السبت: 18/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

سوق فلسطين تبدأ تحضيراتها لعقد الملتقى السنوي الثالث لسوق راس المال

نشر بتاريخ: 15/09/2009 ( آخر تحديث: 15/09/2009 الساعة: 15:24 )
سلفيت- معا- في إطار استعداداتها لعقد الملتقى السنوي الثالث لسوق رأس المال الفلسطيني، أعلنت سوق فلسطين للأوراق المالية عن انطلاق تحضيراتها للملتقى، الذي سيعقد لهذا العام بمدينة بيت لحم في الثاني من شهر تشرين ثاني المقبل، تحت عنوان: الأسواق الناشئة: أولويات وخيارات بعد الأزمة، برعاية ومشاركة د. سلام فياض، رئيس الوزراء.

وسيلقي د.فياض خطاباً في فعاليات الجلسة الافتتاحية للملتقى يركز فيها على توجهات الحكومة الاقتصادية للمرحلة المقبلة، كذلك يتوقع مشاركة من صناع القرار الاقتصادي والمالي ومستثمرين ورجال أعمال من داخل فلسطين وخارجها.

ويتناول الملتقى السنوي الثالث لهذا العام محاور وقضايا هامة تتعلق بآثار الأزمة المالية على أسواق المال، حيث عنوان الجلسة الأولى هو "تداعيات الأزمة المالية العالمية على قطاع الأوراق المالية: خيارات لإعادة الثقة بالأسواق"، وذلك من خلال أربعة محاور: الأول يسلط الضوء على انعكاسات الأزمة العالمية على الأطر التنظيمية والقانونية والمحاسبية لأسواق المال، فيما يعالج المحور الثاني دور الصناديق الاستثمارية في إعادة الثقة لأسواق المال، ويركز المحور الثالث على المعاملات الإسلامية في أسواق المال، أما المحور الرابع فيتناول التجربة التونسية في مواجهة الأزمات.

وتتناول الجلسة الثانية موضوع "الحوكمة ومتطلبات تطور سوق رأس المال بعد الأزمة"، حيث يستعرض المحور الأول في الجلسة دور الحوكمة في تعزيز ثقة المستثمرين بأسواق المال.

فيما يناقش المحور الثاني والثالث الخيارات الممكنة لزيادة العمق والسيولة في أسواق المال بالتركيز على الشراكات الإستراتيجية والتحول من الشركات العائلية إلى الشركات المساهمة العامة.

وعن أهداف عقد الملتقى السنوي الثالث لسوق رأس المال الفلسطيني لهذا العام، أكد أحمد عويضة الرئيس التنفيذي لسوق فلسطين للأوراق المالية، أن انعقاد الملتقى الثالث يأتي ضمن جهود السوق في جعل الملتقى منبراً للنقاش والحوار حول القضايا والمستجدات ذات التأثير على أسواق رأس المال، مبيناً أن الأزمة العالمية تتطلب الوقوف عندها لأخذ الدروس والعبر.

وأضاف عويضة أن الملتقى الثالث يشكل فرصة للتواصل وتبادل الخبرات والأفكار في قضايا أسواق المال، مبيناً أهمية الإطلاع على التجارب الإقليمية والدولية في هذا المجال والاستفادة منها، مبينا أن الملتقى الثالث يهدف لاستعراض واقع البورصات بعد الأزمة المالية ومحاولة حصر أولويات الأسواق المالية وتحديد خياراتها المقبلة خاصة للأسواق الناشئة في المنطقة في مرحلة ما بعد الأزمة.

إلى ذلك أعلنت سوق فلسطين للأوراق المالية أن الملتقى السنوي الثالث لسوق رأس المال الفلسطيني يحظى لهذا العام برعاية ماسية من شركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة (باديكو) للعام الثالث على التوالي.

وفي الإطار، رأى سمير حليلة، الرئيس التنفيذي لباديكو أن هذه الرعاية تؤكد التزام الشركة بتطوير القطاع المالي الفلسطيني وأدواته الاستثمارية، قائلاً أن الملتقى أصبح تظاهرة اقتصادية سنوية هامة لمناقشة تطورات ومستجدات أسواق المال في المنطقة والعالم.

وأضاف حليلة أن انعقاده لهذا العام يكتسب أهمية خاصة ويأتي لمناقشة الواقع الذي أفرزته الأزمة العالمية ومحاولة إيجاد الحلول والآليات المناسبة ومناقشة كيفية تجاوز هذه المرحلة بأقل الخسائر، مبيناً أن الملتقى يشكل فرصة للوقوف على مسببات الأزمة وتوضيح أهمية الرقابة والشفافية وتعزيز متطلبات الحوكمة في الأسواق المالية، كذلك فإن الملتقى يشكل فرصة لتطوير وتشبيك العلاقات مع الخبرات الإقليمية والدولية في مجال سوق رأس المال.