الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

فولفو تستغنى عن “محرك الديزل” إلى الأبد

نشر بتاريخ: 31/03/2024 ( آخر تحديث: 31/03/2024 الساعة: 11:31 )
فولفو تستغنى عن “محرك الديزل” إلى الأبد

معا- تفي فولفو بالوعد الذي قطعته على نفسها العام الماضي عندما أعلنت عن وقف إنتاج المركبات التي تعمل بمحركات الديزل في أوائل عام 2024.

وتعد سيارة XC90 التي تم تجميعها في مصنع تورسلاندا التابع للشركة هي آخر موقد زيت تنتجه شركة صناعة السيارات السويدية، منهية حقبة التي بدأت قبل 45 عاما. لن تتجه سيارة الدفع الرباعي الزرقاء إلى العميل لأنها ستذهب إلى متحف للأجيال القادمة.

لم تبدأ العلامة التجارية المملوكة لشركة جيلي في تتبع إنتاج سيارات الديزل حتى عام 1991، ومنذ ذلك الحين، قامت ببناء أكثر من تسعة ملايين سيارة.

وبما أن السجلات لا تظهر عدد المركبات التي تم تصنيعها من عام 1979 حتى عام 1991، فإن العدد الإجمالي أعلى بكثير بالنظر إلى 12 عامًا مفقودة. آخر سلالة من الديزل تتجه إلى متحف عالم فولفو في جوتنبرج.

بدأت قصة الديزل مع 244 GL D6، لكنها لم تكن تحتوي على محرك فولفو. وبدلاً من ذلك، تم تشغيلها بواسطة وحدة ذات ست أسطوانات تعمل بسحب الهواء الطبيعي مستعارة من فولكس فاجن وأودي.

لم يكن الأمر كذلك حتى عام 2001 عندما طرحت فولفو محرك ديزل خاص بها، وهو عبارة عن مطحنة بخمس أسطوانات تم تجميعها داخل المصنع في سكوفد.

في عام 2017، أعلنت فولفو عن خطط لإنهاء تطوير محركات الديزل. وفي الشهر الماضي، تم تصنيع السيارة النهائية بمحرك ديزل (V60) في مدينة غنت ببلجيكا. الآن، اختفى محرك الديزل بالكامل من التشكيلة.

والخطوة التالية هي إنهاء إنتاج المركبات التي تعمل بمحركات الاحتراق تمامًا. على الرغم من أن العلامات التجارية الفاخرة الأخرى مثل مرسيدس وبنتلي قد تراجعت عن أهدافها الطموحة للغاية بشأن السيارات الكهربائية، إلا أن فولفو ملتزمة بخطتها للتحول إلى السيارات الكهربائية بالكامل بحلول نهاية العقد.

تعتبر أوروبا المعقل الأخير لسيارات الديزل، لكن الطلب يتقلص في أعقاب فضيحة الغش الفوضوية في الانبعاثات التي قامت بها مجموعة فولكس فاجن.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن لوائح الانبعاثات الأكثر صرامة تجبر شركات صناعة السيارات على التوقف تدريجيا عن استخدام محركات الديزل.

إن الاستثمارات الرامية إلى جعل محركات الديزل تتوافق مع تشريعات الاتحاد الأوروبي الأكثر صرامة ستكون باهظة الثمن، وبما أن الطلب آخذ في الانخفاض، فليس من المنطقي إنفاق الأموال على هذه المحركات المحتضرة.

يقول اتحاد مصنعي السيارات الأوروبي (ACEA) إن حصة الديزل في السوق في أوروبا انخفضت من 16.4 بالمائة في عام 2022 إلى 13.6 بالمائة في عام 2023.

وكانت السيارات الكهربائية بالكامل أكثر شعبية في العام الماضي حيث حصلت على حصة 14.6 بالمائة، في حين شكلت السيارات الهجينة القابلة للشحن 7.7 بالمائة.

واحتلت السيارات التي تعمل بالبنزين المرتبة الأولى بنسبة 35.3 في المائة، بينما استحوذت السيارات الهجينة العادية على حصة قدرها 25.8 في المائة بينما استحوذت أنواع الدفع الأخرى على نسبة الـ 3 في المائة المتبقية.