الشيخ التميمي يدعو الى تحمل المسؤولية التاريخية والعقائدية بجدية تجاه المخاطر التي تداهم الأقصى

نشر بتاريخ: 31/03/2006 ( آخر تحديث: 31/03/2006 الساعة: 16:00 )
القدس- معا- حذر الشيخ تيسير رجب التميمي قاضي القضاة رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي في فلسطين وخطيب الحرم الإبراهيمي الشريف من المؤامرات التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك ؛ ومن محاولات الجماعات الدينية المتطرفة اقتحامه والصلاة فيه بشكل متكرر ؛ وحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن دعمها وحمايتها .

وندد الشيخ التميمي بتصريحات ومخططات أولمرت حول نيته ترسيم الحدود وتبني سياسة الفصل من جانب واحد ؛ وعزل مدينة القدس عن محيطها الفلسطيني؛ مؤكداً أنه لا يمكن أن يتحقق أمن أو سلام أو استقرار في المنطقة إلا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المباركة وفرض سيادتها على مقدساتها الإسلامية والمسيحية .

وطالب الشيخ التميمي الحكومة الفلسطينية الجديدة أن تولي مدينة القدس اهتمامها لما تتعرض له من مخاطر تهويدها وإحاطتها بجدار الفصل العنصري؛ والخطر الداهم على المسجد الأقصى المبارك من الجماعات الدينية المتطرفة لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه؛ ومنع المصلين المسلمين من دخوله والصلاة فيه ودعاها إلى دعم صمود أهلها ومؤسساتها لمواجهة مخططات تفريغها من أهلها لإحداث خلل ديموغرافي فيها لصالح غلاة المستوطنين .

وناشد الأمتين العربية والإسلامية حكاماً وشعوباً ومنظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس وجامعة الدول العربية تحمل مسؤولياتها بجدية تجاه هذه المخاطر الحقيقية التي تهدد القدس والمسجد الأقصى المبارك ، لأن المساس به والاعتداء عليه مساس بعقيدة مليار ونصف مليار مسلم وسيؤدي إلى نتائج وعواقب كارثية على العالم بأسره .

وأهاب بالمجتمع الدولي أن يقف إلى جانب الحق الفلسطيني الثابت ؛ وأن يتخلى عن انحيازه إلى عدوان وإرهاب سلطات الاحتلال الإسرائيلي ؛ التي تستهدف المقدسات والحجر والشجر والبشر ووجود الشعب الفلسطيني على أرضه ؛ عملاً بمبادئ العدالة والإنصاف التي قررتها الشرائع الإلهية والمعاهدات والمواثيق الدولية حفاظاً على الأمن والسلام الدوليين .

ودعا قاضي القضاة أبناء شعبنا الفلسطيني المصابر المرابط إلى أخذ الحيطة والحذر والتيقظ الدائم ؛ وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه؛ وتكثيف الحضور فيه للدفاع عنه ولإفشال المخططات التي تحاك ضده .