جامعة الأزهر في غزة تستقبل سفير فلسطين لدى جمهورية الصين

نشر بتاريخ: 22/03/2006 ( آخر تحديث: 22/03/2006 الساعة: 15:04 )
غزة - معا - استقبلت جامعة الأزهر بغزة صباح اليوم سفير فلسطين دياب اللوح لدى جمهورية الصين الشعبية .

وكان في استقباله الدكتور جواد وادي رئيس جامعة الأزهر بغزة، ود.عماد شعث أمين سر مجلس الأمناء ود. عيسى ترزي، ود. شحادة زعرب نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، و د. محمود عكاشة نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية ود. مازن حمادة مدير المتابعة بمكتب رئيس الجامعة وحازم أبو شنب مدير دائرة العلاقات العامة بالجامعة وعدد من أعضاء مجلس الجامعة.

وعبر د. وادي عن سعادته الغامرة بوجود السفير دياب اللوح على ارض جامعة الأزهر مؤكدا أن هذه الزيارة لها أثرها الطيب على أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وعلى طلبة الجامعة بشكل عام.

بدوره أعرب دياب اللوح عن شكره وتقديره لجامعة الأزهر ممثلة برئيسها الدكتور وادي مشيدا بالدور الريادي الذي تقوم به جامعة الأزهر في المجتمع الفلسطيني وحملها عبء دفع عجلة التقدم والازدهار والتعليم بالمجتمع الفلسطيني.

وتناولت الجلسة كيفية دعم عدد من مشروعات جامعة الأزهر نحو التنمية والتوسع في مجالي البناء والحوسبة بما يخدم المستويين الأكاديمي والإداري، وتسهيلاً للعملية التعليمية.

وقال د. وادي في حديثه أن حكومة الصين الشقيقة كانت قد بادرت إلى تقديم دعم مالي ولوجيستي لبناء مبان لكلية الحقوق في فترة سبقت انتفاضة الأقصى الا أنها عادت وسحبت المشروع وخبراءها بناء على الوضع الأمني المتردي بسبب الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية.

فيما أكد د. عماد شعث أمين سر مجلس الأمناء بالجامعة أن حكومة الصين قد عادت إلى انفتاحها على المشروعات الداعمة للسلطة الوطنية الفلسطينية، وأن بإمكان الجامعة أن تستفيد من هذا الدعم.

من جانبه تحدث د. شحادة زعرب نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية عن ضرورة فتح آفاق لطلبة جامعة الأزهر للمشاركة في برامج التبادل المشترك للشرائح الشبابية بين البلدين، مطالباً بأن تكون هناك فرصة لطلبة الجامعة للمشاركة في مثل هذه البرامج.

على صعيد آخر أكد السفير دياب اللوح على انه سيسعى جاهدا من اجل دفع فرص الحصول على دعم لتطوير التعليم العالي في جامعة الأزهر بغزة ".مضيفاً " خاصة واننا لازلنا في اطار تشكيل الدولة التي تحتاج منا جميعا إلى دفع الغالي والرخيص في سبيل بناء أجيال واعدة متعلمة تقود وتواصل طريق النصر والتحري وبناء الدولة وعاصمتها القديس الشريف".