محامية الهيئة "أن 100 أسير يعانون الأمرين في عتصيون فالوضع سيء للغاية، حيث تداهم قوات القمع الغرف بشكل عشوائي و تخرج الأسرى منها وتفتيشهم تفتيش عاري، ومن يعترض يتم ضربه. و يقوم السجانين بخبط العصي على الأبواب بالليل لمنع الأسرى من النوم، كما تم تمزيق كافة المصاحف والقائها بالقمامة".

ولفتت الى جانب حرمان الأسرى من الاستحمام منذ أكثر من 15 يوما لعدم توفر الشامبو والمناشف والملابس الداخلية، أما بما يخص الطعام، فالكمية قليلة جدا و الطعم سيء، و قد تم إحضار وجبة غداء باردة و رائحتها كريهة " مرمعون وشنيتسل" منذ أيام، حيث لم يستطع الأسرى تناولها و قاموا بارجاعها.

وقد التقت محامية الهيئة خلال زيارتها بالأسير (ص. م) ، المعتقل منذ تاريخ 27/12/2023، بعد توقيفه مساء هو وعائلته على حاجز طيار قرب مدينة رام الله، حيث طلب منه الجنود التوقف والنزول من السيارة، ليقوموا فورا بالهجوم عليه وضربه ضربا مبرحا ، بالأيدي و عصا حتى سالت الدماء من وجهه. ثم اقتادوا سيارته التي تتواجد فيها عائلته الى مكان قريب، و اعتقلوه و نقلوه الى سجن حوارة لمدة 5 أيام، دون تقديم اي علاج له بالرغم من انه كان في حالة إغماء بسبب الضرب الشديد، بعدها نقل الى سجن عتصيون و ما زال فيه منذ أكثر من 40 يوما.

ونوهت هيئة شؤون الاسرى " انه وفي الفترة الحالية نتجنب ذكر أسماء الأسرى، خوفا وحرصا منا على سلامتهم، كي لا يتم ضربهم ومعاقبتهم من قبل إدارة السجون".